العودة   منتديات قرية عمارة ( البيت بيتك ) > القسم الثقافي الرياضي الإجتماعي > المنتدى الثقافي


آخر المشاركات المطروحة في منتديات قرية عمارة ( البيت بيتك ) .

  ابرزعناوين الصحف ( المشاركة الأخيرة بواسطة : الحسن هاشم ، عددالمشاركات : 189 ، عددالمشاهدات : 15598 )   « »   @ بعض من الرياضة العالمية والخليجية @ ( المشاركة الأخيرة بواسطة : amaratod ، عددالمشاركات : 367 ، عددالمشاهدات : 14976 )   « »   غناوي الشوق ... ( المشاركة الأخيرة بواسطة : Fawzi Salih Wahbi ، عددالمشاركات : 280 ، عددالمشاهدات : 22650 )   « »   خواطر وذكريات ( المشاركة الأخيرة بواسطة : أنور محمدين ، عددالمشاركات : 459 ، عددالمشاهدات : 33792 )   « »   همبريب ( المشاركة الأخيرة بواسطة : amaratod ، عددالمشاركات : 42 ، عددالمشاهدات : 4816 )   « »   شيءٌ من الشِّعِر ... ( المشاركة الأخيرة بواسطة : Fawzi Salih Wahbi ، عددالمشاركات : 923 ، عددالمشاهدات : 54245 )   « »   أصغر طالب ينال الماجستير في أمريكا ذهب لينتحر فأصبح داعية ( المشاركة الأخيرة بواسطة : amaratod ، عددالمشاركات : 1 ، عددالمشاهدات : 56 )   « »   توبة أشهر عارضة أزياء فرنسية ( المشاركة الأخيرة بواسطة : bushra alzain ، عددالمشاركات : 0 ، عددالمشاهدات : 33 )   « »   جليلة سُرور .. الفَرحة التي غادرتنا !!!! ( المشاركة الأخيرة بواسطة : bushra alzain ، عددالمشاركات : 4 ، عددالمشاهدات : 128 )   « »   يوميـــات عـــــــــزوز ( المشاركة الأخيرة بواسطة : امبروزو ، عددالمشاركات : 233 ، عددالمشاهدات : 25169 )   « »  

اّخر الأخبار
أهلا وسهلا ومرحباً : غير مسجل تم بحمد الله ترقية المنتدى للنسخة الأخيرة المتطورة من الجيل الثالث 3.8.7 عن طريق الدعم الفني من شركة الاستضافة خلال اليوم مع تركيب هاكات جديدة أهمها هاك ( الأعضاء الذين شاركو اليوم ) وتجدونها أسفل المتواجدون خلال اليوم وذلك تشجيعاً للأعضاء للمشاركة كما تم تركيب هاكات اخرى للحماية ومنع سوء استخدام التسجيل في المنتدى ومنع التستجيل الاسم بالانجليزي والارقام وتكرار التسجيل باسماء وهمية وتم تركيب هاك جديد للاستفتاءات سيفعل قريبا وهاكات اخرى جاري تركيبها مع تمناياتنا بالتوفيق ،،،،،،،

الإهداءات
amaratod من عماره : اهلى وعشيرتى بقريتنا العامره كل عام وانتم بخير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 19-05-2009, 11:20 AM رقم المشاركة : 1
افتراضي شعر و شعراء السودان

نبذة حول الشاعر: محمد الفيتوري


[IMG][/IMG]

وللد عام 1936 بالسودان
نشأ في مدينة الاسكندرية،هناك حفظ القرآن الكريم

درس بالمعهد الديني بالاسكندرية ثم انتقل إلى القاهرة
أكمل تعليمه بالأزهر كلية العلوم
عمل محررا ً أديبا ًبالصحف المصرية والسودانية
وعين خبيرا ً إعلاميا ً بالجامعة العربية1968- 1970
عمل مستشارا ً ثقافيا ً في السفارة الليبية بإيطاليا
شغل منصب مستشارا ً وسفيرا ً بالسفارة الليبية ببيروت
ثم مستشارا ًسياسيا ً وإعلاميا ً بسفارة ليبيا بالمغرب
يعتبر الفيتوري جزءا ً من الحركة الأدبية السودانية

مؤلفاته:

1- أغاني إفريقيا 1955- شعر ط2 1956.

2- عاشق من إفريقيا 1964- شعر.

3- اذكريني يا إفريقيا 1965- شعر.

4- سقوط دبشليم 1968- شعر.

5- معزوفة لدرويش متجول 1969- شعر.

6- سولارا (مسرحية شعرية) 1970.

7- البطل والثورة والمشنقة- شعر 1972.

8- أقوال شاهد إثبات- شعر 1973.

9- ابتسمي حتى تمر الخيل- 1975- شعر.

10- عصفورة الدم- شعر- 1983.

11- ثورة عمر المختار- مسرحية 1974.

3- عالم الصحافة العربية والأجنبية- دراسة- دمشق 1981.

4- الموجب والسالب في الصحافة العربية- دراسة- دمشق 1986.

الكتب المترجمة:

5- نحو فهم المستقبلية- دراسة- دمشق 1983.

6- التعليم في بريطانيا.

7- تعليم الكبار في الدول النامية.


قصيدة من أغاني إفريقيا


يا أخي في الشرق ، في كل سكن

يا أخي فى الأرض ، فى كل وطن

أنا أدعوك .. فهل تعرفنى ؟

يا أخاأعرفه .. رغم المحن

إنني مزقت أكفان الدجى

إننى هدمت جدران الوهن

لم أعد مقبرة تحكى البلى

لم أعد ساقية تبكى الدمن

لم أعد عبد قيودى

لم أعد عبد ماض هرم عبد وثن

أنا حى خالد رغم الردى

أنا حر رغم قضبان الزمن

فاستمع لى .. استمع لى

إنما أذن الجيفة صماء الأذن

إن نكن سرنا على

الشوك سنينا

ولقينا من أذاه ما لقينا

إن نكن بتنا ولقينا من أذاه ما لقينا

إن نكن بتنا عراة جائعينا

أو نكن عشنا حفاة بائيسنا

إن تكن قد أوهت الفأس قوانا

فوقفنا نتحدى الساقطينا

إن يكن سخرنا جلادنا

فبنينا لأمانينا سجونا

ورفعناه على أعناقنا ولثمنا قدميه خاشعينا

وملأنا كأسه من دمنا

فتساقانا جراحا وأنينا

وجعلنا حجر القصر رؤوسا ونقشناه جفونا وعيونا

فلقد ثرنا على أنفسنا ومحونا وصمة الذلة فينا

الملايين افاقت من كراها ما تراها

ملأ الأفق صداها

خرجت تبحث عن تاريخها

بعد ان تاهت على الأرض وتاها

حملت فؤسها وانحدرت

من روابيها وأغوار قراها..!

فانظر الإصرار فى أعينها وصباح البعث

يجتاح الجباها

يا أخى فى كل أرض عريت من ضياها

وتغطت بدماها

يا اخى فى كل ارض وجمت شفتاها

واكفهرت مقلتاها

قم تحرر من توابيت الأسى

لست اعجوبتها

أو مومياها انطلق

فوق ضحاها ومساها







التوقيع



صلاح كوكاكولا
رد مع اقتباس
قديم 19-05-2009, 02:19 PM رقم المشاركة : 2
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

أخوي صلاح ( أبو أحمد ) :
بوست ثقافى مفيد جدا - سأعود لاحقاً .
ولوجى هنا هذه المرة للسلام وتسجيل الحضور - ليك وحشة - والله مشتاقين - ربنا يكتب لينا شوفة العين .
أقترح بأن يكون البوست للشعراء السودانيين وغيرهم ( الشعراْ البارزين ) لمزيد من الفائدة ، إن وافقتكم .
يديك العافية .






رد مع اقتباس
قديم 21-05-2009, 02:30 PM رقم المشاركة : 3
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير خليل مشاهدة المشاركة
أخوي صلاح ( أبو أحمد ) :
بوست ثقافى مفيد جدا - سأعود لاحقاً .
ولوجى هنا هذه المرة للسلام وتسجيل الحضور - ليك وحشة - والله مشتاقين - ربنا يكتب لينا شوفة العين .
أقترح بأن يكون البوست للشعراء السودانيين وغيرهم ( الشعراْ البارزين ) لمزيد من الفائدة ، إن وافقتكم .
يديك العافية .
أخي و صديقي الذى لم أره منذ سنين عددا و الله أنا مشتاق أكثر للقياكم و ليت حظي يسعف و يسعدني شوفه فد يوم لجميع أهلي و أحبابي و أدعو الله أن يجمعنا فى ساعة خير فى يوم خير فى أرض الخير ، ثانيآ أشكرك على هذه المداخلة الجميلة أما بخصوص الآقتراح فهو معقول و مقبول لذيادة مساحة المشاركة .

مع خالص تحياتي لك و للأسرة الكريمة






التوقيع



صلاح كوكاكولا
رد مع اقتباس
قديم 21-05-2009, 02:48 PM رقم المشاركة : 4
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

طفل الحجارة

للفيتوري




ليس طفلا ذلك القادم فى أزمنة

الموتى الهىّ الأشارة

ليس طفلاً وحجاره

ليس بوقاً من نحاس ورماد

ليس طوقاً حول أعناق الطواويس محّلى بالسواد

انه طقس حضارة

انه العصر يغطى عريه فى ظل موسيقى الحداد

ليس طفلاً ذلك الخارج من قبعه الخاخام

من قوس الهزائم

انه العدل الذى يكبر فى صمت الجرائم

انه التاريخ مسقوفاً بازهار الجماجم

انه روح فلسطين المقاوم

انه الأرض التى لم تخن الأرض

وخانتها الطرابيش

وخاننتها العمائم

انه الحق الذى لم يخن الحق

وخانته الحكومات

وخانته المحاكم

***

فانتزع نفسك من نفسك

واشعل أيها الزيت الفلسطينى أقمارك

وأحضن ذاتك الكبرى وقاوم

وأضىء نافذة البحر على البحر

وقل للموج ان الموج قادم

ليس طفلاً ذلك القادم

فى عاصفة الثلج وأمواج الضباب

ليس طفلاً قط فى هذا العذاب

صدئت نجمة هذا الوطن المحتل فى مسراك

من باب لباب

مثل شحاذ تقوست طويلاً فى أقاليم الضباب

وكزنجى من الماضى تسمرت وراء الليل

مثقوب الحجاب

***

ليس طفلاً يتلهى عابثاً

فى لعبة الكون المحطّم

أنت فى سنبلة النار وفى البرق الملثم

كان مقدوراً لأزهار ك وجه الأعمدة

ولأغصانك سقف الأمم المتحدة

ولأحجارك بهو الأوجه المرتعده

***

ليس طفلاً

هكذا تولد فى العصر اليهودى وتستغرق

فى الحلم أمامهْ

عاريا الأّ من القدس ومن زيتونه

الأقصى وناقوس القيامه

شفقياً وشفيفاً كغمامة

واحتفالياً كأكفان شهيد

وفدائياً من الجرح البعيد

ولقد تصلبك النازية السوداء فى

أقبية العصر الجديد

فعلى من غرسوا عينيه بالقضبان أن

لا يتألم

وعلى من شهد المأساةَ

أن لا يتكلم







التوقيع



صلاح كوكاكولا
رد مع اقتباس
قديم 25-05-2009, 11:17 AM رقم المشاركة : 5
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

الشاعر الكبير سيد أحمد الحردلو شامي



[IMG][/IMG]


ولد عام 1940 في قرية ناوا بالولاية الشمالية- السودان.
حاصل على بكالوريوس في اللغة الإنجليزية وآدابها 1965, ودبلوم اللغة الفرنسية 1975/ 74.

عمل مدرساً, ثم انتقل إلى السلك الدبلوماسي فعمل مستشارًا بسفارة السودان في كنشاسا 1975, 1976 فوزيراً مفوضاً 1977- 1979, فسفيراً 1980, فسفيراً فوق العادة 1987- 1989 وتقاعد عام 1989.
عمل محرراً ومراسلاً لبعض الصحف السودانية والعربية.
شارك في العديد من المؤتمرات الرسمية, واللقاءات والمهرجانات الثقافية.

دواوينه الشعرية:
غدا نلتقي ، مقدمات ، كتاب مفتوح إلى حضرة الإمام ،
بكائية على بحر القلزم خربشات على دفتر الوطن ،
الخرطوم... ياحبيبتي ، أنتم الناس أيها اليمانون ،

إلى جانب الكثير من الأشعار بالعامية السودانية.

أعماله الإبداعية الأخرى:
ملعون أبوكي بلد (مجموعة قصصية)- مسرحية شعرية بالعامية السودانية.

دائماً في الزحام


رقم القصيدة : 63417 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد






قصيدةدائماً في الزحام

حين يرتطم الوجه بالوجه

والصوت بالصوت....،

يطلع وجهك عاصفةً ...

من خلال الزحام.

فيزرعني في الشوارع ...لُغماً ...

ويغزو يقيني ....

ويدحرني ...

فألوذ الى الصمت .. وهو كلام.

... بأي اللغات ..

أمارس حق التحية

حق الرحيل ....

حق اللجوء إليك ...

وحق السلام.

وكيف يحج اليك المحبون

كيف يجيئون ...

كيف يكونون عند التحية ...

عند السلام.

-2-

أنا مستهام،

عاشقٌ من زمان المحبين ..

ضيّعني العشق ...

ضيّعت عنوانه .. في زحام

زمن الشرك

واليأس ..

والجاهلية ..

والوأد .. والإنقسامْ.

فزمان المحبين ولى

وجاء زمان الفجاجة ..

والنثر ...

والقهر .. والانهزام .

فبأي اللغات – إذن –

يحمل العاشقوك .. تشاويقهم ..

وبأيّ ضروب الكلام.

أمنحيني السلام،

فأنت جميع اللغات..

جميع القصائد ...

ما كان منها ...

وما لم يكن،

وإني لصاحبك المستهام








التوقيع



صلاح كوكاكولا
رد مع اقتباس
قديم 25-05-2009, 11:36 AM رقم المشاركة : 6
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

تابع الحردلو ،،،

قصيدة تقول لِى شنو !





تقول لِى شنو

وتقولى لِى منو ،


أنحنَا السَّاسْ

ونَحنا الرَّاسْ

ونحن الدّنيا جبناهَا

وبَنيناها..

بِويت ..فى بِويتْ

وأسْعل جدى ترهاقَا

وخلى الفَاقة .. والقَاقا


تقول لِى شنو

وتقول لِى منو ،


تَالا أبوى .. بعنخى لَزَمْ

وتَالا اللُمْ..أَبوىْ أوْلبَابْ

وأمى مهيرة بتْ عبودْ

وأخويا المهدى ..سيد السيفْ

والخلى النصارى تقيفْ

هناك ..فى القيفْ ،


تقول لِى شنو

وتقول لِى منو ،


ونحن الشينْ

ونحن الزينْ

ونحن العقبه والعتمور

ونحن القِبله .. والقرعانْ

ونحن الشانْ

ونحن النانْ

أتينا عشانْ

نسوى الدّنيا للإنسانْ

تقول لِى شنو

وتقول لِى منو ،


ونحن الصّافى

والوَافى ،

ونحن الشّافى

والكافِى ،

ونحن الزادْ

ونحن العِينه

والزِيّنه ،

ونحن – يمين – أهالينا

أهلى سرورْ

ووكَتين ينزل المستورْ

تَرَانَه النور


تقول لِى شنو

وتقول لِى منو ،


ونحن الجبنه واللبريقْ

ونحن قداحنا سَاوات ضيقْ

ونحن بيوتنا مفتوحاتْ

مَسَاىْ .. وَصباحْ

ونحن وشُوشنا

مطروحاتْ

مَسَاىْ وصباحْ

ونحن السَمحه

والقَمحه

ونحن الطله .. واللمحه ،

ونحن الصِيدْ

ونحن العيدْ ،


تقولى لِى شنو

وتقولى لِى منو ،


ونحن عُزَازْ

ونحن حَرَازْ

ونحن هَشَابْ

ونحن قُمُوحْ

ونحن تُمُورْ

ونحن عُيُوشْ

ونحن النيلْ

وَكضَاب – يا زويل – منْ قالْ

إنّك .. تانى لينا متيلْ ،

تقولى لِى شنو

وتقولى لِى منو ،


ونحن الحَجه والتوبه ،

ونحن الهِجره .. والأوبه ،

ونحن كُتَارْ

ونحن كُبَارْ ،

ونحن – يمين – جُمَال الشيلْ

ونحن – يمين –نَضِمنا قليلْ ،


تقول لِى شنو

وتقول لِى منو ،


ونحن مِحايه

نحن طِرايه

نحن فِدايه

نحن سِمايه

نحن حجاب

ونحن اللوحْ

ونحن شَرَافه فى الدنيا

ونحن كِتاب عِلمْ مفتوحْ

على كل البُلودات ..نُورْ ،

ونحن – يمين – مَداين نورْ ،

ووشنا نورْ ،


تقول لِى شنو

وتقول لِى منو ،


ونحن الحِنه والجرتقْ

ونحن الزفه والسيره ،

ونحن ..أبشرى والشبال ،

ونحن السَىْ

ونحن الوَىْ

ونحن الرقبه .. والتُمْ تُمْ

ونحن اللَمْ ..

يكون فى الدنيا ..متلنا ..لمْ


تقولى لِى شنو

وتقول لِى منو ،


ونحن العَاجْ

ونحن الصَاجْ

ونحن البوشْ

ونحن الحوشْ

ونحن الناسْ

وكتين الديارا ..يباس

وإن درت العديل والزين

تعال يا زول ،

وإن كست الكعب والشين

أرح .. يا زول


تقولى لى شنو

وتقول لى منو ،


ونحن السورْ

ونحن الحُورْ ،

ونحن بناتنا محروساتْ

ونحن وِلادنا ضُلالاتْ

ونحن أُماتنا ياهِنْ ..ديلْ ،

وجِيب ورينى زيىِّ منو ،

وتقول لِى شنو

وتقول لِى منو ،


ونحن فَزَعْ

ونحن وجَعْ

ونحن اليُمه ..واليَابَا

ونحن أريتو بالتَابَه ،

ونحن – يمين – إذا حَرّتْ ،

نخلى الواطه ..رُقَابه ،


تقولى لِى شنو

وتقولى لِى منو ،


ونحن زَغَاوه والعطرونْ

ونحن الدُونَا ..مافيشُ دونُ

ونحن وِلاد مَلك خِرتيتْ

وسَابَ الجرْ

وحجَر السِكه ،

والتاكا ،

وسيّدنا الفى الجبل ..دَاكَا

ونحن – يمين – نضِمنا كُتُرْ

وشيَتنا كُتُرْ

وأسعَل ناس كَرن والطُورْ ،

وأسعَل كَررى .. والعَتْمُورْ

وأسعل – يا جنَاَ – الخرتُومْ ،

وشوف كيفن زعلنا كُتُرْ ،

وشوف كيفن فرحنا كُتُرْ ،

أنحنا الـ للرجال خُوسَه ،

ونحن –يمين – جِنَات موسى ،


تقولى لِى شنو

وتقول لِى منو ،

-26-

ونحن الدوكه

والضُلاله ، والدونكه ،

ونحن الدانقه ،

والراكوبه ، والواطه ،

ونحن الفَكَه

والشِبكَه

ونحن الحجزه .. والعكَه ،

ونحن الجُودْ ،

ونحن أسودْ ،

ونحن النَانْ ،

حديثنا إذا أرِدتو رُطَانْ

وحين دايرين ..نسوى بَيَانْ ،


تقول لِى شنو

وتقول لِى منو ،


ونحن الخَلوهَ والدايره ،

ونحن تَكيه العايره ،

ونحن الضُّلْ ،

ونحن الكُلْ ،

ونحن سبيل غريب الليلْ ،

ونحن صباح مسافر الليلْ ،

ونحن فَنَاجرةَ الدّنيا ،

ونحن حَبَابْ

حديثنا حَبَابْ

تعال شَرِف .. وشوفنى منو ،

وتقولِى شنو ،

وتقولِى منو ،


أقيف لِسَعْ

وأقيف وأسمعْ ،

ونحن صديرى منضوم ويلْ

ونحن القَرمصيص ..بلحيلْ ،

ونحن التوبْ

ونحن الووبْ

وناس حبوبْ

وناس حَرّمْ

ونحن إذا رأينا كبيرْ

نقيف طولنا ..ونقولْ لُه ..حَبَابْ

ونديه البُكَان ..ترحابْ

ونحن. اليَانَا ديل .. يا زولْ

وتسعلنى .. وتقول لِى منو

وتقولِى شنو ،


أقيف لسعْ

وأقيف .. وأسمعْ

ونحن التَايَهْ

والاندايَهْ

والزِريعهْ

والعيزومهْ

واتفضلْ ،

ونحن الرايَه مرفُوعه

ونحن الكُلفَه مرفُوعه

ونحن حلفتَ ... مدفوعه


تقول لِى شنو

وتقول لِى منو ،


وأما عجيبْ

وأما غريبْ ،

وأقيف لسعْ

وأقيف .. وأسمعْ ،


أنا الكَعَب البسوى الويلْ

وأنا الزول السَمِحْ ..بلحيل ،

وداير ..منَِّهُمْ .. يَاتُو ..،

تقولى لِى شنو

وتقول لِى منو ،







التوقيع



صلاح كوكاكولا
رد مع اقتباس
قديم 27-05-2009, 11:22 AM رقم المشاركة : 7
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

تابع الحردلو،،،


نحن من علَّم الغرامَ الغراما





عاتبَتْني حبيبتي وأدارت وجهها الحلوَ... ثم فاضت خِصاما
وتهاوى الياسمين من مقلتيها وتداعى... وراح يروي كلاما
كيف - بالله - هانَ عندكَ قلبي كيف صار الهوى لديك اتهاما
وأنا كنت من سمائك شمساً ونخيلاً ونرجساً وخزامى
وأنا كنت فوق رأسكَ تاجاً وأنا كنت للحقول غَماما
كيف- بالله - ياأنيس حياتي- صار حبي الكبير... صار حطاما!

******** ********

نحن كنا.. ومانزال لأنا نحن من علَّم الغرامَ... الغراما
نحن جئنا به وكان يتيماً وسقيناه نحن عشْق اليتامى
نحن شلناهُ في البلاد رسولاً وبعثناه للعباد... إماما
نحن من أيقظ المشاعرَ في الأر ض... ومن قبلُ... كانت نياما
وسنمضي إلى النهاية إنا نحن من صيَّر الحياةَ.. هُياما

********* ********

اعذريني إن كنتُ أغلظتُ شوقي فهو شوق المتيَّمين القدامى
أَوَتدرين كيف يعتمل الحب حين تمضي الأيام عاماً.. فعاما
إنه صرخة المشاعر في النا سِ, وصوت المعذبين اليتامى


و إلى اللقاء مع شاعر جديد






التوقيع



صلاح كوكاكولا
رد مع اقتباس
قديم 30-05-2009, 03:34 PM رقم المشاركة : 8
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

تابع الحردلو ،،،

هروب



-1-

كُتْ قايل صحيحْ الهجرة تِرياق للجراحاتْ

ورَاح أرتاح من أحْزانى القديماتْ ،

وقُمْ طشيتَ فى دُنياتْ .. بعيداتْ

برايا جريحْ

أكاتل الريحْ

وأكوس فوق التخاياتْ ،

وأغلب الشوقْ .. ،

وأقول أصبُر خلاس فِضْلن شِوياتْ

عشان ترتاح من أوجاع حُبَك الفاتْ ،

وكم مرات

أحِنْ للارضِ .. والناس الحليوينْ

وادَفْدِف فوق بُلود الغيرْ مِطيراتْ ،

وكم مراتْ ،

... أوَاصلَ الهجرة فى الذاتْ ،

... ورُحتَ بعيدْ

وضيَّعتَ المسافاتْ

وضيّعتَ العناوين والجواباتْ ،

وقُتَ خلاسْ

خلاس الماضِى قد ماتْ ،

وودعتَ الجراحاتْ

-2-

.. ومرت بيّا زى شوبتينْ

وزىْ شِيتاً حميمْ .. ودفينْ

يجيكْ وكتَ الوجع .. والشينْ

يجيكْ زىَّ العديل ... والزينْ

حضرنى شعورْ

شعورْ بحضورْ

حُضور محضورْ

وسادِى الدنيا .. جايى عليّا .. زفة نورْ

.. واتلَفَتَ .. بى هجمة فرحْ .. مسحورْ

وجُوه النورْ

بَشُوفِك نورْ

شَلَح تَالاىْ

تقول مَقطعْ من الدوباىْ

بِفتش ليهو .. لى غناىْ ،

أتاريكْ .. كُتِ دِيمه معاىْ

مهاجرة .. وفى الضُلوع .. جُواىْ ،

-3-

أتاريكْ .. رُحتِ قبلى هناكْ

وشلتِ معاكى كل الفاتْ ،

-4-

لِقيتِك واقفه فى كل المطاراتْ

ومتظرانى بالشوق والبسماتْ

وايدِك راعشة بِتقول لىْ .. سلاماتْ ،

لقيتك فى محطات القطاراتْ

والتُلوج نازلات على وِشيشك وصاباتْ ،

وإنتِ تحاحى بالتوبْ .. الدِميعاتْ

-5-

أتاريكْ رُحتِ قبلى هناكْ

وشلتِ معاكى .. كل الفاتْ ،

-6-

لِقيتِك فى الشوارع والمطوراتْ

وجارية معايا مرات للضُلولاتْ

وواقفه معايا مرات فى الشموساتْ ،

وقاعدة معايا فى قهواية مراتْ

وتحكى لىْ حكاياتْ ،

وأشوف عينيكى ضاواتْ

كما أُمبارحْ ...

ومليانات محناتْ ،

-7-

أتاريكْ رحتِ قبلى هناكْ .

وشلتِ معاكى .. كل الفاتْ

تَّصاويرنا

وغناوينا

وفريحاتنا .. ومشاويرنا ،

وحاجاتنا الصغيرونات

والخليتَه تذكاراتْ

ورايا هناكْ

لِقيتَه معاىْ

بِتمشى معاى

وتقعد جَنْبى تتكلمْ

تعيد ليا جميعَ الفاتْ ،

-8-

أتاريكْ .. رُحتِ قبلى هناكْ

وشلتِ معاكى .. كل الفاتْ ،

-9-

وكُتْ قايل .. صَحيح الهجرة بتداوى

ولقيتَ الهجرة .. بتكاوى ،

وتَفتِحْ لينا ماَضينا

وتخلينا

مساجينُو ،

وكُلْ مادُرنا نَهرُبْ مِنوُ ...

نَلقانا ... مساجينوُ ،

-10-

أتاريكْ . . رُحتِ قبلى هناكْ

وشلتِ معاكى . . كُلَّ الفاتْ.







التوقيع



صلاح كوكاكولا
رد مع اقتباس
قديم 06-06-2009, 09:26 AM رقم المشاركة : 9
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

الشاعر الشاب معز عمر بخيت


[IMG][/IMG]

معز عمر بخيت – شاعر سوداني
من مواليد مدينة أمدرمان تخرج من كلية الطب جامعة الخرطوم عام 1985م
نال درجة الدكتوراه في الطب و درجة بروفيسور مشارك من جامعة كارولينسكا باستوكهولم
نال درجة الأستاذية الكاملة (Full Professor) من جامعة الخليج العربي بالبحرين وأيضاً من السويد.
أصدرت ثمانية دواويين شعرية تم جمعها في مجموعتين شعريتين
حوت المجموعة الشعرية الكاملة الأولى أربعة دواوين شعرية و هي:
-السراب و الملتقى
- البعد الثالث،
-أوراق للحب والسياسة
-مداخل للخروج.
أما المجموعة الثانية فقد حوت أيضاً على أربعة دواوين شعرية وهي:
-البحر مدخلي إليك،
-الشمس تشرق مرتين،
-مرافئ الظمأ
-شذى و ظلال.
-الديوان التاسع (وطن بحجم التوبة) تحت الطبع ضمن فعاليات الخرطوم عاصمة الثقافة العربة 2005م



قصيدة نجمة للبحر أنت


وحملت نجمتك الانيقة فى فؤادى

ومشيت نحوك فانتهيت الى بلادى

ورسمت وجهك فى جبين الحلم

فى موج الورق

وغفوت فى صدر الشفق

استقبل الميعاد منك فلم يعد

لى من سمائك غير اطياف الأرق

يا همسة سكبت حبيبات الندى الحانها

ياوردة العطر الذى

غسل الدواخل بالعبق

ميلادك الآتى

بكل مواسم الافراح نحوى ليته

ينهى عن الحزن المقدس يأتنى

بالعشق والمطر الملون والشبق

ان جاء يخبرك الحنين

عن اشتياقى

والهنيهات التى ذابت

من الصبر المزيف والقلق

فتأكدى بالحق انى لم ازل

اسمو على قمم المشاعر سامقا

كالبرق فى زهو السهى

رمقت خواطره بهائك فاحترق

تلك القوارب فى مياه الشوق

تشرع فى الغرق

وانا وحيدا فى رمال الشط

والموج المهاجر من محيطك يحتوينى

مثل اشلاء الصفق

وشواهد الحزن المقام

فتعلمى ان الحياة ستنحنى اوصالها

يوما ويخنقها الزحام

وتعلمى ان العيون الساكنات

على بيوتك سوف يغمرها الظلام

وتأكدى ان المدارك فى ظلال الحب

تسمو مثل اسراب الحمام

هذا زمان لا يشبعه التمنع

او يعتقه الخصام

ان جاءك الاحساس منى شارعا

للريح اثواب التمنى

وابتهالات الكلام

فتأكدى انى اليك نذرت عمرى

كيفما تبقين اقطف من رياضك زهرتى

لك احتويها بين اضلع آهتى

كى لا يدثرها الغمام

وبأننى للقاك احمل

كل نجمات السماء كواكبا

تصطف حولك باحتشام

ولأجل عرشك سوف تشرق كالضحى

وترود مجدك لو يرام

وتنير كونى حين يكسوه الانين ..

والآن وحدى فى انتظارك

والصقيع يلون الاعصاب بالشوق الدفين

سكن السحاب على بيوت الشعر عندى

واهتدى نهر القصائد بالرنين

فتعالى يا امل الخطى لسهى المواقف

علمى خصل الهوى معنى العواطف

واحملى للناس خيرك و الحنين

فعليك ازهرت الحقول

اليك اومأت الفصول

وغلفت دنياك احلام السنين

والبحر فى عينيك غاص من الجوى ..

ورنا على افق اشتهائك فارتوى

ومشى بخاصرة النوى

يقتات صدك والجنون ..

لو كان يدرى ما المواجع ما هوى

او كان لو علم الصبابة ما اكتوى

لكنه ارخى عليك حجابه

وانساب من بين العيون

يأتيك بالعشق المخضب والرؤى

بالصدق والمطر الحنون

ياوردة الشمس التى

فتحت كنوز السندسين وفجّرت

ليل المحارم كى تكون

ونمت على فيض العوالم و النهى

حُبلى بأسرار الفنون

ومعابد السحر المعتق والزهور ..

هذا حديث النبض يهمس للحدائق

بالنضار الساطع الوله الوقور

انى لأدرك اننا

فجران من عصر الخرافة ينهضان وحولنا

جزر المحالات الشقية تعتلى

كل الجسور

ما كنت احلم باعتناقك غير انى

فى مرايا وجنتيك تركت قلبى عاريا

ورحلت فى افق الحياة

اتوه فى ردهات حسنك والقصور

وهجرت فرحى فى صحارى لوعتى

ومشيت فى بر الغرابة

امتطى زهو الشعور

لا بدء لى الاّك انقل خطوتى

فى كل يوم للوراء وانزوى

فى آخر الاركان اكتب قصتى

فتضل يمناى السطور

انا لست اهرب من زمانى

بيد انى انزع الايام قبلك

من مدارى صادقا

و اعود اخترق العصور

كيما اجيؤك خلفها

متوشحا بالشوق انبض بالامانى

والخطى ترد الصعاب ..

آتى نقيا من حبيبات احتقانى

والجراحات التى نضحت هياما و اكتئاب

هذا الزمان حزينة اوتاره

وطنى و اهلى و الصحاب

و اراك فى كل الربوع

اراك فى صمت الخشوع

و فى عليات السحاب

من كل بيت فى بلادى تطلعين

و على ترانيم الرجاء

و فى دعاء الصالحين

و من تسابيح البهاء

و فى تواشيح الغياب

الليل يرمقنى

و يشرع فى ارتداء حجابه

و البدر يكشف سر حزنى

و المدى يمضى وحيدا

فى دروب الخوف

يجتاز السواحل و الهضاب

و الارض فى كفيك تلقى دارها

و تضل فى الافق البعيد مدارها

وتهيم فى فلك ابتسامتك التى

فتحت مسامات الطريق ..

و هواك فى كل العوالم

كالفراشات الشجية اسلمت

اشواقها للريح ثم استرسلت

فى حرمة الاحساس تمتص الرحيق ..

الآن ادرك ثورة الاغصان

حين ترنحت جدر الهواجس

اومأت للنار حبات الندى

وتشبعت سحب البريق

الآن انى فى هدير الشوق

ضاعت انجمى

قد ضل فى فلكى شعاعك

و اختفى من غيمتى

مطر الحريق

عفوا ً :

سألتك بالذى

غطاك بالامل المبعثر فى بلادى

فى سماء الحب يسكن فى وهادى

فى زفيرى و الشهيق ..

ان تجمعى لى من حنايا مهجتى

ما ظل عندك من بقايا نهضتى

شوقى و توقى و الحريق

جيئى الىّ فاننى

لعلاك ارحل شارعا

كف الامان لمقلتيك و اننى

فى لج بحرك قد مضيت

بصحبتى موج الهوى

لحن المزامير العريق

واظل فى جوف احتراقى صاحيا ً

متدثرا بالعشق

ارحل فى فجاجك للعميق

حتى يسربلنى نهارك بالرؤى

و تمدى لى يدك الامينة برهة

طوق يمد الى غريق

و على امتدادك قد مضى

ليلى و اومأ راحلى

و هفا زمانى و اكتسى

لونى جلالك ايها الامل الرقيق

اهديتك النبض المضمخ بالمنى

و دلفت للزمن المبارك و ارتجيتك هاهنا ..

ازهو بعالمك الوريق

جيئى فانى فى انتظارك شدنى

قدر الحياة و لم تزل

لك فى مسارى

اسهم الاحساس تخترق الحواجز

تلتقى بالسحر فيك للآلئا

دررا ونهرا من عقيق

حتى يطل لنا اللقاء و ننته

لمداخل الاجراس تأذن بالدخول لعشقنا

و لبيتنا فوق الفضاء العامر الرحب الانيق

و بحانة الميلاد عندك ليتنى

ادنو و ارنو فى ربوعك انثنى

وبصدر حلمك اقتنى

عرش الكواكب علّنى

فى سندس الآمال اغفو لا افيق

ياليت قلبى ليته

ياليت ذاك الصبح يصدق وعده

يا ايها الوطن العشيق.







التوقيع



صلاح كوكاكولا
رد مع اقتباس
قديم 15-06-2009, 03:46 AM رقم المشاركة : 10
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

اخي ابو احمد لك التحية واسمح لي بالولوج في هذا الرواق الجميل

التجاني يوسف بشير
أحمد التجاني بن بشير بن الأمام جزري الكتيابي
ولد في (( أم درمان )) عام 1912 ، و توفي عام 1938
لم يكمل دراسته في المعهد العلمي بعد فصله لأسباب سياسية
عمل في الصحافة ن و في شركة شل للبترول
صدر له ديوان واحد بعنوان : (( إشراقة )) .


انشودة الجن

قم يا طرير الشباب غنِِ ِ لـنا غنِِ ِ
يا حلو يا مستطاب أنشــودة الجن
وأقطف لى الأعناب وأمـلأ بها دنى
من عبقري الرباب أو حرمِ ِ الفن ِ
صِح فى الرُبى والوهاد واسترقص البيدا
وأسكب على كل نـاد ما يسحر الغيدا
وفـجر الاعـواد رجعـاً وترديدا
حتى ترى فى البلاد من فرحةٍ عيدا
وامسح على زرياب واطمس على معبد
وأمش ِ على الاحقاب وطُف على المربد
وأغشى كنار الغاب فى هدأة المرقد
وحدث الأعراب عن روعة المشهد
صور على الأعصاب وأرسم على حسي
جمـالك الهياب من روعة الجرس ِ
واستدنِ ِ باباً باب وأقعـد على نفسي
حتى يجف الشراب فى حافةِ الكأس





اليقظة


فى الليل عمقُ وفى الدجى نفق لو صُبَ فيه الزمان لابتلعه
لو افزع الفجر ذو الجوانب فى ادنى اناء من عنده وسعه
تضل فيه الحياة عالمها كمـا يضل الغريب مرتبعه
يمسح ما للوجود من أثر مكانه فى الزمان او ضيعه
حيث اضفى المسوح تحسبه ارث حبل الحياة فاقتطعه
حتى اذا ما استقل آذيه طغى عليه العباب فابتلعه
يرد سهم الضياء ذراعه ويحتمى بالكهوف ان تزعه
فاليوم لا مركب الضحى عسر ولا مراقى السما ء ممتنعه
حيث اضفى المسوح تحسبه ارث حبل الحياة فاقتطعه
مرت عليه الحياة تعبره فى زورق... أعرف الذى صنعه
حتى اذا ما استقل آذيه طغى عليه العباب فابتلعه
وكان دهر ونكبت حقب و(الجهل) يغري على ثرى سبعه
يرد سهم الضياء ذراعه ويحتمى بالكهوف ان تزعه
حتى افاض الضياء وانفجرت عين من النور شردت بدعه
فاليوم لا مركب الضحى عسر ولا مراقى السما ء ممتنعه
ضوء من العلم فى مدارجه نسعى ..وللعلم فى الوجود سعه







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 15-06-2009, 03:52 AM رقم المشاركة : 11
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

نتابع شعر التجاني يوسف بشير


الخرطوم

مدينةٌ كالزهرةِ المونقَهْ تنفح بالطيب على قطْرها
ضفافُها السحريّة المورقه يخفق قلبُ النيلِ في صدرها
تحسبها أغنيةً مطرقه نَغّمها الحسنُ على نهرها
مبهمةٌ ألحانُها مُطلقَه نغّمها الصيدحُ من طيرها
وشمسُها الخمريّة المشرقه تُفرغ كأسَ الضوءِ في بدرها
****

أحنى عليها الغُصُنُ الفارهُ وظلّها العنقودُ من حادرِ
وهام فيها القمرُ الرافهُ يعزف من حينٍ إلى آخر
قصيدةً ألهمها الإلهُ يراعةَ الفنّانِ والشاعر
****

مدينةُ السحرِ مَراحُ العجبْ ومُغتدَى أعينِه الساحرهْ
تنام فيها حُجُراتُ الذهبْ على رياضٍ نَضْرةٍ زاهره
أضاءها الفجرُ فلمّا غربْ أضاءها بالأنفس الناضره
وحفّها الحسنُ بما قد وهب وزانها الحبُّ بما صوّره
يا لَلغرير الحلوِ من ذا أحبْ ؟ ويا لَذاك الظبيِ مَنْ ساوره ؟!
****

أحنى عليها الغصنُ الفارِهُ وظلّها العنقودُ من حادرِ
وهام فيها القمرُ الرافهُ يعزف من حينٍ إلى آخر
قصيدةً ألهمها الإلهُ يراعةَ الفنّانِ والشاعر
****

ماج بها الشامُ ولبنانُهُ والمدنُ الرائحة الغاديَهْ
طَوّقها بالحبّ غلمانُهُ وغِيدُه اللاعبةُ اللاهيه
أضفى عليها الحُبَّ من أفنانِه وزانها بالأعين الزاهيه
وفاض باللوعة فتيانُهُ على الضفاف الحُرّةِ العاليه
فيا لَذيّاك.. وما شانهُ يعانق الجنّةَ في غانيه ؟!
****

مدينةٌ وقّعها العازفُ على رخيم الجَرْسِ من مِزْهرِهْ
ذوّبَ فيها الوامضُ الخاطفُ سبائكَ الفِضّةِ من عُنصره
وجادها المرهمُ والواكف بالكوثر الفيّاض من أنهره
وهام فيه القمرُ الرافه يعزف من حين إلى آخرِ
قصيدةً ألهمها الإلهُ يراعةَ الفنّانِ والشاعر







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 16-06-2009, 11:44 AM رقم المشاركة : 12
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام وسن مشاهدة المشاركة
اخي ابو احمد لك التحية واسمح لي بالولوج في هذا الرواق الجميل

الأخت العزيزه أم وسن أولآ أشكرك على المرور و على هذه الإضافه الجميلة و المعلومة المفيدة عن أحد أبرز شعراء السودان التجاني يوسف بشير .

مع خالص تحياتي






التوقيع



صلاح كوكاكولا
رد مع اقتباس
قديم 25-06-2009, 01:04 AM رقم المشاركة : 13
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

الشاعر محمد المهدي المجذوب


من مواليد1919 م، الدامر، نشأ في بيت آل المجذوب المعروف بالصلاح والتقوى والعلم. أصغر من تعلَّم القراءة والكتابة في تاريخ السودان، وكان ذلك وعمره حوالي الثلاث سنوات، حفظ القرآن على يد والده الشيخ. اشتهر وهو صغير بكتابة وعمل الشرافة (ألواح القرآن)، وهو العمل الذي كان يقوم به شيخ الحيران. التحق بكلية غردون التذكارية وهو لم يبلغ بعد السن القانونية للالتحاق بها، وكان ذلك لقدرته غير المحدودة في اللغتين العربية والانجليزية.

فور تخرجه من قسم المحاسبين عام 1936م، تم تعيينه محاسباً لخدمة الدولة. في كلية غردون كان له الفضل في عمل الخلفية المسرحية من خياله الدَّفاق، أراد له والده الشيخ أن يصبح قاضٍ شرعياً، غير أنه سلك طريق العمل الوظيفي،
إلى جانب معرفته الجيدة للغة العربية، فهو من أبرع وأشهر من تحدثوا بالانجليزية، صدرت له الدواوين الشعرية التالية: الشرافة والهجرة، نار المجاذيب، البشارة – الخروج – القربان، القسوة في الحليب، أصوات ودخان، منابر، شحاذ في الخرطوم.

بدأ كتابة الشعر وهو في سن الثالثة عشر، ووصل لمرحلة الفرادة والتميز في كل الأعمال التي قام بها في حياته، بدءاً من انضباطه في مواعيد خروجه ودخوله بمواضع عمله وسكناه، ونظمه للشعر، ووفائه لأصدقائه، وإصراره على مواقفه التي كان يقول أنه كان من الممكن أن يموت دونها، ومدَّ يد العون لكل محتاج من معارفه وغيرهم.

التحق بكلية الفنون الجميلة لوقتٍ قصير رغبةً منه في تعلم الرسم الذي أحبه، ولكن انقطع عن الدراسة لانتقاله للعمل بسلك المحاسبين الحكوميين بجنوب السودان.

مثل السودان في عدد من المحافل العربية والعالمية الثقافية بوصفه أميناً لاتحاد أدباء السودان، انضم للندوة الأدبية بأمدرمان، وكان ممثلاً لها في مؤتمر الأدباء العرب بالقاهرة، ومؤتمر بغداد. نال عدد من الجوائز، منها: وسام الحبيب بورقيبة، وجائزة تقديرية من الكويت، وجائزة الدولة التشجيعية والوسام الفضي ووسام الآداب والفنون.

توفي في ظهيرة الثالث من مارس 1982م عن عمر بلغ ثلاثة وستون عاماً.



القوقعة الفارغــة



وقفتُ على سيف البحر الأحمر

الموج أزرق ، الموج أخضر

الموج أصفر ..الموج أغبر

عينى هناك فى الأفق

الموج هناك جامد

الموج حائط مهدم فى صحراء

أحاطت به أمواج الرمال وجمدت عليه

ودار رأسى ، الموج الموج الموج

****

ورجعت بى عينى

وألقت تحت قدمى قوقعة فارغه

لقد كانت فى أعماق هذا البحر المائج

ومن حركته فى الأعماق اتخذت شكلها

واتخذت حياتها ثم دبت تجرى على السيف

ثم فقدت حركتها وبقى الإطار

عينى هناك فى الأفق

الموج هناك جامد

الموج حائط مهدم فى صحراء

أحاطت به أمواج الرمال وجمدت عليه

أنا ساكن وفى سكونى خواء متعب

وذكرى غامضة

حياتى مليئة بالقواقع الفارغة

وبالأمس القريب دفنت قوقعة فارغة

لقد اتخذت شكلها وحياتها من حياتى

هى الآن ساكنة تحت التراب

هناك فى القبور الممتدة عبر الأفق

موج البحر جامدُُ على الأُفق البعيد

أنا قوقعةُُُُ ُ فارغة

وقبرى هناك

***



بلادى لا تدرك ما يدركه الشعراء

فى زحمة الحياة رأيت قوقعة فارغة

يخرج من جوفها الخاوى كلام غير مفهوم

الناس أمواج

خشعوا حولها يعجبون ولا يبصرون

****

حتى الشعر ، كان الشعر خمرا ، أصبح لا يشفى

تذكرت شاعرا عربيا تنبأ

سأل نفسه وقدَّ الألم حسه

إذا طلبت كميت اللون صافية

وجدتُها وحبيبُ النفسِ مفقودُ

أصخرةُُ ُ أنا

وهل أبصر أعمى المعره







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 25-06-2009, 01:05 AM رقم المشاركة : 14
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

محمد المهدي المجذوب

ســـــيره *

البُنيّاتُ فى ضرام الدلاليك تسترن فتنةً وانبهارا**

من عيونٍ تلفّتَ الكحلُ فيهنّ وأصغى هُنيهةً ثمّ طارا



نحن جئنا إليك يا أمّها الليلة بالزين والعديل المنُقّى

نحن جئناك حاملين جريد النخل فألا على اخضرارٍ ورزقا



العذارى ألوانهن الرقيقات نبات الظلال شف َّ وحارا

رأمته الخدور ينتظرُ الموسم حتى يشع نورا ونارا

ينبرى الطبل ينفض الهزج الفينان طيراً تفرقاً واشتجارا

موكب من مواكب الفرح المختال عصراً فى شاطىءِ النيل سارا

الجمال الغرير يسفر غفلان فلم ننس فى الزحام الجوارا

والعبير الحنون هلل فى صدرى طيفاً موصلاً واعتذارا

نحن جئنا إليك يا أمها الليلة بالزين والعديل المنقى

نحن جئناك حاملين جريد النخل فألا على إخضرارٍ ورزقا



ومشى بالبخور من جعل الخدمة فى الحى نخوة وابتدارا

حافيا مسرع الخطى باسم النجدة حيّا حفاوةً وابتشارا

وعجوز تحمست حشدت شعراً تعالى حماسة وافتخارا

قلبت صوتها تأمل أمجاداً قُدامى فرق حيناً وثارا



رفعت فوق منكب طبلها الصيدح تحت الأكف خفقا

يتغنى لأنفس إن تشهيّن طلبن الحلال قسماً وحقّا

وتشيل البنات صفقا مع الطبل ورمقاً من العيون ورشقا

وغزالٍ مُشاغبٍ أصلح الهدم أرانى فى غفلةِ النّاس طوقا



تتصدى حمامة كشفت رأسا وزافت بصدرها مستطارا

شلوخها حتى تُضيىء فأضمرت حناناً لأُمها واعتذارا

وطنى كم بكيتُ فيك وخانوك وصدقت دينهم والدمارا

نحن جئنا إليك يا أمها الليلة بالبحر والعريس والمنقى



حجبوها وليّنوا العيش ما كان حجاب الكنين قيداً ورقا

هى ستُّ البنات ستُّ أبيها كرماً يحفظ الجوار وصدقا

وجلوها فريدة جفل الغواص عن بحرها خطاراً وعمقا

وهوى عاشق وطار وأهوى السوط رعداً بمنكبيه وبرقا

يتحدى عقوبة الصبر فالحرمان أمسى من السياط أشقا

مُهرة’’ حرة’’ وتنتظر الفارس يحمى حريمها والذِّمارا

وأتاهُ العبير من خمل الشبال حياه جهرة لا سرارا

موعد لا لقاء فيه وتاجوج تولت عفافة وانتصارا

وبنان توضحت وطواها الثوب حيا ببسمة تتوارى

نفضت عن سوارها بصرى يسعى إلأيها فما تحب الحوارا

لهف نفسى على صباى الذى كان وما فيه من لعاب العذارى

من عذيرى من غربة أخذت روحى وألأقت علىَّ وجها مُعارا



ما سقتنى على الظّما شفة’’ خضراءُ أحلى من الزُلال وأنقى

كشفت وجهها وزينتها الحُسنى وكم أشتهى وكم تتوقّى

غسلت مُهجتى بطهر سجاياها فلم ترض أن نهون ونشقى

سُنّةُ العشقِ فى بلادى كتمانُُ وبُقيا على المحارم وثُقى

وأفترقنا على حنان نُواسيه وكان الفراقُ جداً ورفقا

أنا أهواك يا بلادى ما واليتُ غرباً ولا تبدلت شرقا

ما طموح الموظفين إلى الجاه طموحى ، مع المساكين أبقى

آه من قريتى البرئية لا تعلم كم فى مدينة الترك أشقى

فندق لا جوار فيه ولا أرحام تنهى ولا معارف تبقى

وطوانى الدُّجى هناك ومصباحى عمىُُ فى صخرة الليل يرقى

أشتهى الدلكة العميقة والكركار والقرمصيص ماج ورقا

وبعينى قوافل النخل والنيل حداها تجيىءُ وسقاً فوسقا

بردت جرَّتى وذا القرع المنقوش يسقى حلاوة النيل طلقا







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 25-06-2009, 11:21 AM رقم المشاركة : 15
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان




معز عمر بخيت – شاعر سوداني
من مواليد مدينة أمدرمان تخرج من كلية الطب جامعة الخرطوم عام 1985م
نال درجة الدكتوراه في الطب و درجة بروفيسور مشارك من جامعة كارولينسكا باستوكهولم
نال درجة الأستاذية الكاملة (Full Professor) من جامعة الخليج العربي بالبحرين وأيضاً من السويد.
أصدرت ثمانية دواويين شعرية تم جمعها في مجموعتين شعريتين
حوت المجموعة الشعرية الكاملة الأولى أربعة دواوين شعرية و هي:
-السراب و الملتقى
- البعد الثالث،
-أوراق للحب والسياسة
-مداخل للخروج.
أما المجموعة الثانية فقد حوت أيضاً على أربعة دواوين شعرية وهي:
-البحر مدخلي إليك،
-الشمس تشرق مرتين،
-مرافئ الظمأ
-شذى و ظلال.
-الديوان التاسع (وطن بحجم التوبة) تحت الطبع ضمن فعاليات الخرطوم عاصمة الثقافة العربة 2005م


قصيدة نجمة للبحر أنت



وحملت نجمتك الانيقة فى فؤادى

ومشيت نحوك فانتهيت الى بلادى

ورسمت وجهك فى جبين الحلم

فى موج الورق

وغفوت فى صدر الشفق

استقبل الميعاد منك فلم يعد

لى من سمائك غير اطياف الأرق

يا همسة سكبت حبيبات الندى الحانها

ياوردة العطر الذى

غسل الدواخل بالعبق

ميلادك الآتى

بكل مواسم الافراح نحوى ليته

ينهى عن الحزن المقدس يأتنى

بالعشق والمطر الملون والشبق

ان جاء يخبرك الحنين

عن اشتياقى

والهنيهات التى ذابت

من الصبر المزيف والقلق

فتأكدى بالحق انى لم ازل

اسمو على قمم المشاعر سامقا

كالبرق فى زهو السهى

رمقت خواطره بهائك فاحترق

تلك القوارب فى مياه الشوق

تشرع فى الغرق

وانا وحيدا فى رمال الشط

والموج المهاجر من محيطك يحتوينى

مثل اشلاء الصفق

وشواهد الحزن المقام

فتعلمى ان الحياة ستنحنى اوصالها

يوما ويخنقها الزحام

وتعلمى ان العيون الساكنات

على بيوتك سوف يغمرها الظلام

وتأكدى ان المدارك فى ظلال الحب

تسمو مثل اسراب الحمام

هذا زمان لا يشبعه التمنع

او يعتقه الخصام

ان جاءك الاحساس منى شارعا

للريح اثواب التمنى

وابتهالات الكلام

فتأكدى انى اليك نذرت عمرى

كيفما تبقين اقطف من رياضك زهرتى

لك احتويها بين اضلع آهتى

كى لا يدثرها الغمام

وبأننى للقاك احمل

كل نجمات السماء كواكبا

تصطف حولك باحتشام

ولأجل عرشك سوف تشرق كالضحى

وترود مجدك لو يرام

وتنير كونى حين يكسوه الانين ..

والآن وحدى فى انتظارك

والصقيع يلون الاعصاب بالشوق الدفين

سكن السحاب على بيوت الشعر عندى

واهتدى نهر القصائد بالرنين

فتعالى يا امل الخطى لسهى المواقف

علمى خصل الهوى معنى العواطف

واحملى للناس خيرك و الحنين

فعليك ازهرت الحقول

اليك اومأت الفصول

وغلفت دنياك احلام السنين

والبحر فى عينيك غاص من الجوى ..

ورنا على افق اشتهائك فارتوى

ومشى بخاصرة النوى

يقتات صدك والجنون ..

لو كان يدرى ما المواجع ما هوى

او كان لو علم الصبابة ما اكتوى

لكنه ارخى عليك حجابه

وانساب من بين العيون

يأتيك بالعشق المخضب والرؤى

بالصدق والمطر الحنون

ياوردة الشمس التى

فتحت كنوز السندسين وفجّرت

ليل المحارم كى تكون

ونمت على فيض العوالم و النهى

حُبلى بأسرار الفنون

ومعابد السحر المعتق والزهور ..

هذا حديث النبض يهمس للحدائق

بالنضار الساطع الوله الوقور

انى لأدرك اننا

فجران من عصر الخرافة ينهضان وحولنا

جزر المحالات الشقية تعتلى

كل الجسور

ما كنت احلم باعتناقك غير انى

فى مرايا وجنتيك تركت قلبى عاريا

ورحلت فى افق الحياة

اتوه فى ردهات حسنك والقصور

وهجرت فرحى فى صحارى لوعتى

ومشيت فى بر الغرابة

امتطى زهو الشعور

لا بدء لى الاّك انقل خطوتى

فى كل يوم للوراء وانزوى

فى آخر الاركان اكتب قصتى

فتضل يمناى السطور

انا لست اهرب من زمانى

بيد انى انزع الايام قبلك

من مدارى صادقا

و اعود اخترق العصور

كيما اجيؤك خلفها

متوشحا بالشوق انبض بالامانى

والخطى ترد الصعاب ..

آتى نقيا من حبيبات احتقانى

والجراحات التى نضحت هياما و اكتئاب

هذا الزمان حزينة اوتاره

وطنى و اهلى و الصحاب

و اراك فى كل الربوع

اراك فى صمت الخشوع

و فى عليات السحاب

من كل بيت فى بلادى تطلعين

و على ترانيم الرجاء

و فى دعاء الصالحين

و من تسابيح البهاء

و فى تواشيح الغياب

الليل يرمقنى

و يشرع فى ارتداء حجابه

و البدر يكشف سر حزنى

و المدى يمضى وحيدا

فى دروب الخوف

يجتاز السواحل و الهضاب

و الارض فى كفيك تلقى دارها

و تضل فى الافق البعيد مدارها

وتهيم فى فلك ابتسامتك التى

فتحت مسامات الطريق ..

و هواك فى كل العوالم

كالفراشات الشجية اسلمت

اشواقها للريح ثم استرسلت

فى حرمة الاحساس تمتص الرحيق ..

الآن ادرك ثورة الاغصان

حين ترنحت جدر الهواجس

اومأت للنار حبات الندى

وتشبعت سحب البريق

الآن انى فى هدير الشوق

ضاعت انجمى

قد ضل فى فلكى شعاعك

و اختفى من غيمتى

مطر الحريق

عفوا ً :

سألتك بالذى

غطاك بالامل المبعثر فى بلادى

فى سماء الحب يسكن فى وهادى

فى زفيرى و الشهيق ..

ان تجمعى لى من حنايا مهجتى

ما ظل عندك من بقايا نهضتى

شوقى و توقى و الحريق

جيئى الىّ فاننى

لعلاك ارحل شارعا

كف الامان لمقلتيك و اننى

فى لج بحرك قد مضيت

بصحبتى موج الهوى

لحن المزامير العريق

واظل فى جوف احتراقى صاحيا ً

متدثرا بالعشق

ارحل فى فجاجك للعميق

حتى يسربلنى نهارك بالرؤى

و تمدى لى يدك الامينة برهة

طوق يمد الى غريق

و على امتدادك قد مضى

ليلى و اومأ راحلى

و هفا زمانى و اكتسى

لونى جلالك ايها الامل الرقيق

اهديتك النبض المضمخ بالمنى

و دلفت للزمن المبارك و ارتجيتك هاهنا ..

ازهو بعالمك الوريق

جيئى فانى فى انتظارك شدنى

قدر الحياة و لم تزل

لك فى مسارى

اسهم الاحساس تخترق الحواجز

تلتقى بالسحر فيك للآلئا

دررا ونهرا من عقيق

حتى يطل لنا اللقاء و ننته

لمداخل الاجراس تأذن بالدخول لعشقنا

و لبيتنا فوق الفضاء العامر الرحب الانيق

و بحانة الميلاد عندك ليتنى

ادنو و ارنو فى ربوعك انثنى

وبصدر حلمك اقتنى

عرش الكواكب علّنى

فى سندس الآمال اغفو لا افيق

ياليت قلبى ليته

ياليت ذاك الصبح يصدق وعده

يا ايها الوطن العشيق.







التوقيع



صلاح كوكاكولا
رد مع اقتباس
قديم 25-06-2009, 11:34 AM رقم المشاركة : 16
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

تابع الشاعر : المعز عمر بخيت



ليك يا بلد



ليك يا بلد

بحمل هموم الشوق

حنين

و ألقاك عوالم من فرحْ

و امزج دواعي الإلفه ريد

و انسج خيوط الليل مرح

شوق المطر

فى سكة السفر الجديد

مسكون بألوان من قُزح

***

آه يا بلد

يا أغلى من كل الحروف

العابره من بحر الغرام

يا أسمى من وهج الصباح

لما النهار

في حضنو نام

اتوسّدَت كتفك شجون

ضاعت خطاويك

في الزحام

أنا خوفى من بعدك أتوه

في غابه

ما بتعرف سلام

في ليل فتح

باب المواجع للضلام

في كل لحظه

بتصحى في الزمن الكلام

كيف يبقى قلب الناس حجر

في حضنك السامى المقام

***

ما تخاف على الحق

يا بلد

ح تهب رياح طين الجروف

تحمل عبير الموج مدَدْ

و يطلع زمان الحب سنابل

في وسط حزناً هجد

و يجونا أطفال المدارس

لا بتقيف بينم هواجس

لا وساوس

في طريق ما ليهو حد

و يطلع مطر خير الأرض

و يتحول الرصاص ورد

و كل النجوم

النايمه من خلف السحاب

تظهر تبين فى ليل سَعد

و القمره و التاج الأمين

فوق الجبين

نلقاهو فى لحظه اتولد

و يسكت في أعماقنا السكون

تتحول الهمسات رعد

و تعود معزّتنا الزمان

و الإمتنان

عز القبيله الكان غمد

و الضحكه تطلع و الحنان

و الكلمة و الوقفه النبيله

خطى الأمان

و جواز سفر

لى كل وسيله

ترجِّع الغاب و ابتعد

و انا يا بلد

وسط الدروب المستحيله

رحله فى غيم الهجير

تايه مع الأشواق دليله

و أملى فى السكه الطويله

أصلو لا خاب

لا اتفقد .







التوقيع



صلاح كوكاكولا
رد مع اقتباس
قديم 27-06-2009, 03:24 PM رقم المشاركة : 17
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

تابع المعز عمر بخيت ،،،


قصيدة ظمأ البحار العارية



و غرد المساء في سبأ

ما ضل هُدهدي و لا صبأ

لما رآك في زجاج عرشك المهيب

ما اختبأ

لا جاء بالنبأ

أو عاد بالرسالة

القديمة الأزل

لا ظل لا ارتحل

من باب مندب البحار

للنهار

عند مدخل الأمل

و أنت في محافل المقل

سحابة من الضياء

حلة من الخجل

على امتدادك الشموس

ألغت الشروق

عندما التقت بريق وجنتيك

في زحل

من غابة الفضاء أنت

أم نجيمة

تهيم في السماء

أم لواحظ

تدور مثل نيزك

تداعى في غياهب الرجاء

ثم حط في اليمن

من حضرة النقاء

جئت

أم أتيت

من مضيق جنة على عدن

أم أنت لوحة

تهل غفلة

على ستائر الزمن

وديعة و صافية

على جبينك الحياة لم تزل

نضارة و عافية

وأنت في حدود شوقنا العظيم

همسة من العميق سارية

بلقيس لم تعد

أمام مقلتيك غير جارية

و نخلة من الثمار عارية

بلقيس لم تعد مليكة

على سبأ

بلقيس قد تنازلت

لعرش مقلتيك

حين جاءها النبأ

بأن وعد ناظريك

في الألى مقدس ٌ

و أن نورك اجتبأ

بواعثاً من الصفاء

و المطر

جميلة ٌ

و أجمل النساء في مدينة

تمددت على الرمال

واحة من الثمر

و ساحل من الرحيق

و الشجر

جميلة ٌ

و عيبك الوحيد

أنك القمر.







التوقيع



صلاح كوكاكولا
رد مع اقتباس
قديم 04-07-2009, 11:37 AM رقم المشاركة : 18
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان




الشاعر الكبير / محي الدين فارس



محي الدين فارس أحمد عبدالمولى
شاعر سوداني
ولد عام 1936 في جزيرة أرقو - الإقليم الشمالي.
أتم دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية في مصر
عمل محاضراً بكلية بُخت الرضا, ومفتشاً فنيّاً في تعليم (ود مدني), ثم تفرغ لإنتاجه الأدبي.
عمل في القاهرة في مجلة العالم العربي.

نشر في العديد من الصحف والمجلات على امتداد الوطن العربي
شارك في العديد من المهرجانات المحلية والعربية .
دواوينه الشعرية:
الطين والأظافر 1956
- نقوش على وجه المفازة 1978
- صهيل النهر
- قصائد من الخمسينيات
- القنديل المكسور 1997.




قصيدة بلادي


لأول مرة ........

أحسّ بأني حرٌ ... وأن بلادي حُره

وأن القيود التي عذبتني وأدمت يديا

ألقت سلاسلها الصدئات لدى قدميا

وأن بلاد الكنوز .... بلاد الكنوز الغنية

بلادي

ستفتح أبوابها للضياء

لتغرس قطره

فتحصد أجيالنا ألف قطرة

إذا الفجر مدّ الجناحا

وألقى على الشاطئين الوشاحا

فحتى الأجنّة

سمعت أغاريدها في الدجنّه

تظلّ إلى غدها مطمئنه

وحتى أنين سواقي تلك التي عذبت مسمعيا

أضحى غناءً .. غناءٌ يصافحني في العشيّه

وحتى كهول القرى المقعدون

تندّت عيونهم بالأغاني الشجيه

بلادى أنا .. يا بلاد الكنوز الغنية

تفتحت مثل انطلاق العبير تحدّر من شفةٍ برعميه

كلؤلؤةٍ ساحلية

كأجنحة الطيب رفّت مع النسمات الندية

لأول مرة

أحس بأني حر ..وأن بلادي حُره

وأن سمائي حرّه

فلا طير فيها غريب يناوئ نجمي

ولا طيف غيم

وأن الطريق الذي رصفناه يوما جماجم

سنغسله بالعبير ونفرشه بالبراعم

وشدو الحمائم

اذا الفجر مدّ الجناحا

بلادي أنا .. يا بلاد الكنوز الغنية

تمد يداَ من قلب النجوم ..بيضاء مثل صفاء الطويّه

إلى كلّ شعبٍ مضى صاعداً إلى النبع بين الجبال العتيّه

فأغرودة من بلاد الجنوب تعانق أغرودة آسيويه

فتحنا النوافذ يا فجرُ فانثر ضفائرك البيض والسوسنية

وبعثر على عتبات الطريق أغاريدك الحلوة الشاعرية







التوقيع



صلاح كوكاكولا
رد مع اقتباس
قديم 31-12-2011, 08:49 AM رقم المشاركة : 19
افتراضي رد: شعر و شعراء السودان

عزيزئ القارئ يسعدني جدا ان نقدم لكم قراءات و لفحات شعرية من كتاب شعراء السودان لمؤلفه الأديب المبدع ( سعد مخائيل ) الذي وجدت فيه كل ما هو ممتع ومفيد من روائع جيد الشعر والقصيدة تطيب حلاوة اللقاء ، وتضفى لحظة صفاء على القراء ، وربما ترق بعض قلوب الناس وتزكى نفوسهم راحة ونقاء



لله أيـــام تقضت فـــــي حمى ظــــل ظليل
الطــــير فيه ناشدا شعرا بأوزان الخــــليل
ومها يلوذ إذا نظرت بذلك الوادي الخضيل
من كــل أحور فاتن برضابه يشفي العليل

من شعر توفيق أفندي أحمد

الشعر ما أدراك ما الشعر هو فن جميل يحظى به الظرفاء وتعدد أغراضه من خيال ووصف وغزل ونسيب وفخر ومدح ورثاء وما شابه ذلك ، وما يؤكده لي جوهر الكتاب أعلاه إن السودان بلد فحول الشعراء المبدعيين من زمان ، شعرهم سلسل وجزل الأسلوب وعذب المناهل وواضح الرؤى ومطبوع وسهل العبارات وطرئ ولين الإلفاظ ، ومتين ودقيق من زاوية النحو والعروض و عروضه ، وافربالبحورالواسعة، ويوازى أوزان الخليل بن أحمد ، إنى والله لأشكر وأقدر دور صاحب كتاب شعراء السودان مزين برسومهم ومترجم حياتهم ، وأنه شخص أديبا مميز ا جمع فيه أسمى اكاليل الزهور وأروع طبقات الشعراء السودانيين الذين قد يفخر بهم أى إنسان وكما يثنى وفاء على أدبهم الطريف والظريف ، ان هذا الكتاب الجديد كما يقول عنه سعد مخائيل هو تذكار اقامتي في السودان اعترافا بالجميل وبمكارم الاخلاق اللذين لقيتهما مدة اقامتى فيه، وأليس هو الذي يقول :




قالوا تعشقت من سوداننا أدبا
ألفت فيه كتابا ذا أفا نيــــن
****
أرتينا فيه أبناء نسر بهــم
قد فاق قولهم زهر البساتين (1)

1. شعر سعد مخائيل

لقد أورد الأديب سعد مخائيل في كتابه درر من الجواهر اللامعة تنور قـــــاع البحر المظلمة ويبقي إناقة جمال فراشات الخريف المجنحة تحلق فرحا فوق طلاوة ندى رياض البساتين وبهاء عروس الرمال وحول جبال التاكا وتوتيل والقاش واشراقاته النضرة وتدوي القوافي الرقيقة معطرة بزهر البساتين ، لتنتشئ في النفس معنى خفيف ، وتطوي بالمتأمل فيها فسحات جميلة تطوف بنا حول النيل يحن إلى ضفاف السين



يا ليت شعري هل تعود ليالي الإنس الجميل


شاعرنا هذا يقف برهة مع نفسه في أبيات حرى ولحظات شوق وفراق طويل




طال الفراق بنا وقـــد ** اودى بي الشوق الطويل
عــز اللقــاء وانهــا ** لو نلتقي منن الجليــــل
منى السلام عليك مــا ** حن المشوق الى الطلول
وتجاوبت ورق على ** فنــن كنشـــوان يميل

شعر توفيق أفندي أحمد

* يقول مؤلف الكاتب عن الشاعر توفيق أفندى هو أديب كبير وشاعر ناضج الشاعرية ترى بريق الذكاء يلمع في عينيه والهمة والنشاط ، ينتمى الى قبيلة هندوية من سكان مديرية كسلا ، وولد في الكوه بالنيل الأبيض فنزح مع والده الى الدويم تلقى دروسه هناك ومن ثم أرسله والده الى كلية غردون عام 1916 ، شاعر يتغنى دائما بحب الوطن كلما ذكر في خلجاته والوطن هو لون لكل من يبصرون وشعور لكل من يشعرون أدب وله أبيات خالدات فيه




أدين لها بالحب حب متيم ** ويعنو لهـــــا دون المـــدائن راســـي
تغلغل حبيها بقلبي فلا أرى ** سوى نورها في ليلة الدجن نبراسي

ألا فاسقنى كأس الكمال وغن لي** بشأن بلادي واحطم الكاس بالكاس


وما أعجبني خالص في فحوى مضمون الكتاب أنه حوى بدواخله قصائد متعددة الأهداف والمقاصد ونظمت في مختلف أحوال الزمان وكانت صريحة المنال وذائعة بقوافي السين والدال لم يرد أغلبها في الكتب و دواوين الشعر السابقة ، وهي نادرة ولكثير من العلماء ومشايخ الدين ، وكذلك نفر من الأدباء والشعراء أذكر منهم الشيخ الحسين زهراء كما يقول عنه المؤلف هو من أعلم أهل السودان لا بل هو المفرد العلم وزينة البيان والقلم وهو من قبيلة صغيرة تسكن قرية بالقرب من مكان ( واد شعير ) يقول في مطلع أبيات قد رفعها الى المهدي





الأمـــر جد والخطوب جــــداد ** وجنود مهدي الورى أمجاد

نزلوا بجرعاء الحمى من حاجر ** فبدت لهم من حاجر أزواد

الى ان يقول



طربا يفوق على الشمول لمامة ** لم لا وكيف وفي العيون سعاد
ومحاسن العلياء بين مطارف ** خضر بها جمع الجمال جواد


ما بعد طيف خيال ظل خيالها ** يوماً ولا نومــاً يراد سهاد
حرب بمحراب الهدى من باسه ** بشــتاتهـــا تتزلزل الأطـــواد
لم لا وأملاك السموات العـــلا ** في جيش مهدي الورى أجناد





وكذلك الشيخ الامين محمد الضرير الذي ولد في جزيرة توتي تجاه الخرطوم عام 1231 هـ وكان آية في الذكاء ودقة الفهم ، قد أورده له المؤلف أبيات بدأت كنجم علا في السماء ، ونورت بياض سطور صفحاته ضياءرب العلا والرياح الذاريات أقام ** العرش طورا له النجم العلي علا ، ومن أجمل مطلع أبيات قصيدته في مدح توفيق باشا خديوي مصر وجعفر باشا مظهر



الود مأدبة والصدق أخوان ** والصادقون لدى الآداب أخـــــوان

اشعارهم ذات إشعار بحالهم ** فهي الشعار حظوا بالوصل أو بانوا


فالمرء مختبئ تحت اللسان وما ** غير الكلام لــــه كشف برهـــان
قلوبهم حاضرات حينما علموا ** وان تناءت لبعد الـــــدار ابدان



*


كذلك نحن نلتقي مرة أخرى في دوائر الحزن والرثاء مع واحد من الشعراء يعد مدرسة من مدارس الشعر هو استاذ نفسه ، (شاعر ينظم القوافي كما يحلو للقارئ وله من مكارم أخلاقه ورقة شعوره ما يجعل أصدقاءه يجلونه ويحترمونه ويهتفون بأسمه كلما ذكرت الأدب ولشمائل الحسان )*، فالشاعر عثمان حسن البدري أحد تجار مديرية النيل الأبيض في تفاعله مابين روعة شعره ينسكب دمـوع بكــاء وحرقـــة وأسى فــي مرثيــة شقيقه المتوفـــى ليلــة 7 مارس سنة 1923


هل تنطقي حرق الاسى بدموعي ** وتعين صبري أو تعيد هجوعي
وتزيل ذكرى من فقدت لحــادث ** مـكــر ودهــر بالاذاة ســـريع
هيهات مـات أخي وتلـك رزيـــة ** أفلت ببدر لــــم يــعد لطلـــوع
هيهات مات أخي وتلك مصيبة ** طاحت بكوكب معشري وربوعي
هيهات مات أخي وتلك بليــة ** نثرت لهيبا بالحـــشا وضــــلوع
انى لاذكــــره إذا حلك الدجى ** لتهجـــــــــد وانـابـــة وركـــوع
اني لاذكــره إذا هــب الصبا ** لشمــائل كمـــلت بــــذات وديــــع
محمود كان المستضاء برأيه ** فــــي كــل هول للفـــؤاد مريــع
محمود كان مثال كل فضيلة ** ونزاهــة وعفــافــة وخشــــــوع
رحب الفؤاد فلا نراه معبسا ** لنــزول نــــائــبـــة ولا بـجـــزوع
ولهي عليه فلا أراه معبسا ** أبـــداً ودمعـــي فيــه غير منـــوع
هيهات أرهب بعد فادحتي به ** مضض الأسـى وجسامة التوديع
رفقا به يـا دافــــنيه فانـــه ** كان الرجا للبائــس المدقـــــوع
يا لهف نفسي يوم فاد ولم أفز ** منــه بغيـــر أشارة التوديـــــع



يسترسل شاعرنا ود البدري طويلا في مرثيته بكائية وكم ذا يحاول ان يعدد أجمل صفاته أخاه تتباين في وقاره وكرمه ويتفوه فيه بأحسن الكلام



وكريم قوم أسلمته حتوفه ** ليد البلى في المحفل المجموع


*
ومن هنا تحلو بدايتنا مع حسن القريض تداعبنا نشوة محاسن لطيفة تنقلنا من حالة حزن وغيم ورثاء الى حال دار تقع ناحية رفاعة في شرق النيل بمديرية الجزيرة وهي ممزوجة ببهجة فرح وسرور مع شاعر يحكي عنها في وصف واضح وبليغ .





يا دار نلتِ سعادة وحبـــورا ** بعد البلا مــــــن ذا بناك قصورا؟


وكساك من حلل الوقار محاسنا ** ملأت قلوب الناظرين سرورا

هل سالمتك يد الزمان بعيد ما ** صبت عليك حوادثا وشرورا
أم فيك ليلى والرباب وزينب ** فأنار باهــــــر حسنهن الدور
فتبسمت خلف الحجاب وأسفرت ** عن فاضحات خلتهن بدورا
ثم استطاعت بين دور أولي النهى ** تيها وقالت ما ضحكت دهورا

حتى استقامت بين هاتيك الربى ** رايات عدل ما تركن فجـورا


أنه شعر الشيخ ابراهيم محمد مدني كما يذكره المؤلف في سطور ولد في رفاعة وحفظ القرأن في أحد كتابيها قبل بلوغه ، وكان في ذلك الزمان شغف حين بحب الأدب ، فالأبيات السابقة ترد ضمن مختاراته القليلة في إبداعها يصف فيها دار بناها المرحوم الصاغ عبد
العزيز افندي بمركز رفاعة .وكما يبدو لي فيما سبق ذكره من لفحات أدبية بان مؤلف الكتاب قد أفلح في حسن أختياره وجمع فيه منارة و كوكبة شعراء السودان في ذلك الزمان ، وذلك لأنه تجول يبحث عن الشعر الرصين في بقاء بلادي من الشرق والغرب نحو الجنوب و الشمال وكما أورد ذكر أسماء لامعة من أى مكان وأذكر منهم ابراهيم شريف الدولابي الكردفانى والشيخ فرح ود تكتوك والشيخ محمد عمر البنا والشيخ حسيب محمد حسيب والشيخ محمد سعيد العباسي ، الشيخ اسماعيل الولى ، الشيخ الطيب السراجي وغيرهم[

حي الشبية وابدأ منهم الهمما ** حي المكارم حي المجد والشمما
حي الفضيلة فيهم والمروءة والنفس الأبية حـــي الطرس والقلما
حي الاناة وحي عزمة طفقت تريك ان المعالي طوع من عزمــا
حي العلوم فهم أبناء بجدتها *** حي المعارف من آبائهم قــــدما
هم الآلى أدركوا الأمل وامتلكوا ** أزمة الفضل فاقتادوا بها الامما







التوقيع

سمل ود الولياب بن جزيرة كولب الخضراء ومؤسس منتديات جزيرة كولب الخضراء فأهلا بكم

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
تنبيـه هـام : جميع الآراء والتعليقات المطروحة بأسماء حقيقية أو مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع