العودة   منتديات قرية عمارة ( البيت بيتك ) > الأقسام العامة > المنتدى السياسي


آخر المشاركات المطروحة في منتديات قرية عمارة ( البيت بيتك ) .

  خواطر وذكريات ( المشاركة الأخيرة بواسطة : أنور محمدين ، عددالمشاركات : 435 ، عددالمشاهدات : 32095 )   « »   يوميـــات عـــــــــزوز ( المشاركة الأخيرة بواسطة : امبروزو ، عددالمشاركات : 231 ، عددالمشاهدات : 24423 )   « »   هل حقاًُ تتطابق القضايا النوبية هنا وهناك ؟. ( المشاركة الأخيرة بواسطة : الحسن هاشم ، عددالمشاركات : 1 ، عددالمشاهدات : 35 )   « »   غناوي الشوق ... ( المشاركة الأخيرة بواسطة : Fawzi Salih Wahbi ، عددالمشاركات : 266 ، عددالمشاهدات : 21432 )   « »   شيءٌ من الشِّعِر ... ( المشاركة الأخيرة بواسطة : Fawzi Salih Wahbi ، عددالمشاركات : 921 ، عددالمشاهدات : 52874 )   « »   لقاء الأحد ( المشاركة الأخيرة بواسطة : مموشى سيدا ، عددالمشاركات : 313 ، عددالمشاهدات : 18535 )   « »   في ذمة الله حمدي قرناص ( المشاركة الأخيرة بواسطة : bushra alzain ، عددالمشاركات : 3 ، عددالمشاهدات : 168 )   « »   ادخل المنتدي بذكر الله ( المشاركة الأخيرة بواسطة : amaratod ، عددالمشاركات : 13 ، عددالمشاهدات : 190 )   « »   صفحة للتبريكات والتهنئة ( المشاركة الأخيرة بواسطة : mubarak ، عددالمشاركات : 429 ، عددالمشاهدات : 45516 )   « »   مواقــف وحكايـات ( المشاركة الأخيرة بواسطة : amaratod ، عددالمشاركات : 228 ، عددالمشاهدات : 22001 )   « »  

اّخر الأخبار
أهلا وسهلا ومرحباً : غير مسجل تم بحمد الله ترقية المنتدى للنسخة الأخيرة المتطورة من الجيل الثالث 3.8.7 عن طريق الدعم الفني من شركة الاستضافة خلال اليوم مع تركيب هاكات جديدة أهمها هاك ( الأعضاء الذين شاركو اليوم ) وتجدونها أسفل المتواجدون خلال اليوم وذلك تشجيعاً للأعضاء للمشاركة كما تم تركيب هاكات اخرى للحماية ومنع سوء استخدام التسجيل في المنتدى ومنع التستجيل الاسم بالانجليزي والارقام وتكرار التسجيل باسماء وهمية وتم تركيب هاك جديد للاستفتاءات سيفعل قريبا وهاكات اخرى جاري تركيبها مع تمناياتنا بالتوفيق ،،،،،،،

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 25-06-2005, 05:52 PM رقم المشاركة : 1
افتراضي قرأت لك

حول مفـهوم السودانوية

السودان موجود منذ القدم وله حضارة عمرها اكثر من 5 آلاف سنة وسكانه الحاليون هم سكانه منذ القدم مع ما تم فيه من اختلاط مع القبائل القادمة إليه من جهة الشرق والغرب ليصير الناتج الآن هو السودان بشكله الحالي. فالسودان لم يكن أرضا خالية لكي يقال أن الموجودين الان بشمال السودان هم عرب غازين وإنما معظمهم هم سكان السودان الأصليين مع اختلاظ قليل مع بعض القبائل العربية والأفريقية وأقول لكل من يدعي غير ذلك هل بني العرب أهرامات بوهين والإجابة قطعا هي لا لأن بناة هذه الحضارة هم سكان السودان الأصليين الموجودين حاليا وانهم فقط اتخذوا اللغة العربية لسانا بعد دخولهم في الإسلام وهذا فقط الذي يجمعنا بالعرب ، وأن وجود السودان في القارة الأفريقية هو فقط الذي يجمعنا بالأفارقة وأن بقية ثقافتنا مختلفة اختلافا كبيرا عن العرب والأفارقة ومن هنا جاء تبنينا لفكرة السودانوية.

ونحن نكتب مقالنا هذا كرد فعل لما ظل يدعيه البعض خصوصا الأخوة في الحركة الشعبية ومتمردي دارفور حول السودان وافريقيانيته كترياق مضاد لأهل شمال السودان الذين يتكلمون باللغة العربية ونحب أن نسأل الأخوة الجنوبيين والدافوريين هل لديكم في التاريخ أو في ثقافتكم او موروثاتكم أن قبائلكم قد سكنت في مناطق أخرى غير المناطق التي يسكنونها حالياً ؟ إذا كانت لديكم الوثائق فارجو ان تمدوننا بها. ونحب أن نسأل هؤلاء مرة أخرى هل بني العرب أهرامات البركل ام هل بني الدينكا والشلك او الفور أهرامات البجراوية والمصورات إذا كان يوجد في ثقافتكم وموروثاتكم شيء كهذا فأرجو مدنا به.

ونريد أن نقول للحركة الشعبية بمناسبة اختيارهم اسم كوش الجديدة لجريدتهم هل يوجد في ثقافات الدينكا او النوير او الشلك انهم بناة كوش؟

فمال الحركة الشعبية ومال كوش ؟ إن بناة كوش هم أهل السودان الشمالي الموجودين حاليا وعلى الحركة الشعبية ترك الصلبطة والاهتمام بشئون الجنوب وترقيته.

ونحن نكن للأخوة الجنوبيين كل احترام وتقدير ولكن القول بأن سكان شمال السودان هم عرب غازين قاموا بطرد السكان الأصليين هو قول عار من الصحة وهو قول تروج له ال CIA وحليفاتها ونحن نربأ بالحركة الشعبية أن تنجرف وراء هذا الطرح.

د. عمر حسين محمد







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 26-06-2005, 05:03 AM رقم المشاركة : 2
افتراضي مشاركة: قرأت لك

التلفزيون ... وموسم الهجرة الى الشرق

السودان ... البلد القارة ... المتعدد الاعراق والثقافات ... والمتنوع البيئات ... الاعلام هذه العجلة التى تدير الان الصراعات وتزين القبيح ... فى كل العالم ... ومفعولة كالسحر فى هذا الزمان ... الاعلام سلطة ... واذا كانت السلطة تملك الاعلام فمن المفترض ان تتوفر الرؤية القومية والنظرة الشمولية وان يعدل اهله على توزيع فرص العدسة على كل ارجاء السودان ... للكل قضية... واذا درجنا على ان نهرع على تسليط الاضواء وتركيز الخدمات فى اماكن انطلاق الرصاص فسيكون الامر هينا وسيعمل ابناء اى منطقة على اطلاق رصاص ولو فى الفضاء للفت النظر وجلب الخدمات الضرورية واذا لزم الامر بالتضحية بعدد 18 شخص بارواحهم حتى تأتى لهم السلطة بالخدمات الضرورية ...
برنامج فى الواجهة الذى يقدمه مستر (انا) احمد البلال الطيب اتجه الى الشرق مستضيفا الوالى الوسيلة ومرشد الختمية ليقول ما دام الموية بقت تجى من عطبرة ما تسكتوا لينا ناس البجة ديل ... يقول هذا الكلام والحلقة التى سبقت جاء من ربوع دارفور بعد ان سلط الضوء على مؤتمر للمصالحة راجيا فيها الحكامات بالقيام بدورهم فى اقناع الثوار بالعودة والقاء السلاح ... هكذا هذا المستر (انا) يهرع الى بؤر الصراع ولا ننسى انه ذهب الى دارفور من الجنوب ...وقريبا سيبحث عن ثوار المناصير وسيذهب شمالا الى النوبة التى تنظم الصفوف لعقد المؤتمر النوبى الاول... ويجب ان نلقى الضوء على البؤر القابلة للالتهاب قبل الانفجار ... ليست دعوة عنصرية ... لكن هذه دعوة لك يا مستر انا للذهاب شمال دنقلا لترى بام عينيك المظالم ... وستذهب عن طريق شريان الشمال ... والذى دفع اهل الشمال دونا عن اهل السودان رسوم انشاءه خلافا للمشاريع التى نفذتها الحكومة المركزية فى الغرب والشرق والجنوب ... اذهب وانظر بام عينك كيف حولت الحكومات المتعاقبة ارض الملوك والحضارات الى اشلاء متناثرة مهجورة لا صحة لا تعليم لا رائحة تنمية ...اذهب الى مستشفى عبرى حاضرة السكوت لترى التتنوس يقتل الامهات بعد الولادة ... وكل مقدرات القرى المتناثرة تنمى بجهود ذاتية واهلية وجمعيات السكوت محس وحلفا فى الخليج ...يجب ان يسلط الضوء على كل المناطق المهمشة فى السودان بغض النظر عما اذا اطلقت رصاصة او لا وان يستضاف المسؤلين فى الشمال ايضا ليسألوا عن مهامهم واذا تشدقوا بعدم دعم الحكومة المركزية يجب استضافة ومسائلة المسؤلين فى الحكومة المركزية عن اقصى الشمال ... لا ادرى متى سيكون موسم الهجرة الى الشمال يا تلفزيون يا قومى

طاهر آل بدري







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 26-06-2005, 04:41 PM رقم المشاركة : 3
افتراضي مشاركة: قرأت لك

عفوا... لا تجعلوا التهميش مدخلاً للفرقة

بقلم : سيد أحمد حسن بتيك*

بعد أن شهدت المنطقة عودة الروح تدريجيا بفضل تضحيات العديد من الرجال والنساء الأفذاذ في تلك المناطق النائية، خرج علينا نفر من المحسوبين على المنطقة عددا والبعيدين عنها واقعا رافعين ما تبقي من رايات التهميش لتفتيت السودان وسالكين في ذلك نهج تجار الحروب الكثر في سودان اليوم. وكنا سنحسن الظن بهؤلاء لو رفعوا رايات التهميش عندما كنا نفترش الغبراء ونلتحف السماء قبل سنوات عديدة ولكنهم آثروا الركون وقتها إلى حياة الدعة تاركين الصامدين من أبناء المنطقة يقاومون ببسالة متناهية طغيان الطبيعة الشرسة أحيانا وظلم بني البشر أحيانا كثيرة. ولو أنهم ظلوا حبيسي تلك الحياة التي ارتضوها لتركناهم وشأنهم، أما أن يتدثروا بلباس التهميش في هذا الوقت بالذات فهذا يجعلنا نسيئ الظن بهم ويدعونا لنشر صفحات ما كنا نود نشرها مراعاة لوشائج قربى تربطنا بهم وتشدنا إليهم على الرغم من خذلانهم لنا في زمان التهميش الحقيقي. وليتهم بدلا من دق طبول التهميش اعتذروا عن ذلك التخاذل أسوة باعتذار من سبقوهم في زمن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم: ''شغلتنا أموالنا وأهلونا فاستغفر لنا'' إذا لهان الأمر قليلا ولسعينا إلى ستر تخاذلهم وطلب المغفرة لهم على عظيم تقصيرهم في حق أهليهم.

إننا نتساءل ويتساءل معنا أهل حلفا أين كان هؤلاء النفر عندما تحولت مدينة حلفا مهد الحضارة النوبية إلى مدينة عشوائية يسكن أعزة أهلها في بيوت من الصفيح والخشب في قلب الصحراء؟ وما هو الدعم الذي قدموه لمن فقدوا كل شئ إلا إيمانهم بربهم ووطنهم؟ وأين كانوا عندما كنا نفقد كبارنا تباعا في صحراء جرداء بعد أن ضلوا طريق العودة لديارهم. وهل كلفوا أنفسهم مجرد السؤال عن أحوالنا ونحن نهيم لأيام وليال في تلك الصحراء بحثا عن المرحوم عثمان دقنة أوغيره من الكبار والصغار بينما نساء الحي يتجمعن حول بيوت المفقودين في مشهد حزين ينتظرن المجهول. وليتهم شاركوا في مراسم دفن المرحوم محمود فضة الذي توفى بعد أن عجزنا عن توفير طبيب عمومي يجري له عملية استئصال للزائدة الدودية دعك من أن يرافقونا في سيارة الإسعاف الوحيدة التي أكل عليها الدهر وشرب ونحن نسابق الزمن لإنقاذ حياة أم وجنينها بحثا عن أقرب مستشفى لإتمام عملية ولادة متعسرة وما أقسى أن تعود بقلب مثخن بالجراح وعين تذرف الدموع.

إن الذين تعرضوا لكل تلكم الشدائد لم يحملوا السلاح أبان أكبر محنة تهجير قسري في تاريخ السودان ولا يعقل أن يتحولوا اليوم إلى ثوار تشبها بمن أهلكوا الحرث والنسل في سبيل قضايا هم جزء أصيل في تفاقمها. ولو أردنا حمل السلاح لحملناه ضد الثوار أنفسهم عند تخلوا عنا في وقت بلغت فيه القلوب الحناجر وحقا فإن ظلم ذوي القربى أشد مرارة.

لقد آلينا على أنفسنا منذ عشرات السنين أن نسير على نهج الأجداد وأن نعيد لتلك الأرض سيرتها الأولى وفق منهج يتماشى وإرثنا الحضاري. ويعلم الداني والقاصي أنها حضارة تؤمن بالحوار وتحترم العقل ولا تحقق مبتغاها بقوة السلاح. إن حضارتنا ليست مجموعة من مقتنيات الماضي التي تزين العديد من المتاحف - رغم عظم تلك المقتنيات- وإنما هي تلك القيم الرفيعة الداعية إلى تكريم الإنسان واحترام عقله وحقه في الحياة الآمنة، فليس بمستغرب أن تجد المرأة النوبية في تلك البيئة التكريم والتقدير فتنال حظها من التعليم الأهلي في وقت كان ذكر اسم المرأة عار عند عموم أهل السودان. وليس بمستغرب أيضاً أن يتنقل أجدادنا في شتى بقاع السودان وهم يحملون ذلك الإرث الكبير من ثقافة التسامح والتعايش السلمي بينما الآخرون يحملون العصي في بعض المحافظات والسيوف في محافظات أخرى والرماح أو السكاكين في البقية الباقية من محافظات السودان، بل وحتى الأسلحة المتطورة في هذه الأيام وأنعم به من تطور!!!. وتحضرني في هذا المقام طرفة حدثت مباشرة بعد أحداث التهجير لغالبية أهل حلفا إلى شرق السودان، فبينما كان أحد الأعمام يهم بركوب الحافلة التي تقله إلى وسط المدينة ركب بالقرب منه أحد أبناء الشرق وهو يحمل سيفا يتضاءل أمامه سيف عنترة فخاطبه الحلفاوي بحسن نية : ''شايل ده ليه ما تخليهو في البيت'' فثارت ثورة الرجل ظانا منه أن في الأمر انتقاصاً لرجولته إذ كيف يسير في الطرقات وهو لا يحمل سيفه!!!. ولمثل تلك القيم التي أفرزها إرث الآباء تطلع مسؤول حكومي رفيع في حكومة نميري عندما خاطب جمعاً كبيراً من أهل حلفا الجديدة مستنكراً قيام المرحوم عبود بترحيل أهالي حلفا إلى مدينة حلفا الجديدة وتمني لو أنه قام بترحيل أهالي حلفا لكل السودان حتى ينشروا حضارتهم في كل بقاع السودان.

إن الشعوب المتحضرة تعرف كيف تحقق ما تريد عبر مناهج ووسائل سلمية فلا غرو أن نجح النوبيون في تحقيق الكثير من الإنجازات في السنوات التي أعقبت التهجير وذلك عبر المؤسسات غير الحكومية ودون افتعال المعارك وإراقة الدماء. ويبدو أن الذين انسلخوا عنا منذ زمن بعيد وفي وقت كنا في أمس الحاجة إلى دعمهم قد عادوا إلينا بعد كل هذه السنوات رافعين رايات التهميش في الظاهر وباحثين عن مجد زائف في الباطن. ولأننا في زمن رديء فسيتكاثر حولهم السماعون للفتنة وقد نشاهد البعض منهم عبر فضائيات الإثارة يتحدثون باسمنا وهم أبعد الناس عنا، وحقا فإن الذي خبث لا يخرج إلا نكدا.

ولكن قبل أن يستفحل الأمر نأمل أن يعودوا إلى رشدهم ويوظفوا طاقاتهم ومواردهم في بناء الوطن الجريح بدلا من تعميق جراحه وساعتها سيجدون كل الدعم والتقدير من أهلهم الصامدين في بلاد لا تزال تفتقر لجهد أبنائها قبل الآخرين. إن سودان اليوم أحوج ما يكون إلى قيم التسامح وغرس بذور الوطنية في نفوس أبنائه الذين حصدوا الخير كله في زمان كانت فيه أرض السودان تعطي بلا حدود وعجزوا عن رد اليسير من هذا الدين في هذا الزمن الرديء. ولو فعلوا ذلك من خلال الانتشار في أطراف السودان لما عرفنا التهميش. ولكنهم انغمسوا في المدن الكبيرة بحثا عن مكاسب سياسية حتى صرنا أكثر شعوب العالم سياسة وأقلها عطاء. وليتنا بعد كل هذا الانغماس أتقنا فن السياسة من خلال تقديم برامج علمية وواضحة لكيفية تحقيق التنمية المنشودة بدلا من التناحر وإضاعة الوقت حول تقسيم السلطة والثروة.

إنه لمن العار أن يقطع متطوع أوربي آلاف الكيلو مترات ليسهم في إنقاذ طفل أو شيخ سوداني في تشاد أو دارفور بينما يتقاتل مثقفوه حول موقعهم من السلطة وعدد المناصب الوزارية التي تكفي لإرضاء طموحات كل طرف، مع العلم بأن تغيير المواقع لن يسهم حتى في رتق قميص عثمان السوداني، هذا إن لم يبل صاحب القميص سيرا على الأقدام أو حسرة على ما ضاع من متاع الدنيا إن كان له متاع أصلا.

لقد أحزننا تفكير البعض من أهلنا في التوجه نحو العمل الثوري من خلال المسميات النوبية التي بدأ الترويج لها عبر الإنترنت يتسع في الآونة الأخيرة. ولو عرفناهم ثوارا من قبل في رفع معاناة أهلهم لسارعنا في الانضمام إلى ركبهم الميمون، ولكننا ظللنا نفتقدهم في كل محنة تلقي بظلالها على أهلنا في الأطراف وآخرها السيول التي اجتاحت المنطقة. وها هم يطلون علينا في ظلومات التفتيت التي تهدد السودان بأكمله عسى أن يسمع صوتهم الأجنبي فتنالهم غاشيات التفتيت شهرة وثروة. فهنيئا للثوار في وطن معطاء أنجب الكثير من أمثالهم وعقم ـ رغم موارده الهائلة ـ من إنجاب القليل ممن يؤمنون بالتعايش السلمي وقيم الديمقراطية قولا وفعلا. إننا نهمس في آذان الثوار بأننا من أمة تقر بأخطائها وأخطاء الآخرين وفي ذات الوقت تعترف بمن وقفوا معها في محنتها لذا فإننا نعتز بالدعم المقدر الذي وجدناه من كل الحكومات التي أعقبت ثورة أكتوبر المجيدة رغم الاختلاف الكبير بين تلك الحكومات ونشيد بكل من تعاون معنا في إعادة بناء بلدتنا وإن تقاصر ذلك الجهد أحيانا وتعاظم في أحيان أخرى. لا نفرق في ذلك بين الشيوعيين الذين تبنوا قضية حلفا أيام التهجير أو القوميين والإسلاميين الذين تعاقبوا على حكم السودان بعد أكتوبر وأسهموا في دعم المنطقة. هذه هي الروح الغائبة في أوساط مثقفي سودان اليوم فلماذا لا يتبناها الثوار في كل بقاع السودان خاصة وأن السودان قد عانى الأمرين من الوعود الجوفاء بتحقيق التنمية عند كل صباح ترتفع فيه أصوات المدافع ابتداء من البيان رقم واحد وانتهاء بالبيانات الجهوية. وللأسف فإن النتيجة الحتمية تظل هي المزيد من الظلم والكثير من التهميش للبسطاء بينما ينعم قادة دعوات التهميش بتوزيع المكاسب وتقسيم إرث المهمشين في مشهد ظل يتكرر مرات ومرات أمام أعيننا دون أن نعتبر. إن الثورية لن تعلمنا ما نحتاجه من قيم مثل الاعتراف بالخطأ أو التنازل للآخر طوعا أو المساواة بين بني البشر ... الخ بل ستصادر ما تبقي من قيم في سبيل الخلود وعندها سنحتاج إلى ثوار لينقذونا من الثوار وسندور في حلقة جهنمية مفرغة.

ولعل السؤال الذي يطرح نفسه في خاتمة هذا المقال ويتطلب إجابة عاجلة من أهل السياسة بكل ألوان طيفها: ألم يكن وزير التربية السابق في حكومة النميري عارفا ببواطن الأمور ومآلاها في السودان قبل أكثر من ثلاثين عاما عندما اقترح تدريس مادة التربية الوطنية في المناهج السودانية؟ إننا فعلا نفتقد مثل تلك التربية وما أعظمها من فقد...

*المدير التنفيذي لمركز الأعمال للاستشارات الاقتصادية بجدة


--------------------------------------------------------------------------------







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 27-06-2005, 04:16 PM رقم المشاركة : 4
افتراضي مشاركة: قرأت لك

حاطب ليل
مرافعة دفاع عن وردي

* مع وعثاء الحياة.. دائماً اتكئ على عمودك.. حاطب ليل مع اني بصراحة كدا بكره الليل.. كتاباتك فيها متعة وترويح عن مشاغل الحياة الكثيرة.. بس مرات عندك خرمجة بالواضح كدا. قرأت في عمودك بتاريخ 9 نوفمبر نقدك للفنان وردي لأنه غنى بالرطانة في السهرة بالتلفزيون الاتحادي.. ( ودي فيها ايه يعني).. ما كل يوم بنسمع الغنا بالعربي في التلفزيون ونحن النوبيين الناطقين بغيرها ما احتجينا يوم.. ولا قلنا يوم محمد الامين عكر مزاجنا في السهرة ديك.. ولا زيدان طمم بطنا في برنامج ازيكم الرمضاني.. ولا قلنا ندى القلعة عكننت مزاجنا بغناها في التلفزيون ( معقولة برضو).
وبراك يادكتور البوني قلت بعظمة لسانك وردي فنان القمة السودانية ( ما جبت حاجة من عندك) ما برضو ابو الجعافر قمة الصحافة السودانية وتحت تحت بنسمع من الناس انه كتاباته امتع واشيق من كتاباتك.
( ومحي الدين صابر برضو من عندنا) وعندنا حضارة من قبل الآف السنين حضارة ممتدة من الاسكندريا الى سوبا.. وجدنا ترهاقا وبعنخي.. ملوك الزمان.. والتاريخ بيأكد ان الحضارة الموجودة في مصر هى امتداد للحضارة النوبية الموجودة في السودان.. والما مصدق يمشي يسأل د. جعفر ميرغني.. بتاع الحضارات دا.. وانا بقترح لدكتور جعفر ميرغني يحول اسم معهد الحضارات السودانية الى معهد الحضارات النوبية.. لأنه مافيش حضارة إلا الحضارة النوبية.. ولا انا غلطان.
في تلك السهرة حقيقة استمتعنا كنوبيين وآخر انبساط.. ونمنا مرتاحين عكس د. البوني النام زعلان.. وفي ايه.. لانو وردي غنا بالرطانه.. وما غنا لمحجوب شريف والدوش واسماعيل حسن ومرسي صالح سراج.. ونسيت خليل فرح امير شعراء السودان ( برضو من عندنا).. ما قلت ليك النوبيين قمة في كل شئ بس انت ما مصدقني يا دكتور البوني.
ومن حق وردي يغني بالرطانة.. ومن حقنا نستمتع بالاغاني النوبية.. والما عاجبو يشرب من موية البحر.. وشكري لادارة التلفزيون لأننا استمتعنا في تلك السهرة الرمضانية.
وكانت فرصة طيبة لكل النوبيين للتلاقي بتخاطر حول شاشة التلفزيون.. واغاني الهجرة وفراق الديار والاحبة.. والذكريات الاليمة في زمن عبود وعلى فكرة عندي بلدياتي عمره 70 سنة.. سافر مع ابنه الى الخرطوم لاجراء عملية في البطن .. وكان من مصادف القدر.. ان الدكتور الذي سيجري العملية هو ابن الرئيس عبود.. فعندما عرف من ابنه.. قال مش عايز عملية ابوه طلعنا من البلد وابنه حيطلعنا من الحياة.. وحكايات كثيرة عن الهجرة والدموع التي انهمرت في وداع وادي حلفا.. كانت لا تقل روعة من باريس وحلفا دغيم ولا باريس. كانت جنة وارفة بنخيلها ونيلها وخيراتها.. وحقيقة الحلفاويين هاجروا الى شرق السودان دون عناد او قوة رأس لأن الوطن والتضحية من اجله مبدأ ثابت في حياتهم.. ( يعني في الوطنية برضو قمة).
وهذه دعوة لحب الوطن.. نجعل الوطن في قلوبنا وفي حدقات عيوننا.. وشرقه.. ونبقى دوماً محبين للوطن.. الوطن يحتاج الى ايدي بيضاء وعقول متفتحة وقلوب محبة.
د. البوني متعك الله بالصحة والعافية.. ولك مني كل التحايا وتحايا كل عموم النوبيين في السودان وخارج السودان.. ولك العتبى حتى ترضى..
مهندس/ عبد السلام محمد عبد النعيم







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 27-06-2005, 08:06 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
كاتب باب أسبوعي

الصورة الرمزية كلامينكوف
افتراضي مشاركة: قرأت لك

حقيقة يا أخ علي بتيك أنت مبدع في ألوان ألوان وأنت مبدع في نقل بعض المواضيع الذي كتبه الآخرون ،، في نظري ومع احترامي للجميع الأخ علي بتيك رقم مهم وعمود من عمدان هذا المنتدى 000 تحياتي







التوقيع

جولة الباطل ساعة 00وجولة الحق إلى قيام الساعة

رد مع اقتباس
قديم 28-06-2005, 09:35 AM رقم المشاركة : 6
افتراضي مشاركة: قرأت لك

شكراً أخي كلامنكوف00 بل واحد من ناس البيت "بيتك"







الصور المرفقة
نوع الملف: gif 004.gif‏ (3.2 كيلوبايت, المشاهدات 76)
التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 28-06-2005, 12:57 PM رقم المشاركة : 7
افتراضي مشاركة: قرأت لك

أنا أيضاً معجب بمشاركات الأخ علي بتيك وأستفيد كثيراً منها .. حقيقة ,هو من المبدعين الحقيقين في البيت بيتك, حتى الصورة المرفقة أعلاه تؤكد على ذلك ..
ومزيدُ من الإبداع أخي بتيك , والتحية للجميع







التوقيع

أبوغازي

رد مع اقتباس
قديم 29-06-2005, 08:24 AM رقم المشاركة : 8
افتراضي مشاركة: قرأت لك

شكراً أخي الباشمهندس صابر وفق الله الجميع لما يحب ويرضى0







الصور المرفقة
نوع الملف: gif شكراً.gif‏ (16.2 كيلوبايت, المشاهدات 73)
التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 29-06-2005, 12:34 PM رقم المشاركة : 9
افتراضي مشاركة: قرأت لك

الأدب النوبي بين جبال الكحل وليالي المسك

** عبد الرحمن محمد – مصر


"فكرة الحنين إلى أرض الأجداد".. ترقد تحت مياه النهر العظيم، تسافر إليها قلوب أبناء النوبة بمصر، وتحلق حولها أعمال أدبائها وشعرائها وروائييها. الحنين الجارف إلى حياة وادٍ ظليلة عامرة بالخضرة والثمر من كل لون. فما زال النوبيون يحتمون بدفء الوطن، يحيون في قلبه، وانتماؤهم له يؤكد أنه هو أيضا يحيا في قلوبهم.

فالمبدع النوبي الذي خرج من رحم "الهجرة والمعاناة" تفجّرت طاقاته الإبداعية بعد أن ضحّت النوبة لتتحول إلى خزان مياه لمصر كلها. فمنذ عام 1902 عند بناء خزان أسوان عَرف النوبي معنى التضحية بالأرض والجذور والنخيل، وتكرر هذا المعنى في التعلية الأولى للخزان عام 1912، وفي التعلية الثانية عام 1933.

ولم تقف التضحيات ولم يتوقف معها الإبداع النوبي حتى حدث الغرق الكامل لبلاد النوبة بعد إتمام مشروع السد العالي عام 1964. فغرِقت الأراضي الزراعية والنخيل وقبور الأجداد، وسافر الرجال إلى الشمال سعياً وراء الرزق.

وتحت ظلال هذه الأطروحات، وهذا الحنين دارت أحداث الرواية النوبية، وتشكلت ملامح الأدب النوبي بقضيته الأزلية "التهجير".

أنثروبولوجيا.. رواية بملامح الناس

"قال الولد الصغير وهو يتوسد فخِذ جدته، ممدا جسده فوق بساط الرمل الناعم الذي يتوسط حوش الدار المفتوح: احكي لي يا أنا (جدتي). وتحكي الجدة لحفيدها حكاية زواجها من جده في الزمن البعيد، كان القمر يطلّ عليها من عليائه، وارتوت الأشياء من ضوئه فباتت واضحة، وردّت الأطباق الصينية التي تزيّن الجدران فوق الأبواب المطلة على الحوش، ردت الضوء الشفيف ممتزجا بألوانها فأحالت الحوش كله إلى لوحة جميلة رائعة الألوان، عينا الجدة تسافران إلى السماء تلتقيان بعين القمر، تنبسط أسارير وجهها الذي يشبه وجه نفرتاري المحفور على جدران المعبد؛ إذ ترنو الملكة القديمة إلى قرص الشمس ذات الأذرع الكثيرة الممتدة منها في كل اتجاه، توزع الخير على أجزاء الكون.

قالت الجدة وهي تروى قصة زواجها: زمان يا ولدي قبل أن يجيء أبوك إلى الدنيا.. قبل أن يأتي جَدك إلى دارنا ليطلب يدي من أبي، في ذلك الوقت - قاطعها الحفيد: كنت أجمل الجميلات - فانفرجت شفتاها عن بسمة لؤلؤية جميلة، وقالت: كنت صغيرة يا ولدي مثل البدر الذي أحببتُه حتى العشق، فأحبني، أخذت من حلاوته وأعطاني، كل ليلة كنت أسهر معه في وجهه أرشق عيني وأناجيه، فخلع عليّ استدارة وجهه، وسحر عينيه، وصفاء الوجه، والكل يناديني: أونت (القمر)، ونسوا اسمي الحقيقي".

هذه السطور للأديب حسن نور في إحدى قصصه العذبة، علاقة حميمة تجمع بين ولد صغير وجدته التي تروي له حكاية زواجها في الزمن البعيد زمن النوبة القديمة قبل التهجير، ومنها قد نلمس جماليات الأدب النوبي وأهم خصائصه.

ومن هذه الخصائص كونها رواية أنثروبولوجية تصف أهل النوبة وطباعهم وعاداتهم، وُجوههم السمراء، وعيونهم الصافية، وضمائرهم النقية، والمواقف التي تؤيد ذلك.

العنجريب.. متكأ المبدعين

ومن هذه الخصائص أيضا الإسراف في وصف البيئة النوبية، وهو ملمح أساسي لكل الأدباء، ويفسره فكرة الحنين إلى الماضي رغم مضي كل هذه السنوات على "التهجير"، وترك النوبة القديمة.

كما أن طبيعة العلاقات بين النوبيين تلعب دورا في هذا التعلق الروحي الذي انعكس على قلم الأدباء الذي يتميز بغلبة الحسّ الشعري واللغة التصويرية المجازية التي تعكس الطاقة الانفعالية والعاطفية لدى النوبيين، وهو ما اتضح بصورة واضحة. فها هي "أشا أشري" أو عائشة الجميلة (لو ترجمنا الاسم من النوبية إلى العربية) تجلس إلى جوار نهر النيل المبارك الذي يتهاوى كحلم مدته دقيقة رقيقة كأنها غمازات سمحة في جسد بنت خمرية ريانة تتهاوى في خفر، قالت "أشا أشري" لنفسها: نيلنا فوقه وحوله هالة من الشفافية، وشْوشة أمواجه هادئة كخطو وليد بطيء، ونسمته عطرٌ للكون، فأشرب منه بعيني.. بأنفي.. بمسامي، جبلنا والسماء قبل طلوع الشمس درجات من اللون الرصاصي مبرقش بالفضة.. شريط الخضرة الضيق الطويل يتنفس فيزفَر سَكرا يتصاعد، وسباطات البلح تبثُّ أريجها عرقا ربانيا محسوسا غير مرئي يشمل الجريد، ويهتز لينا على أسقف النخيل فيخلط العطور البكرية ويوزعها بالحب.

كان هذا وصف عائشة الجميلة للبيئة النوبية الذي أجراه حجاج الدول (في إحدى قصصه القصيرة من مجموعة ليالي المسك العتيقة) على لسانها.

ومجموعة "ليالي المسك العتيقة" هي منظومة أخرى من الجمال والإبداع وأعذب ما فيها هي قصة "ليالي المسك العتيقة" التي عنون حجاج الدول بها اسم المجموعة من خلال وصفٍ شاعريٍّ خلاب يصف لنا الحياة في النوبة، وجو العرس النوبي، وأهل النوبة، ورقصات البنات الجميلات، فهي قصة فريدة تستقطر حلاوة العيش الذي يعبر عنه أهله.

ونجد الأدب النوبي بكافة أشكاله (القصيدة والقصة القصيرة والرواية) يتمتع بعدة ملامح، تُكسبه خصوصية، وتشكل إطاره الفني العريض، فهناك كثرة الوصف والتفاصيل، وتضمنه عناصر التراث، فهو أدب يحمل بداخله أعراف وتقاليد وخصائص بيئية متفردة ترتبط بكل من خصوصية المكان واللغة والبشر. فلا يخلو أي عمل روائي نوبي من مفردات النهر والساقية النوبية والعرش الكبير والعنجريب (سرير نوبي) والجوربات (يطلقه النوبيون على غير النوبي).

يتبع







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 30-06-2005, 06:16 AM رقم المشاركة : 10
افتراضي مشاركة: قرأت لك


الشمندورة.. بقلم كوبيا

وإذا كان "محمد خليل قاسم" ذلك الأديب النوبي الذي رحل منذ سنوات بعيدة لم يترك وراءه سوى رواية واحدة هي "الشمندورة" فإن هذه الرواية، بإجماع النقاد، واحدة من علامات الرواية، ليس في مصر فقط، ولكن في الأدب الإنساني بصفة عامة. فراوية "الشمندورة" التي كتبها "محمد خليل قاسم" عام 1964 وتم نشرها عام 1968 تعدُّ أول رواية نوبية بالمفهوم الحديث للأدب.

ويعتبر "خليل قاسم" الأب الروحي لجيل من الأدباء النوبيين مثل "يحيى مختار" و"حجاج الدول" و"إدريس علي" و"حسن نور" و"محمد الماوردي" و"إبراهيم فهمي" وآخرين.

ورواية "الشمندورة" كتبت داخل معتقل الواحات، حيث استطاع "قاسم" أن يكتبها بسن "قلم كوبيا" على ورق "بفرا"، واستطاع أن يهربها من المعتقل، وهو ما يرويه رفيق كفاحه "يحيى مختار" أحد العلامات البارزة في تاريخ الأدب النوبي.

ورواية "الشمندورة" أشبه بمعايشة للكاتب في قريته "قتة" هذه القرية النوبية الصغيرة التي تأثرت حياتها باتخاذ قرار تحويل مجرى النهر عام 1962 والبدء في مشروع بناء السد العالي، وهو ما حرك "قاسم" ليكتب أحداث "الشمندورة" التي تدور حول تأثير التعلية الثانية لخزان أسوان عام 1933 على النوبيين، ولم يتطرق "قاسم" إلى سرد تأثيرات السد العالي على حياة النوبيين واستقرارهم، واكتفى بتأثير بناء الخزان تاركًا ذلك للأدباء من الجيل الذي جاء بعده.

ورواية "الشمندورة" كما يقول الناقد الدكتور "شكري عياد" محاكاة لرواية "الأرض" لعبد الرحمن الشرقاوي، من وجوه كثيرة، ولكن الفصول الأخيرة في "الشمندورة" أقوى دراميًّا من نظيراتها في "الأرض".

ورغم أن رواية الشمندورة هي الرواية الأولى في الأدب النوبي فإن الزمن قبل الشمندورة لم يخلُ من محاولات أخرى للمبدع النوبي في التعبير عن ذاته، فكانت هناك بعض الدواوين الشعرية القليلة.

فقد ظهر ديوان "بين ظلال النخيل" لعبد الرحيم إدريس عام 1934، كما ظهر ديوان "النائح الشادي" لحسين روم ابن قرية "أبريم" النوبية، وهاتان المحاولتان يمكن أن نطلق عليهما محاولات ما قبل الشمندورة.

ما بعد الشمندورة.. حتى الثمانينيات

بعد أن كتب خليل قاسم رواية الشمندورة عام 1964، توقف الزمن كثيرًا في ظاهرة أدبية لافتة للنظر حتى نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات، إلى أن ظهرت رواية نوبية أخرى، فقد بدأت تظهر روايات مثل "ليالي المسك العتيقة" لحجاج الدول و"عروس النيل" ليحيى مختار و"القمر بوبا" لإبراهيم فهمي و"دنقلة" لإدريس علي و"بيت النهر والجبل" لحسن نور، ثم توالت إبداعات أخرى مثل "الكشر" لحجاج الدول و"مجموعة كويلا" و"ماء الحياة" ليحيى مختار.

ولقد كان السد العالي المحرك الأساسي لظهور هذه الأعمال، وكانت القضايا الأساسية التي حملتها هي قضايا الحنين والبكاء على الماضي وتصوير حياة النوبة، والتعبير عن مشاكل وأوضاع النوبيين وتأثيرات التهجير. وبرزت روايتان أساسيتان رصدتا تأثير السد العالي بشكل أساسي، هما "جبال الكحل" ليحيى مختار و"النوبي" لإدريس علي.

لعل أكثر ما يُقلق هذا الجيل من أدباء النوبة المعاصرين هو ما عبر عنه صراحة الأديب المبدع يحيى مختار في عبارة موجزة وفي إجابة عن أجيال الأدب النوبي قال: "إنه لا يوجد أجيال، فقط كان الجيل الأول يمثله محمد خليل قاسم. والجيل الحالي نحن: أنا وحجاج الدول وإدريس علي وحسن نور، ولا تظهر بوادر لآخرين يحملون الشعلة من بعدنا".

ترى ألا يستحق هذا التراث الفني الخلاب وهذه النوبة الجميلة.. أجيالا تلي الأجيال حاملة للتراث، أم أن الأدب النوبي والرواية النوبية ستنتهي مع توقف الجيل الحالي عن النوح والبكاء والحنين إلى أرض الذهب.


--------------------------------------------------------------------------------

** مُعد تلفزيوني







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 30-06-2005, 10:19 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عضو جديد
إحصائية العضو







اخر مواضيعي

محمد ضرار غير متصل


افتراضي مشاركة: قرأت لك

ترى ألا يستحق هذا التراث الفني الخلاب وهذه النوبة الجميلة.. أجيالا تلي الأجيال حاملة للتراث، أم أن الأدب النوبي والرواية النوبية ستنتهي مع توقف الجيل الحالي عن النوح والبكاء والحنين إلى أرض الذهب.

أستاذنا علي بتيك لك التحية
إختياراتك دائماً موفقة.... جزاك الله خير

ودي و تقديري ....







رد مع اقتباس
قديم 01-07-2005, 07:12 AM رقم المشاركة : 12
افتراضي مشاركة: قرأت لك

شكراً أخي ضرار







الصور المرفقة
نوع الملف: gif شكراً.gif‏ (16.2 كيلوبايت, المشاهدات 74)
التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 02-07-2005, 10:18 AM رقم المشاركة : 13
افتراضي مشاركة: قرأت لك

ولأهل حلفا قضية
صاوي بتيك ـ وادي حلفا
ان اهل حلفا هم المجموعة السكانية الوحيدة في تاريخ السودان الحديث ، والتي تعرضت لاكبر حوادث الاغراق منذ اوائل القرن العشرين ،والتي انتهت في منتصف الستينات من القرن الماضي بمأساة السد العالى والطوفان الذي دمر الحياة كلها واباد الخضرة في ربوع حلفا ، وشرد النوبيين وقذف بمن تبقوا في حلفا متمسكين بذرات الرمل وتراب الوطن الام في جوف الصحراء يعانون شظف العيش وقسوة الطبيعة ، ويقاسون تدهورا عاما في احوالهم الاقتصادية والاجتماعية منذ ما يقرب الاربعة عقود منذ الغرق.
ان ما تم حتي يومنا هذا لا يرقي لمستوي طموحاتنا بل تضحياتنا الجسام من اجل المصلحة العامة ولتعميم الرخاء والنماء لاشقائنا في الشمال. لقد بذلت مجهودات مقدرة في الخدمات وتم تشييد الميناء وميناء الجمارك والمواصفات بتكالىف باهظة بلغت المليارات. والسؤال المطروح هنا هل يتناسب هذا الجهد والصرف مع حجم العمل في حلفا كميناء؟ وردنا ان الميناء كسائر المرافق يعاني من التهميش المتعمد اذ فتحت منافذ اخري جديدة حسب الاهواء والمصالح الخاصة في اماكن بعيدة مثل (شلاتين) ، علما بان حلفا هي البوابة التاريخية والرئيسية لانتقال السلع والتواصل البشري منذ القدم، وفوق كل هذا وذاك : من ضحي مثلنا؟ ضحينا باجمل مدن السودان و27 قرية قدمناها قربانا وعربونا لعلاقات الجوار وحبا للخير والنماء لاشقائنا في الشمال وتوقعنا ردا للجميل مناسبا يضمن لنا ابسط وسائل العيش الكريم ، ولكن كان الحصاد هشيما اذ تدهورت احوالنا الاقتصادية والاجتماعية والصحية والتعلىمية مما اثر سلبا على النسيج الاجتماعي لمنطقة عريقة اللغة والثقافة والتاريخ لها صفاتها ووصفها المتميز ، وهل تكفي سفرية باخرة واحدة اسبوعيا لاسوان ان تعيد الحياة لسيرتها الاولي ، وهذا هو شعار محلية حلفا؟
وحتي لبقية اجزاء السودان فالوسيلة الوحيدة المتاحة هي السكة الحديد - لقد كتبنا وكتب الكثيرون عن انهيار هذا المرفق الحيوي الهام وتدهورت الخدمات الى حد يعجز فيه الوصف. ولدينا مقترحات بخصوص اعادة الاعمار لهذه المنطقة ، وتوجد دراسات عديدة منذ عهد التكامل فالمرجو اعادة النظر في اهم المقررات ، ولتضييق الشقة والتخفيف من غلواء هذا التهميش نطرح هنا بعض المقترحات العاجلة.
اولا: البدء في انشاء مشروع اعاشي زراعي لاستيعاب اهل حلفا وتمليكهم للارض حتي يشعروا حقا بانهم حفظوا جزءا عزيزا من الارض السودانية وانهم مواطنون واصحاب حق.
ثانيا: التفكير في قيام شركات استثمارية لتطوير الثروة السمكية التي عوضنا الله بها عما فقدنا من ارض وزرع ونخل.
ثالثا: دعم مشاريع التكامل مع الاشقاء في مصر وتيسير وسائل النقل (للبشر والسلع) وخلق توأمة بين مدينتي حلفا واسوان حاضرتي النوبة في البلدين.
رابعا: فتح الطريق البري بالجهة الشرقية للنيل والمعروف بطريق (ابو سمبل - ادندان - حلفا) وهذا مطلب حيوي هام لا غني عنه اذا صدقت النوايا المعلنة في تحقيق تكامل حقيقي.
خامسا: واخيرا ، هل لنا ان نتطلع الى قبس من نور يأتينا من الشمال (السد العالى) واهله الذين لايضنون علىنا بشئ شأنهم شأن ابناءالاسرة الواحدة التي تتضافر جهودها من اجل مستقبل مشرق وحياة كريمة.
والله من وراء القصد وهو المستعان..







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2005, 11:01 AM رقم المشاركة : 14
افتراضي مشاركة: قرأت لك

"نوبة دوت كوم".. حلم الجنوب المستحيل

--------------------------------------------------------------------------------
دعاء فتحي
نوبة دوت كوم هي ثلاث روايات للكاتب النوبي إدريس علي "دنقلة والنوبي واللعب فوق جبال النوبة" اختصرت علي ديسك كمبيوتر جلس عليه عوض شلالي بطل العرض أو نقول إنه المجسد لشخصية المؤلف والراوي لذكرياته، صاغها في تضفيرة حرفية المؤلف حازم شحاتة ليخرج لنا بأحلام وأحزان وحياة أهل النوبة في عرض مسرحي علي خشبة مسرح مركز الهناجر الذي لم تضن الدكتورة هدي مصطفي عليه بجميع إمكانيات المسرح، وبرغم تلك الإمكانيات المحدودة إلا أن العمل تفوق علي الكثير من الأعمال ضخمة التكلفة في سينوغرافيا العرض التي قادها المخرج ناصر عبدالمنعم.

المؤلف: نكشف المسكوت عنه في الخطاب النوبي

إنها ليلة نوبية تبدأ بزفة من الدفوف و"الزغاريد" والرقص النوبي الشهير خارج الكواليس ابتداء من الشارع المؤدي إلي المسرح وحتي خشبة العرض والجمهور سائر وراءها في شغف ومشاركة وكأنهم ضيوف لفرح عزيز لديهم.

بعدها يطرح العرض ذكريات عوض عن النوبة القديمة ومرحلة طفولته بين أجوائها والتي لم يصبح لها وجود إلا علي موقع بشبكة الإنترنت وذلك من خلال رؤية مختلفة لا تطرح النوبة الأسطورة إنما نوبة الواقع الناس والأحلام الحاضر والمستقبل، بل يكشف لنا العرض "المسكوت" عنه في الخطاب النوبي ولكن في حيادية ورؤية ناضجة بلا إسفاف أو تجريح من خلال فن راق يرتكز علي حماس وحيوية مجموعة من الممثلين الهواة الواعدين.

تبدأ الأحداث بوصول غادة إحدي شخصيات القصص الثلاثة إلي بلدة صغيرة علي أرض النوبة القديمة لتعيش مع أهل أبوها تنفيذا لأوامره في الابتعاد عن أفكار أمها "القاهرية" ولتتزوج من أهل النوبة، ومنذ وصولها يصحبها عوض وهو طفل لم يتجاوز بعد الثانية عشرة ليحكي لنا في إطار فلاش باك علي المسرح ذكريات تلك الواقعة التي انتهت باختفاء غادة في ظروف غامضة بعد محاولتها للهرب من أجواء النوبة التي لم تستطع تحملها.

ثم تتداخل تلك القصة مع أحداث قصة أخري لعوض وهو شاب مع الفتاة الفرنسية سيمون والذي يحكي لها عن ذكرياته مع قصة النوبي كنود وصندوقه الذي يحتوي علي كنز معين يبحث عنه البريطاني "مسيوتيما"، وهنا يفاجأ الجمهور بقطع في الأحداث والصورة ثم العودة لأحداث القصة الأولي مرة أخري في شكل جديد علي خشبة المسرح لم نره سوي علي شاشة السينما.

المخرج: نفتح ملفا شائكا لأننا اخترنا المواجهة

وقد نري ذلك يتجسد في أحد تلك المشاهد الجميلة بالعرض عندما تظهر سيمون وعوض في مقدمة المسرح وهما يرقصان علي أنغام فرنسية في الوقت نفسه تسلط الأضواء علي خلفية المسرح وعوض طفل يلعب مع غادة علي الأنغام النوبية، حيث يربط المخرج بين المشهدين في رؤية بصرية جديدة أيضا علي خشبة المسرح.

كما يتضمن نص العرض الكثير من الكلمات التي تحيي ذكري الزعيم جمال عبدالناصر وذلك يأتي بقوة علي لسان غادة عندما تقول "أريد أن أتزوج رجلا بمعني الكلمة شجاعا مثل جمال عبدالناصر عندما يلقي خطابا في ماسبيرو ترتعد فرائص الجبناء في أمريكا".

ويقول المؤلف إدريس علي أثناء مشاهدتي للبروفات كنت سعيدا للغاية وراض تماما عن تلك التجربة الفريدة لأن المسرحية تقول من خلال لغة الفن ودون ادعاء أو إسقاطات سياسية أن مصر والنوبة "هتة واحدة".

أما مخرج العرض ناصر عبدالمنعم فيقول هذه ثاني تجربة لي مع الأعمال النوبية فقد قدمت من قبل مسرحية "ناس النهر" علي مسرح الطليعة 2000، ولقد اخترت اقتحام عالم النوبة لأنه غني وثري بقضايا عديدة لا يعرف الكثيرون عنها أحد حيث تقودنا إلي قضايا أكبر وأوسع من النوبة ذاتها فالثقافة المتعددة في وطن واحد أو في ظل العولمة ليست سوي قليل من كثير، والعرض هنا يقدم أسئلة شائكة مفتوحة علي الوطن كله وليست النوبة وحدها ليفجر في رأس المشاهد الكثير من الأسئلة الأخري وبذل المجهود في البحث عن حلها.

ويضيف لقد اخترنا من خلال ورشة العمل أربع نهايات للعرض اتفقنا في النهاية علي واحدة تقدم كل الأصوات حتي الأصوات المعارضة لحلم النوبي.

كما يذكرنا ناصر عبدالمنعم من الصعوبات التي واجهته أن 80% من الممثلين هواة وذلك لأنه اختار أن يكونوا نوبيين الأصل حتي يشعر جمهور العرض بروح النوبة الحقيقية فيهم، كما سيطرح هؤلاء الشباب النوبيون قضيتهم أفضل من غيرهم، ولذلك استمرت البروفات أكثر من 8 شهور لنقدم العرض في ساعة ونصف الساعة.

أما عن الزفة في بداية العرض وغير المرتبطة مع الأحداث يقول المخرج ناصر عبدالمنعم أنها تمهيد للجمهور حتي يقتربوا أكثر من أجواء النوبة ليكونوا بعد ذلك علي استعداد لتقبل طرح قضية العرض.







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2005, 09:15 PM رقم المشاركة : 15
افتراضي مشاركة: قرأت لك

عمارة النوبيين الشماليين التقليدية
الدكتور معماري/ هاشم خليفة محجوب الاستاذ بجامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا واختصاصي نظرية العمارة والعمارة التقليدية
المقصود بالعمارة النوبية هنا، العمارة الخاصة بتلك المجموعات القبلية التي كانت تقيم في قرى محاذية وملاصقة للنهر في اقصى شمال السودان في المنطقة الواقعة من جنوب اسوان شمالاً وحتى مناطق الدناقلة وقد أخذناها كمفتتح لهذه المقالات عن ملامح فن العمارة في السودان بذات التقليدية لأكثر من سبب وجيه ومقنع. اخترناها لانها هى الأكثر قدماً والأعلى كعباً. اخترناها لجذورها الضاربة في القدم ـ تاريخ ميلادها يعود لاكثر من سبعة الاف سنةـ اخترناها لانها رضعت من ثدي تراث تلك الممالك السودانية الممعنة في القدم مثل كوش، مروي ونبتة ـ وترعرعت في كنفها وهذا أمر بالغ الأهمية. اخترنا العمارة النوبية التقليدية لانها جاءت وخلال سني تكوينها الطويلة نتيجة تماذج بين ثقافة محلية وثقافات عديدة وافدة وعابرةـ مثل الثقافة الفرعونيةـ الرومانية والعروبية.

اخترنا العمارة النوبية التقليدية لانها الأكثر توثيقاً (غرق قرى ومناطق تلك المنطقة تحت مياه بحيرة السد العالي في النصف الثاني من ستينات القرن الماضي استنهض الهمم عالمياً للتنقيب عن الآثار وتوثيقها توثيقاً علمياً موسعاً) واخيراً وليس اخيراً ـ اخترنا العمارة النوبية لانها لازالت تحيا بيننا وتقاوم الزمن بشتى السبل تارة في تلك النماذج من البيوت البسيطة الشكل العميقة المعنى التي تطعم القرى الراقدة على ذراع النيل في مناطق النوبة. وتارة اخرى في ملامح وومضات هنا وهناك تشكل علامة مميزة لفيلات في ارقى احياء الخرطوم وصاغتها انامل ذلك المعماري السوداني الرائع الفنان (جاك اشخانص) ويا لبعد الشقة بين هذين العالمين ـ قرى النوبة البسطة وفيلات احياء كافوري والمعمورة المترفة ـ ولكن الرابطة القوية بينها هو سحر تلك العمارة النوبية الممعنة في التميز.

اخذنا العمارة النوبية كمفتتح ليس فقط لروعة وقوة تعبير اشكالها وجمال زخارفها المميزة ولكن لانها تعد درساً بليغاً في حسن تكامل العمارة بكافة جوانبها ومتطلباتها الوظيفية والاقتصادية والمناخية والنفسية ولانها جاءت خير معبّر عن تلك الثقافة المحلية الضاربة في القدم

فعلى سبيل المثال اذا تأملنا المسكن التقليدي للنوبيين الفديكا الذين سكنوا في المنطقة المحيطة بمدينة وادي حلفا قبل غرق المنطقة في نهاية الستينات من القرن الماضي، فنجد تلك الدار التي اوت الأسر النوبية الممتدة كانت تنهض منعزلة أو شبه منعزلة عمّا جاورها من منازل في القرية النوبية لكأنها قلعةـ مبنى وحوائط عالية وحلقة من الغرف تلتف حول صحن وسطى. ووجه الشبه هنا لم يأت من فراغ. أولاً شكل القلعة نفسه موجود فعلياً ومتجذر وجدانياً ويشكل جزءً من التاريخ والتراث النوبي. شكل واحساس القلعة كان ضرورياً لصد عدائيات الطقس (مناخ تلك المنطقة متأرجح بين أعلى درجات الحرارة صيفاً وادناها في ليالي الشتاء) وايضاً كواق من غارات المجموعات العربية من الرعاة التي كانت تناوش سكان القرى في عهود قديمة.

شكل القلعة والتفاف حجرات الدار حول ذلك الفناء والصحن الوسطي شكل خير وعاء وكان الحضن الدافئ لتلك الأسر الممتدة المكونة من الزوجات والاطفال ما احوجها في ذلك الزمان للدفء الانساني مع غياب ارباب الاسر النوبية المكونة لسكان الدار وتشتتهم في المهاجر البعيدة طلباً للرزق. وهنا يستجيب شكل وتصميم الدار لضرورات عديدة نابعة من واقع اقتصادي ومجتمعي ويصبح صمام امان ويحقق الامن المجتمعي والنفسي معاً. وما احوجنا للاعتراف والاهتمام بهذا المطلب تماماً كما نعني بأمر الأمن الغذائي.

شكل واحساس القلعة المميز للبيت النوبي التقليدي يزيد من قوته وحسن احاطته وخلوه من النوافذ الفتحات الكبيرة عدا تلك البوابة العملاقة وبعض من فتحات صغيرة مفتوحة اعلى الحجرات. وهو بذلك يشكل استجابة لمطلب مرتبط بالأمن النفسي ـ الوقاية من العين الحاسدةـ ولا يداخلني شك بأن النوبيين في ذلك الزمان ـ فترة الستينات من القرن الماضي ـ كانوا مهمومين بمسألة الارواح لدرجة الهوس. فعليه شكل القلعة بتلك المواصفات كان لهم خط دفاع مهم جداً دعموه بتلك الرسومات والزخارف والكتابات والاسطح اللامعة والعاكسة (المتمثلة في اطباق وصحون الصيني وقطع المرايا الملصقة على جدار الدار الأمامي)، وايضاً تلك الاجزاء المسننة من جماجم الحيوانات (غزلان وتماسيح) المعلقة فوق البوابة. ومعروف ضمنا وعالمياً عند المهمومين بأمر السحر ان الاسطح العاكسة والعناصر المدببة تدرأ العين الشريرة.

الشكل العام للبيت النوبي ونظام فتحاته الخارجية والزخارف التي تغطيه مقروءة مع تصميم الدار كلها تبدو وكأنها تسخر فيما تسخر للتعامل مع مسألة الارواح. بالاضافة الى ذلك فان البيت النوبي فيما يخص توجهه وفي كل الحالات ـ سواء أكانت تلك البيوت مشيدة شرق النيل أم غربه ـ كانت دائماً توجه وتفتح متجهة نحو النيل. والمعروف عند النوبيين في ذلك الزمان وفي تراثهم بشكل عام ان الملائكة تسكن وتأتي من النهرـ أو البحر على حد تعبيرهم ـ ونجد عندهم دائماً في عبارات الضراعة (يا ملائكة البحر). اذا من المنطقي بالنسبة لهم ان تفتح بوابة الدار باتجاه النهر لاستقبال الملائكة. عليه لم يكن أمر توجه الدار يخضع لاحتياجات مناخية مثل استقبال الرياح لغرض التهوية أو لتفادي اشعة الشمس. اتأمل تلك المسائل مجتمعة المتعلقة بشكل البيت النوبي الشبيه بالقلعة وكذلك ملامح تصميمه وتزيينه الاخرى فتتولد عندي قناعة بأن من اسباب عظمة العمارة النوبية التقليدية انها استوعبت الانس والجن معاً.

مما اوردناها هنا يتضح لنا ان شكل القلعة ذلك كان مبرراً للغاية وتسنده حجج عديدة مرتبطة بجوانب متعددة ميزت حياة النوبيين في قراهم الوادعة تلك. ومن المدهش حقاً ان نجدهم قد دعموا شكل تلك القلعة بتشكيل اعمدة من الطين من نفس مادة بناء المنزل ترتفع على اركان الدار فتقوى الاحساس بالقلعة ومعها الاحساس بالامان.
مما ورد من اشارات هنا لموضوع تعامل العمارة التقليدية مع الارواح. وايضاً افتتاني بشكل القلعة كمعبّر لحالة معينة بكل ابعادها، يجب ألا ينظر اليه باعتباره محاولة لاحياء تلك الوساوس الكامنة في نفوس الناس أو تضخيم جانب يعتبره البعض ضرباً من ضروب الدجل والشعوذة وانما اشرت هنا لحالة معينة معبرة عن زمان معين ومكان محدد ـ ارض النوبةـ تعامل معها المعماري بكل حصافة وذكاء وحكمة. وروعة العمارة في نظري تتأتى ـ فيما تتأتي في حسن تعاملها مع الانسان والمجتمع بكل وساوسه ـ ان وجدت ـ وهمومه واشواقه. اما عن افتتاني بشكل القلعة فيجب ايضاً ان لايفهم بأنه توجهاً متحفياً ودعوة لتحدي الزمان والمكان ولتحنيط الناس ـ النوبيين في هذه الحالةـ وتعليبهم في هذا الشكل المعماري لاحياء التراث او بعثه من جديد. انما قصدت فيما اشرت اليه بالنسبة لهذا الشكل لفت النظر للحظة تجلي معمارية تطابق فيها الشكل مع المضمون ـ او الماعون مع المضمون ـ ولا ارى حرجاً في تكرار ذلك الشكل المعماري اذا تكررت نفس الظروف مع اناس نوبيين أو غيرهم ممن يحملون نفس السمات والخصائص. فقط قد نستصحب معناً في هذه الحالة منجزات التقدم التقني وما استجدت من مواد بناء.
ما سقته هنا عن روعة العمارة النوبية التقليدية لايقلل من شأن رصيفاتها مما ابدعته مجموعات السودان القبلية والثقافية الاخرى، فكلها في منتهى الروعة من حيث حسن وصدق التعبير عن الانسان ومجتمعه وثقافته وارضه. فقط هذا الامر يحتاج منا الى نظرة معمقة ونافذة وذهن مفتوح. وروعة العمارة التقليدية في هذه الحالة يجب ان لاتقيم بمقاييس تطاول البنيان أو بديع الزخرف. فقد تكمن عظمة العمارة التقليدية في صغر حجمها وقلة عناصرها ومحدودية الوانها وبساطة أو انعدام زخرفها. وبذلك تكون حالة هى مثال لـ(خير العمارة ما قل ودل).





























التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 05-07-2005, 08:16 AM رقم المشاركة : 16
افتراضي مشاركة: قرأت لك

انظر تحت قدميك وابنِ

*محمد عبد الحميد

حسن فتحي
عندما ابتعث الرائد المعماري "حسن فتحي" نمط بيوت النوبة المبنية بالطين والمسقفة بالقبب والأقبية في بداية الأربعينيات لم يكن يخترع شيئًا من عدم، ولم يكن يبتعثه أيضًا كفلكلور يبغي منه أن يحوز إعجاب الأثرياء والأجانب لما يجدون فيه من غرابة وطرافة، إنما كان هذا نابعًا من مسئوليته كمهندس معماري يقوم بدور رائد وهو إحياء التراث المعماري المحلي للعمارة الشعبية المصرية؛ إذ وجد فيه الحل المناسب إن لم يكن الأمثل لمشكلة شديدة الإلحاح وهي توفير بيت لكل فلاح فقير في الريف المصري، بتكلفة اقتصادية منخفضة تناسب دخل هذا الفلاح، على ألا تنتقص هذه التكلفة المنخفضة من حق هذا الفلاح في أن يكون له بيت متين وواسع ومريح وجميل.
جماليات البسطاء
فالبيوت المبنية بالطوب اللبن والمسقفة بالقبب والأقبية حازت جدارة ليس لما فيها من جماليات معمارية فقط، بل ولنتائجها الاقتصادية الجيدة حين تم إخضاعها للحسابات الاقتصادية في التكلفة، والحسابات العلمية والهندسية في المتانة وتصميمات البناء، بالإضافة إلى تناسبها وتجاوبها مع البيئة المحيطة، فخامة الطين التي تُعَدّ مادة البناء الأساسية في هذه البيوت خامة موجودة ومتوفرة في البيئة الريفية من هنا تنعدم تكلفتها تقريبًا، وقد أثبتت البحوث العلمية التي أجراها حسن فتحي على هذا النمط من البناء مدى قوة خاماته وتناسب تصاميمه.. من ذلك تلك الشواهد التاريخية التي تمثلت في بعض العمائر والبنايات والبيوت التي بقيت على الأرض المصرية، مثل: مخازن قمح الرامسيوم بالأقصر التي يعود تاريخها إلى أكثر من 2500 سنة، وهي مبنية بخامة الطوب اللبن ومسقفة بالقبب والأقبية؛ إذ أفصحت بالدليل الواقعي أن هذه الخامة والتصميمات من القوة والمتانة بما جعلها تعيش آلاف السنين.
وإذا كانت بيوت النوبة التي لا يختلف على جمالها ومتانتها وحسن تصاميمها مبنية بالطين والطوب اللبن فقد استنتج حسن فتحي أن العطن والعتمة في بيوت الفلاحين الفقراء ليسا راجعين لكونها من الطين، بل يرجعان إلى الطريقة العشوائية والمعوزة التي يبني بها الفلاح بيته من دون مرشد معين بعد أن انقطع عن تراثه، وفي نفس الوقت لم تُعنَ العلوم المعمارية الحديثة بتقديم حلول مرشدة له في بناء بيته في حدود اقتصادياته وإمكانات بيئته.
فالفلاح المصري الفقير إذا كان يستطيع أن يبني جدران بيته من الطين، فهو لم يكن لديه في حدود خبرته وإمكاناته أن يتغلب على مشكلة تسقيف بيته، فالأخشاب التي يسقف أغنياء القرية بها بيوتهم لم تكن متوافرة في البيئة وتكلفتها ليست باستطاعة الفلاح، ومن ثَم فقد كان الفلاح إما أن يسقف بيته بحزم "البوص" (الغاب)، وهو سقف هش تنشأ عنه مشكلات كثيرة ولا يفي بالغرض، أو يتركه هكذا عاريًا، فطريقة التسقيف بنفس الخامة التي بنيت بها حوائط البيوت "الطين" على هيئة قبب كان الفلاح قد انقطع عنها ولا يعرف مهارات بنائها، وقد ظلَّت هذه الطريقة في النوبة وإن كانت متوارية عن باقي قرى الريف المصري، ولا يعرف مهارات بنائها إلا البنَّاءون النوبيون الذين لم يكن يطلبهم أحد أو يوجههم؛ لتعميم طريقتهم الرخيصة والمتينة والجميلة في تسقيف البيوت في جميع القرى المصرية.
المعماري والدور المعكوس
وتمثل عطاء حسن فتحي في أنه استطاع كمعماري أن يعثر من داخل البيئة والتراث المحلي للعمارة الشعبية على تقنيات يحل بها مشكلة توفير بيت لأغلبية السكان في حدود اقتصادياتهم وإمكانات بيئتهم.
وهو بذلك كان يقوم بالدور الحقيقي للمعماري في مجتمعه، وهو البحث عن مواد وخامات وإمكانات البيئة التي ينبغي فيها الأخذ بخبرات الأجيال السابقة في البناء إذا كانت هذه الخبرات تقدم حلولاً اقتصادية ونافعة، وإدخال التطويرات والتحسينات عليها إذا لزم؛ ذلك لتكون مواكبة للتغيرات التي قد تكون طرأت على المجتمع والبيئة، وهو هنا يقوم تقريبًا بعكس الدور الذي يقوم به المعماري التقليدي الذي يفرض على عملائه مواد وتصميمات قد لا تتوافق مع اقتصادياتهم ومع بيئتهم، وهو يفعل ذلك لا لشيء إلا ليظل متسيدًا الموقف تجاه عميله، ويجعله دائمًا تحت رحمته، وهذا إن كشف فإنما يكشف عن الروح الانتهازية والمتسلطة التي تغلب على أداء دور المعماري التقليدي في مجتمعه، والاستلاب الكامل أمام التصميمات والتقنيات الأوروبية في العمارة.
بيوت وتصاميم.. فلسفة العمارة
وقد تميزت البيوت التي بناها حسن فتحي وظلَّ يدعو للأخذ بها والتي استوحاها من بيوت النوبة بأنها متوافقة توافقًا كليًّا مع البيئة فهي -غير رخص تكلفة خاماتها- تحقق تهيئة مناخية رخيصة للمنزل ليس بحكم خاماتها المتوافقة مع البيئة فقط، بل بحكم توافق تصميماتها، فالبيت من هذه البيوت يستمد تهويته وإضاءته من فناء داخلي تنفتح عليه نوافذ البيت من الداخل، وهذا يقي أهل البيت من الأتربة والتيارات الهوائية غير المستحبة، فضلاً عن ذلك فإن هذا الفناء يحقق خصوصية البيت وحرمته التي تتوافق مع القيم الدينية والأخلاقية لساكنيه، وهاتان الوظيفتان ما كانت تحققهما تصميمات البيوت الحديثة التي يضعها المعماريون التقليديون من كونها تستمد فلسفة تصميماتها من العمارة الأوروبية التي تفضل -تبعًا لتوافقها مع بيئتها- الانفتاح على الخارج.
وهذه بعض من كل المميزات التي تتميز بها البيوت التي دعا إليها حسن فتحي، والتي أفاض في وصف ميزاتها الكثيرة البنائية والوظيفية والجمالية في كتابة "عمارة الفقراء" على أن اقتصاديات البناء في بيوت حسن فتحي لم تكن تقف عند ذلك، بل إن حسن فتحي دعا لنظام تعاوني في بناء القرى، وهو تطوير لتقليد كان يسود بين فلاحين القرى المصرية؛ إذ كان كل فلاح يقوم ببناء بيته يلقى دعمًا ومؤازرة من الجماعة، وكان حسن فتحي يقول دائمًا: إن فردًا واحدًا لا يستطيع بناء بيت بمفرده، ولكن عشرة أفراد قادرون على بناء عشرة بيوت.







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 06-07-2005, 10:17 AM رقم المشاركة : 17
افتراضي مشاركة: قرأت لك

مبدع من بلادي مكي علي إدريس
شعبان شريف

قامة في مساحة وطن وتاريخ وطن ومعاناة جغرافية ..
معلم مازال يعطي الناس دروسا خصوصية في معني الأنتماء للأرض والتراث ..
قالها شعرا نوبيا أضحك وابكي .
له في الغناء لونية يتميز بها عن الأخرين وفي الوطنية سمات من العصيان ضد الظلم يجاهر به غير آبه بتهديد السلطة ولابجبروت السلطان .
صاحب أول أغنية (وطنية) في اللغة النوبية قالها ورددها خلفه الالاف. كانت هي الكلمة المدرعة التي هزمت آلة التجبر وسياسة التهجير كجبار ترانيم في جدار الوطن ومداميك في بنيانه.
لم تكن كجبار مجرد سد كان يزمع بناؤه في ارض صخريه ..
بل كانت مأساة في جبين الحضارة الأنسانية.
ألهم كجبار رجال المنطقة عهدا متجددا من المواجهة التي لم تنته بهم منذ أن كانت ديارهم مطمعا لكل غازي او معبرا لكل متجبر ..
كانت كجبار حوصلة من الأبداع فجرها مكي وتلقفها الناس وسار بها الركبان علي كل لسان ..
مكي الذي أجاد الرسم بالكلمات في ملحمة كجبار هو نفسه صاحب أول (الياذة ) نوبية غناها لحنا وهاهو الآن ينشرها رواية بها من الأبداع مايعجز ومن التعبير مايخرس الآلسن فهو مسكون بالتراث والتاريخ ملم بحواشيه وتفرعاته مدرك لبواطنه.
فهو من الذين ساهموا في أعادة أحياء الحرف النوبي بعد أن غاص به المدي في غور سحيق من مرجعيات التاريخ فصارت الرطانة النوبية –بفضل جهوده ومعه كوكبة نيرة من المهموميين -مختار كباره واخرون تقرأ وتكتب حتي وان كانت المسألة في طورها الأولي غير أن مكي يؤلف ويترجم مؤلفات الاخرين بالحرف النوبي واخر ابداعاته كتابة فن الراحل المقيم حسين وقيع الله - الا لا- بالحرف النوبي ..
ذلك المؤرخ الفاضل والشاعر الفحل رسام ايضا له جداريات من طبيعة المنطقة النوبية التي ألهمته كل ذلك الابداع فهو فوق ذلك يجيد الخط العربي ,
ذلك هو الشمول الفني والكمال لله وحده –ملحمة كجبار تغني بها الركبان لحنا ومعني ودرسا أيضا بلغة نوبية ولحن نوبي غير أن مكي الشاعر عندما ترجمها الي العربية جاءت كما لو انها فتح جديد في مسار القصيدة العربية لم تؤثر الترجمة في مضمون المعني ولم يخل بالموسيقي الداخلية للقصيدة وجاءت أبداعا اخر فهو الذي ترجم من قبل -علي نطاق-ضيق الكثير من ابداعات وردي النوبية -نرفق هنا قصيدة كجبار بنسختها العربية لنمتع بها حواسنا الخمس ..

أبقوا كما أنتم .. كما أنتم
فهذا ما تبقّى الآن من خزي السنين
ناموا ففي الوقت اتساع لأماني الحالمين
يا هذه الجدران لو تصغين أو تستنطقين
ها هم أولاء - كما عهدناهم - بنا يتآمرون
يقايضون ويهمسون ..
عجبي ! نباع ونشترى والصمت يفضحه الأنين
ولا نثور.. بل نحن نقمع من يثور !!
من أجل من ؟
ماذا دهاكم؟ -
أيطلب النوبي في الأرض الثمن !!!!
وبأي دار ترتجي سعة المقام
يا من يبيع الدار والأم الوطن !!
قسماً بحقّك ..
إن تملّكنا الوهن
أو ظلّ هذا دأب من صنع الممالك
بشراك يا هذا الوطن ..
بشراك بالموت الزؤام وسود أكفان المهالك
سوقاً تشيعك الرياح إلى مسارات المحن
ويضيع رسمك في ملفات الزمن.. فأنت هالك .
ولتسألي (أرقين) يا (مشكيلة )
تصدقك المقال صدى صياح
ونحن عشاق المدى
في سوار الحب والعشق المرصّع بالجراح
نجثو على الجدران نلثمها نواح
يا هذه النخلات في أعماقنا نسغ الجذور
يا من سقيناها عصير الروح والعشق الحرور
فاستصرخي يا نائحة
يا ريح هبّى كالحة
فالأهل ( بالمحس) الحبيبة للنزوح مرابطون
ومتاعهم فوق الرصيف.. سيرحلون
يا ويحهم .. ياويحنا .. حتّام أهلي صامتون !!
أفرد شراعك أيها النوتي فالمدّ حريق
أرخي جدائل خدرك الذهبي يا (زينب) فالوادي غريق
والدار توشك أن تولول في المتاهات الطريق
ولا مجيب ولا خبر .. والقوم في شذر مذر
رحماك بالشيخ الذي قصرت خطاه
والجو ينذر بالخطر ..
فلتسألوا التاريخ واستفتوا التراب
خدعوا ضمائرنا النقية
ذوو الجلابيب النقية والعمم
فدفعت في سوق النخاسة يا دغيم
بقلب طوفان العدم
أقصوصة الغرق الذي يغتاله ظمأ الشراب
حقيقة تسري بها الركبان في حلفا العلم
فلتسعدي كجبار من تحت المياه ..
ولتوقدي كل الثريات المخبأة
بعمق بحرك إن منحت الكهرباء
ولتسعدي تحت المياه ..
بل مزّقي ثوب الخنوع وانبري نوباتيا
فالعار بلّل تاجك الأزلي
بل في الوحل ضاع الكبرياء
يا أيها الموتى
زماني.. الموت فيه ميتتين
أمواتكم ماتوا
فإن ضاعت مقابرهم مع الطوفان
أنتم أيها الأحياء من متّم
على سفه الكرامة مرتين
شدّي وثاقك في بدين
يا أرض كجبار الخلود
وتعلّمي فن السباحة يا مسيدة
وغادري أرض الجدود
وارسم حدودك من عكاشة ثم سر
لا زالت اشكيت من تحت المياه
دعوات يونس في ظلام الحوت تدعو للنجاة
ما الوطن إلاّ ابن آدم
وابن آدم من تراب
قل لي فكيف تبيع نفسك بالمواعيد السراب .
وسنقوم بنشر الأجزاء الأولي من ملحمة يزيب وهيله (يوسف
وهوله) وهي عمل أدبي في قصة صراع الأرض والسلطة في كل
مكان وزمان أبدع فيها أستاذنا مكي أيما أبداع .. نتمني
أن ترضي المساهمة أذواق القراء من أبناء وبنات بلادي فكم
في بلادي من مبدعين يحتاجون لمن ينبش سريرتهم حتي تتدفق
عطاءا وابداعا ...







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 09-07-2005, 04:19 PM رقم المشاركة : 18
افتراضي مشاركة: قرأت لك


النوبة والأدب النوبي بعيون الابناء والادباء
القاهرة - محمد الصادق
تحمل الأماكن سمات أصحابها كما تطغى روائح المكان على سكانه، ومنطقة النوبة تحمل سمات خاصة جغرافيا وحضاريا تفوح رائحتها من أنفاس الأدباء النوبيين الذين يرتبطون أشد الارتباط بها ويحملونها أينما حلوا،
وقد شهد الأدب العربي المعاصر نماذج أدبية جميلة قدمت من منظور أبناء النوبة حيث الاهتمام بالأصالة والتراث النوبيين والحفاظ على الهوية والجذور خوفا من الاندثار.. والنوبة يمتد موقعها الجغرافي من أسوان (الشلال الأول) حتى الخرطوم (الشلال السادس) وقد جاء سكان هذه المنطقة نتيجة امتزاج العنصر المصري وبعض قبائل ليبيا وقبائل الكوش الافريقية وبامتزاج هذه العناصر تكونت نواة هذا العنصر بعيدا عن الانصهار في جسم الدولة «مصر» فقد كان الغازي يكتفي باحتلال العاصمة دون التوغل في الاقليم حتى جاء صلاح الدين الأيوبي الذي أرسل أخاه الأكبر فقاتل أهلها
وحاصر «ابريم» وعاد الى مصر بما غنم.. وبالرغم من دخولهم الاسلام وانخراطهم في حياة العرب فقد ظلوا «جيتو» يقاوم الاختراق حتى جاءت مراحل التهجير الأولى مع بناء خزان أسوان 1902، والثانية مع التعلية الأولى للخزان 1912، والثالثة بعد التعلية الثانية للخزان 1933، ثم الأخيرة مشروع السد العالي 1963 والتي تنبه فيها الزعيم الراحل عبدالناصر الى خطورة الوضع فحاول دمج النوبيين في نسيج الدولة ونجح بالفعل في احتوائهم داخل مشروع حضاري قومي، ولكن مع مرور الأيام انفرط العقد وظهرت دعوات كثيرة تطالب بالتمايز وتركز على خصوصية المكان والتاريخ واللغة والجنس ورغم وجود كتابات أدبية رائعة خدمت حياة أهل النوبة والحنين العميق اليها مثل كتابات محمد خليل قاسم وحجاج أدول ويحيي مختار والراحل ابراهيم فهمي وادريس علي وغيرهم إلا أن البعض قام باستغلال هذه الكتابات والمغالاة في إبرازها مؤكدا على وجود أدب نوبي منفصل عن الأدب العربي مكرسا نزعة الطائفية أو العرقية أو الأقلية.
«البيان» تعيد طرح القضية ليس من وجهة نظر النقاد ولكن من وجهة نظر أدباء النوبة أنفسهم.
الانسان والأدب النوبي يقول الأديب حجاج أدول السؤال يجب أن يكون هل يوجد إنسان نوبي؟ فإن وجد إنسان له خصوصية فبالتالي يبدع أدبا يعبر به عن نفسه، والنوبي موجود من بدايات التاريخ، ومن بدايات التاريخ ابتدع خصوصيته بلغتها الخاصة وفنونها الراقية، والحضارة النوبية هي الحضارة المحورية في أفريقيا كما رصد ذلك العالم السنغالي (انتا ديوب) وفي الزمن المعاصر ظهر الأدب النوبي المكتوب باللغة العربية، وكان بداية ظهوره عام 1948 بنشر ديوان (ظلال النخيل) للشاعر محمد عبدالرحيم ادريس. ثم تجسد هذا الأدب بقوة بظهور رواية (الشمندورة) عام 1968 لمحمد خليل قاسم ومن عام 1989 توالت الاصدارات النوبية خاصة في القصة القصيرة والرواية.
وأهم ما يميز الأدب النوبي، هو الشجن، والتلاحم الغريب بين البيئة خاصة النيل وبين الناس، والأسطورة المتداخلة من واقع الحياة في سلاسة والحسرة على غرق القرى والتهجير القاسي عام 1964 بعد بناء السد العالي وحال قرى التهجير الضيقة الكئيبة والتي أنشأت بالأسمنت المسلح فخنقت النوبيين، وعلى النيل الذي افتقدناه في الصحراء التي هجرنا اليها، وقد يلاحظ القارئ للأدب النوبي تضاريس نوبية توضح الشتات النفسي لدى النوبيين والغضب والأمل في العودة الى موطنهم الأصلي، أما النقاد الجادون والقراء الواعون.. فقد ابتهجوا وفرحوا بالأدب النوبي رغم أن من سمات هذا الأدب الاغراق في الشجن والأسى، وسبب فرحتهم هو عثورهم على أدب صاف طازج يسعد له كل أصيل.
والشعر النوبي كان وما زال متواجدا بقوة في الأغنية النوبية التي تحوي بدورها العديد من التكشفات. وبعد أن اكتشفت الحروف النوبية بعقلية شامبليون اللغة النوبية - على حد وصف الأكاديميين الألمان - د. مختار كبارة، رحمه الله، بدأت الأشعار النوبية تكتب باللغة النوبية ورائدها هو الشاعر محمد سليمان جدكاب. وهو بالمناسبة مترجم أيضا من العربية للنوبية ومن النوبية الى العربية، وقد قام بترجمة قصائد لإبن الرومي وأبي نواس وغيرهما. وكذلك الشاعرة نبرة صالح رحمها الله التي كانت تكتب شعرها بالعربية والنوبية معا.
صحيح أن كل ما نشر من الأدب النوبي، مصدره النوبة المصرية، لكن النوبة السودانية مليئة بالشعراء، ولكنهم يعتمدون على شرائط الكاسيت لتوصيل فنهم.
وربما هذا موروث قديم فالشمال الافريقي خاصة مصر الفرعونية، تعشق التسجيل كتابة ورسما ونحتا، وكلما صعدنا جنوبا عكس جريان النيل، نجد تلك الحضارات في الغالب حضارات شفهية.
ـ هل لذلك تهتم النوبة الشمالية بالطبع والنشر حاليا بعكس النوبة الجنوبية التي هي في السودان؟ ـ لا أعلم حقيقة. فمثلا في النوبة السودانية يوجد الشاعر صلاح دهب فضل، يفصح الشعر بالنوبية والعربية، وله على الأقل ست دواوين بالعربية، لكنه لم يطبع منها ديوانا واحدا.
ـ كيف تفسر الدعوات حول انفصال الأدب النوبي وهناك من يقول أنه أدب انفصالي فما ردكم؟ ـ حين فزت بجائزة الدولة التشجيعية عام 90 ثم عام 92 فاز يحيي مختار، علما بأن هذه الجائزة حجبت عام 91 حينئذ ثار الكثير من أنصاف المواهب والكثير من شلل المتأدبين وأيضا شرائح ملتصقة بالوسط الثقافي لها أيديولوجيات ضد أي خصوصية وتعتبرها ضد الوطن، شرائح مهزومة فاقدة الثقة بنفسها خاصة بعد هزيمة الناصرية في 67، وأضف شريحة الحساد وأصحاب الحناجر المدمنة لصب تهمة التآمر والتخابر على كل عصفور يطير. كل هؤلاء وغيرهم لا يجرؤ أحد منهم أن يقول عن الأدب النوبي أنه أدب معيب فنيا، لذلك التقوا ليصيبوه بالتلويث في نواحي أخرى. فقالوا أنه انفصالي وقالوا انه عنصري. ولا تنس أن الكثير من قطاعات الشعب المصري أتى حديثا لأرض مصر، ويشعرون بالغيرة منا لأننا أصلا في مصر من بدايات التاريخ.
لكن أدبنا النوبي، أدب مصري أفريقي عربي إنساني. أدبنا النوبي هو رافد اضافي في نهر الابداع العالمي. ولذلك سوف يبقى مصطلح الأدب النوبي قائما.
مرارة في حلق النوبي ويقول الأديب حسن نور: فرض على النوبي دون سائر الجسد المصري أن يضحي وباستمرار مرة ومرات بداية ببناء خزان أسوان الذي دمر استقرار ورخاء وجهد النوبي عبر آلاف السنين وأصبح بعدها مطارد كلما بنى وعمر واستقر دمر جهده من جديد. التعلية الأولى عام 1912 والتعلية الثانية عام 1933 لقد ضحى الجزء النوبي من أجل الكل الشمالي الذي استفاد كثيرا من هذه التضحيات وتكررت عمليات تدمير جهده واستقراره بدون حتى نظرة تقدير لعظمة تضحياته وكأنه بطل أسطورة (سيزيف) وكان الأمل أن يكون هناك مشروع قومي متكامل يشارك فيه، هذا الكل الشمالي المستفيد من تضحيات الجزء الجنوبي حتى تنتهي المرارة من الحلق النوبي.
ويضيف «حسن نور» نقطة أخرى حول خصائص المجتمع النوبي وانغلاقه وانعكاس ذلك على الأدب النوبي فيقول: التسمية الصحيحة لما يبدعه الكتاب والفنانون النوبيون هو «أدب النوبة» طالما كان مستمدا مادته وأبطاله من قطعة أرض عزيزة علينا جميعا قبل أن تغرقها ميتة السد العالي. ولهذا الأدب سمات خاصة تميزه عن غيره. هذه السمات هي التي جعلت غير النوبيين يخافون من تناولها.. لأن المسألة ليست مجرد سماع بل لابد من المعايشة ومكابدة الشعور بالآلام النفسية التي خلفتها مشكلة ترك الوطن.
من ناحية أخرى فقد كانت هذه المنطقة تتميز بالانغلاق.. لظروف موقعها الجغرافي.. هذه الانعزالية أوجدت خصوصية للنوبيين في أشياء كثيرة، فمثلا لم يحدث اختلاط بالغير لذلك فإن العادات والتقاليد والأعراف تكاد تنفرد بها النوبة، وأنا شخصيا متحمس لهذه الكتابة وليس لدي ما أستطيع أن أخدم أهلي وعشيرتي به سوى هذه الموهبة فلماذا لا أسخرها لتسجيل تراثها بطريقة فنية، مع الأخذ في الاعتبار أن هذه الخصوصية لا تؤدي الى انفصال أدب هذه المنطقة عن الأدب الذي يكتبه المبدعون المصريون.
وعلى عكس ما سبق يرى الأديب النوبي يحيي مختار أن هناك نزعات مزعومة في الأدب ويقول: الانسان متعدد الأبعاد. فيجب أن يكون الأدب متعددا. وطالما أن الجذر المصري الوطني قوي فالتعدد آمن، خليل قاسم عميد الأدب النوبي كان مصريا صميما وكذلك زكي مراد والفنان محمد حمام. أي أن مصريتنا عميقة.. أم يريد البعض أن تكون مصر ماكينة تايوانية تصنع دمية كل ثانية وكل الدمى نسخ كربونية؟ ان مصرنا تمر بمحن كثيرة. لكنها ليست بهذا الهوان، بحيث يصبح النتاج الأدبي لبيئة منها شيئا مخيفا. ومن ينتابه القلق من الأحاسيس النوبية عليه أن يعمل معنا لرفع الظلم الذي أصله غباء الجهاز البيروقراطي.
ـ هذا عن القديم ولكن الآن انتشر وسط النقاد مصطلح «أدب نوبي» فهل هذه التسمية صحيحة؟ ـ الابداع النوبي له خصوصية وتفرد وأما مصطلح «أدب نوبي» فتاريخه الحديث يبدأ مع رواية الشمندورة لمحمد خليل قاسم عام 1968 وكتب على غلافها أول رواية نوبية في تاريخ الأدب العربي ولم يعقب أحد على هذه الجملة!! وعندما بدأنا ننشر قصصنا أطلق علينا بعض النقاد على أعمالنا «أدب نوبي» وفي مقدمة عروس النيل والتي كتبها جمال الغيطاني تحت عنوان «رباعية نوبية» وأورد بها عبارات: الأدب النوبي - قصص نوبية الخ.
أما أنا كتبت على الغلاف «مجموعة قصص من النوبة» وأنا قصدت ذلك للاشارة الى المكان والواقع فقط، ولأنها مكتوبة باللغة العربية فاعتبر أعمالي من الأدب العربي ويكون أدبا نوبيا عندما يكتب باللغة النوبية، فهناك أدب المغرب العربي كثير منه يكتب بالفرنسية ويتحدث عن الواقع العربي ولكن الفرانكفون يحسبوه ضمن الأدب الفرنسي وأنا اسمي الغناء النوبي والمنتجات اليدوية نوبية لأنها من بيئتها وبلغتها وكل شئ فيها نوبي أصيل كما أني أقدم في قصص شخصيات مختلفة نوبية - مصرية - غريبة، وكتب الناقد الراحل غالي شكري نقدا عن قصتي كويلا أنها شديدة المحلية شديدة العالمية أو شديدة الانسانية وهذا يؤكد أن الغوص في المحلية وبشكل فني عال يعطي للعمل قيمته وأنا لا أسعى للعالمية ولا الى ترجمة أعمالي بلغات أخرى. بقدر ما اهتم بأمانة الكلمة وقيمتها.









التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 15-07-2005, 09:51 PM رقم المشاركة : 19
افتراضي مشاركة: قرأت لك

التلفزيون السويسري TSR ... فراعنة السودان حكموا مصر حتى أرض فلسطين ترجمة : طه يوسف حسن : جنيف - سويسرا
سودانيزاونلاين.كوم
sudaneseonline.com
7/5/2005 11:05 ص
قدت القناة السويسرية الأولى الناطقة بالفرنسية TSR يوم الخميس 30-06-2005 برنامجاً عن الحضارة النوبية في السودان وعن ملوك النوبة الفراعنة السود الذين حكموا مصر لعدة قرون من الزمان وقدمت تلك الحلقة التاريخية القيمة من خلال أشهر البرامج التلفزيونية على الساحة الإعلامية برنامج (Temps Présent ) وقال مقدم البرنامج إريك بوماد Eric Bumad أن الحقيقة التي تجهلها الشعوب وربما شعب وادي النيل نفسه هو أن ملوك النوبة في شمال السودان حكموا المصريين لعدة قرون وأن الحضارة النوبية هي أول حضارة قامت على وجه الأرض وأعرق حضارة شهدها التاريخ . في مدينة كرمة حاضرة النيل وعاصمة أول مملكة في العالم كما أكد عالم الآثار السويسري Archéologie المعروف في القارة الأوربية شارلي بونيه هذه الحقيقة أمام أعين كاميرا التلفزيون السويسري الذي نقل جزء كبير من بقايا الحضارة السودانية. شارلي بونية الذي تكلم من مدينة كرمة ويبدو علية الفخر والإعزاز بهذه الحضارة التي أصبح هو جزء منها حيث مكث في السودان أربعين عاماً وبدأت رحلة شارلي بونيه عندما قدم إلى مصر بعد أن درس علم الآثار في سويسرا ولكن من خلال بحوثه في مصر وجد أن هناك حلقة غائبة في تاريخ الحضارة الفرعونية وأن هناك مرحلة مهمة من مراحل تلك الحضارة مفقودة, ذهب إلى شمال السودان وبدأ يبحث عن أصل الحضارة الفرعونية التي ملئت الدنيا وبعد سنوات طويلة من الصبر و العمل المتواصل توصل شارلي بونيه إلى الحقيقة الغائبة وهي أن أصل الحضارة الفرعونية في السودان وأن فراعنة السودان هم الذين حكموا مصر حتى بلاد فلسطين . تحدث شارلي بونيه عن تلك الحضارة التي مر عليها أكثر من 300 ألف سنة و أكد أن الحضارة الفرعونية في مصر أتت بعد الحضارة النوبية في السودان وأن ملوك النوبة (الفراعنة السود) هم الذين نشروا تلك الحضارة من خلال حكمهم لمصر والذي امتد حتى فلسطين واستمر لقرابة ال2500 عام ولكن عندما استجمعت مصر قواها وعافيتها في زمن الفرعون نارمرNarmer وهو أول من أسس أسرة الفراعنة التي حكمت مصر بدأ الفراعنة يفكرون في اجتياح ملوك النوبة في السودان وبعد قرون من الزمان حكم مصر الفرعون بساميتك Psammétique وسيطر على منطقة النوبة ودخل مدينة كرمة ودمر حضارة الفراعنة السود و هدم القلاع والمعابد وتماثيل الفراعنة السود وكان ذلك في عام 664 قبل الميلاد وعرض شارلي بونيه التماثيل التي دمرها المصريون والقلاع والمباني الشاهقة التي كانت أعلى مباني في المنطقة بل وعلى مستوى العالم أنذاك , وكان ارتفاعها حوالي 20 متر مما يؤكد على أن حضارة كرمة كانت أول حضارة في العالم وكانت تسمى تلك المباني العالية في لغة النوبة ب( deffufa).

شكر شارلي بونيه الفريق الذي يعمل معه المكون من فرنسي عمل مسبقاً في الجيش الفرنسي بالجزائر وشاب سويسري ومهندسين سودانيين وخريجة آثار من منطقة كرمة ذكرت أن أباها عمل بالآثار المصرية بمنطقة أبو سمبل جنوب مصر و تحدث شارلي بونيه بإعجاب شديد عن الشعب السوداني وعن التعاون الذي وجده من السودانيين على كل المستويات وقال أنا جئت من بلد محايد وأعمل في مجال الآثار وهوة مجال محايد فلذا لدي علاقات متميزة مع كل السودانيين على مختلف مستوياتهم وكرر نفس الكلام عالم الآثار الفرنسي الذي يعمل جنباُ إلى جنب مع شارلي بونيه والذي ظهر على شاشة التلفاز طوال البرنامج وهو يرتدي الجلابية السودانية بإعزاز. زار شارلي بونيه و مجموعته محلية كرمة وقابل المسئولين وتحدث معهم بدون أي حواجز وطلب منهم إنارة المنطقة التي يعمل فيها واستقبلوه وكأنه واحد منهم . بعد أن إكتشف شارلي بونيه تمثال الفرعون ملك النوبة التي حكم مصر عمت الفرحة أرجأ المنطقة خرج أطفال المدارس يحملون العلم السوداني والعلم السويسري في فرحة لا توصف ولافتات كتب عليها (شكراُ شارلي بونيه) حملها أطفال المدارس الصغار وحضر الحفل وزير الداخلية السويسري ورئيس سويسرا لعام 2003 باسكال كوشبا ومعه وزير الداخلية السابق عبد الرحيم محمد حسين وبعض كبار المسئولين الذين ارتسمت الفرحة على وجوههم بتلك المناسبة العظيمة وكان ذلك في ديسمبر الماضي تقريباً. عبر إدريس أحد الذين قضوا سنين طوال في رحلة البحث مع العالم شارليه بونيه عبر عن فرحته يوم وجدوا تمثال الفرعون لأكبر الذي حكم المنطقة حتى فلسطين قال إدريس في هذا اليوم لم أكل قط من الفرحة ولم أنم, وباكتشاف تمثال الأكبرتكون رحلة البحث التي امتدت لمدة 40 عاماً تكللت بالنجاح الباهر وبالوقوف عند الحقيقة التي بحث عنها شارلي بونيه وهي أن الحضارة المصرية مستمدة من الحضارة السودانية في أرض النوبة والفراعنة السود في السودان هم الذين سادوا المنطقة قبل ظهور مصر على وجه الحياة . كل هذه المشاهد الحية نقلها تلفزيون سويسرا الناطقة بالفرنسية لمدة 60 دقيقة مما يؤكد على أهمية وحيوية الموضوع.







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 19-07-2005, 04:58 AM رقم المشاركة : 20
افتراضي مشاركة: قرأت لك

الفخار النوبي
يعد الفخار النوبي جزء من التراث المصري القديم، فقد توارث النوبيون الحرف والفنون اليدوية منذ عصر ما قبل الأسرات، ولقد عاصرت صناعة الفخار الإنسان النوبي عصراً بعد عصر، وشاركته الآنية حياته فنما وتطور معها، حيث تنوعت أغراضها، وإختلفت أحجامها، ثم لازمته بعد مماته وفق المعتقدات الدينية القديمة، وقبل التحدث عن الفخار النوبي لا بد من التعريف بإيجاز عن النوبة .
كلمة " نوبة " تستخدم كمصطلح حضاري، ينطبق على منطقة من وادي النيل يتكلم سكانها مجموعة اللغات النوبية. وأختلف العلماء في أصل " أسم النوبة " كما اختلفوا في تاريخ ونشأة لغات سكانها، والأصل القديم للكلمة مشتقة من لفظ " نوب" ومعناها باللغة المصرية القديمة " الذهب" أي انها بلاد الذهب، حيث اشتهرت هذه المنطقة بالعديد من المناجم لهذا المعدن النفيس، مما إدى إلى كثير من الهجرات والرحلات التجارية والغزوات التي تعرضت لها بلاد النوبة منذ فجر التاريخ.
وكانت تضم النوبة المصرية ثلاث عناصر من السكان كل منها يقطن جزء من المنطقة، حيث يتميز كل عنصر نسبياً بمساكنه ذات الطابع الخاص وعاداته، وتقاليده ولغته، في الشمال يقيم الكنوز وفي الوسط يقيم العرب ـ ينحدرون من قبيلة العقيلات ـ وفي الجنوب يقيم النوبيون الفديكه.
ووتمثل منطقة النوبة بوجه عام جزء من وادي النيل، فهي تقع في الجزء الممتد من الشلال الأول حتى الشلال الرابع، وتنقسم النوبة إلى النوبة السفلى والنوبة العليا، وتمتد النوبة السفلى ـ النوبة المصرية ـ حوالي 320 كم جنوب اسوان على جانبي النيل حتى الشلال الثاني عند وادي حلفا. أما النوبة العليا فتقع داخل حدود جمهورية السودان. ونتيجة لبناء خزان أسوان ومراحل تعليته والسد العالي تكونت بحيرة ناصر فوق منطقة النوبة القديمة مما أدى إلى الحملات المتتابعة من هيئات اليونسكو وما يماثلها لانقاذ المعابد والآثار ومنها معبد أبو سمبل ومعبد فيله.
ولقد قسم معظم الباحثين الذين تناولوا منطقة النوبة بالدراسة ومن وأشهرهم "رزنر" قسموا تاريخ النوبة إلى خمس فترات رمز لها بالحروف A, B, C, D, X ويتضح خلال الاستعراض التاريخي لاشكال الأواني في تلك المجموعات المختلفة تميز كل مجموعة عن الأخرى، وأن هناك تأثيراً مصرياً على الفخار النوبي يقوى ويضعف خلال هذه العصور .
والأشكال المعروضة على الموقع تمثل نماذج من الفخار النوبي في عصور مختلفة مقارن بالفخار المصري والسوداني لتوضيح مدى التشابه ولاختلاف على إمتداد الفترات التاريخية المختلفة.وتم عرض فخارالمجموعة الثالثةC كمجموعة مميزة لها خصائصها المرتبطة بالبيئة النوبية، والتي تشمل سبع أساليب مختلفة أهمها الفخار الأسود المثقول ذو الزخارف الملونه، ولهذه الزخارف أصول ترجع إلى الأشكال الزخرفية الناتجة عن تقنيات تضفير السلال.

الفنانة نجيبة عمر







الصور المرفقة
نوع الملف: jpg فخار نوبي.jpg‏ (25.3 كيلوبايت, المشاهدات 52)
التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

آخر تعديل علي حسن بتيك يوم 19-07-2005 في 05:41 PM.
رد مع اقتباس
قديم 23-07-2005, 12:59 PM رقم المشاركة : 21
افتراضي مشاركة: قرأت لك

معوقات الإبداع

عبدالملك علي الجنيدي
كنت في مقالة سابقة تحدثت عن شروط الإبداع وأساسياته ودعونا نتعرف اليوم على معوقات الإبداع وهي كثيرة. أول عوائق الإبداع هو الانطباع أو التصور السلبي Negative Attitude والتفكير السلبي يهدم الإبداع ويقضي على جذوره والإنسان السلبي لا يحسن الظن بالآخرين ولا يحسن الظن بنفسه كذلك. ويمكن القول إن أهم عوامل النجاح في الحياة بعد توفيق الله هو أن يكون الإنسان ذا تصور إيجابي لما حوله. والإنسان السلبي لا يحمل روح المبادرة ولا يتحمس لها بل وقد تصل به السلبية إلى كراهية المبادرين وتمني أن يكونوا عاجزين مثله.
ثاني أهم الأسباب هو التشاؤم Pessimism فالمتشائم منهزم فكريا ذو جيش معطل "وبئر معطلة وقصر مشيد" وهو لا يحاول ولا يؤمن بالمحاولة والناس الشكاؤون هم أقل الناس إبداعا ولا يملكون إبداعا إلا في جلد الذات والبكاء على الماضي وتجريح الآخرين والاستهزاء بهم، وأعتقد أن التشاؤم أهم معوقات الإبداع في مجتمعنا. وأسباب التشاؤم كثيرة في مجتمعنا وليس المقال لسردها، لكن ديننا الحنيف حضنا على التفاؤل بل جاء لهدم التشاؤم والتطير وما شابه ذلك.
ثالث عائق هو السخرية Sarcastic والتندر بالمبدع وكثيرا ما ينهزم المبدع في أولى جولاته أو تجاربه بسبب سخرية المجتمع منه. وفي الآية الكريمة "ويصنع الفلك وكلما مر عليه ملأ من قومه سخروا منه" وسبب السخرية هنا أن المبدع يأتي بالغرائب وعلى نمط غير معهود ولا مألوف. والناس جبلوا على تقليد بعضهم وآبائهم ومن شذ عن ذلك لاكته ألسنتهم وازدرته أعينهم. والمجتمعات الغربية تشجع الإبداع ولا تجد الناس يسخرون بمثل معدل السخرية العالي لدينا.
الإرهاق والتعب Excessive Stress سبب لعدم الإبداع فالعمل المتواصل دون راحة أو إجازة يؤدي بالإنسان إلى أن يكون كالآلة. ومن هنا يحرص المبدعون على برمجة إجازاتهم وعطلهم الشهرية والسنوية لأن النفس البشرية تعمل بهمة وعزيمة عالية متى ما عرفت أنها ستنال قسطا من الراحة بعد حين. وقول الشاعر: "بصرت بالراحة الكبرى فلم أرها /تنال إلا على جسر من التعب" قول حكيم في محله. ومن أجل ذلك ترسل الشركات الناجحة موظفيها في إجازات إجبارية مدفوعة التكاليف للراحة والاستجمام إما لمنتجع عالمي أو مكان طبيعي ساحر. خامس معيق للإبداع هو اعتقاد الفرد أنه غير مبدع Belief he is not Creative، وقد يقضي الإنسان حياته كلها دون أن يكتشف موهبته، وبعض عباقرة الفيزياء في القرن الماضي لم يكتشفوا عبقريتهم إلا في وقت متأخر بل إن أحدهم درس الفيزياء في نهاية العقد الثالث من عمره بعد أن احترف قيادة التاكسي في مقتبل حياته. وأحد مديري شركة أرامكو السعودية الناجحين اليوم كان فني إلكترونيات في ورشة متواضعة في مدينة جدة قبل أن يصادف من يصقل موهبته لينطلق إلى عالم أرامكو الرحب من الإبداع وتطوير الفرد والقيادة، وبدون المحاولة لن يكتشف الفرد إمكانياته ولا كفاءاته.
من معوقات الإبداع الفرضيات الجاهزة أو النمطية Logic Assumptions وقديما طـُـلب من تلاميذ المرحلة الثانوية حل مشكلة انتقال السيارات من ضفة النهر إلى الضفة الأخرى فلم تتعد إجاباتهم وتصميماتهم الجسور والأنفاق التي نراها كل يوم، لكن طلاب مرحلة ما قبل التأسيسية (الروضة) كانت إجاباتهم إبداعية ومتعددة مثل الرافعة والنفق المتأرجح وغير ذلك، والسبب في ذلك أن الكبار قد رأوا الجسور والأنفاق وبالتالي لم يفكروا خارج ما رأوا وتعودوا عليه وبالتالي لا بد للمبدع أن يفكر خارج الصندوق أو كما يقولون Think outside the Box. وكلما كبر الإنسان أشغل ذاكرته الخلفية بأشياء لا حصر لها من الكلمات والمواقف والأجهزة والصور والأحداث والتي بدورها تعيق حركة الذاكرة الحية النشطة والمحتاج لها في التفكير الإبداعي.
من أهم معوقات الإبداع الخوف من الفشل Fear of Failure والذي يخاف من المحاولة لن يكون مبدعا ولابد من الفشل لتحقيق النجاح. والمبدعون تجاريا أو ثقافيا مثلا مروا بتجارب مريرة وحالكة لكن الناس يتذكرون نجومية المبدعين ونجاحاتهم دون أن يتذكروا تجاربهم القاسية. وأثر عن توم واستون Tom Waston مؤسس شركة أي بي إم قوله ضاعف فشلك لكي تنجح. أما فكتوريا هولت Victoria Holt فلها مقولة مشهورة مفادها "لا تأسف على شيء مضى، إن كان جيد فهذا عظيم وإن كان غير ذلك فهي تجربة ومحاولة" والأولى من ذلك قول الرسول عليه الصلاة والسلام "عجبا لأمر المؤمن كله خير، إن أصابته سراء فشكر كان خيراً, وإن أصابته ضراء فصبر كان خيراً".
ومن العادات السيئة المعيقة للإبداع الخوف من طرح السؤال أو الخوف من الإجابة وقصة الصحابي عبد الله بن عمر في حديث مثل المؤمن, مشهورة ومعروفة. كذلك من العادات السيئة عدم تسجيل المعلومة والحدث، ومن يعتقد أنه يستطيع تذكر كل شيء في ذاكرته فهو مخطئ لأنه يمكنه إنجاز أعمال أخرى يحتاج ذاكرته فيها بدلا من استخدامها لخزن معلومات عابرة. والدراسات تدل على أن 90% من المعلومات التاريخية الهامة للشركات تذهب في أدراج عقول مديريها السابقين وتظل تلك الشركات تتعلم من جديد كل يوم والسبب عدم تسجيل تلك الأحداث أو الاعتقاد بأنه سهل تذكرها.
ويمكن إضافة قائمة للممارسات الخاطئة والتصرفات غير الصحيحة والتي تعيق الإبداع ومن ذلك، الاعتقاد الثابت في أمور حياتية كثيرة كمن يعتقد أن الشعب الفلاني أقل ذكاء من غيره أو أن مواطني تلك الدولة كسالى أو متسولون، وهكذا يمكن القول إن من يتبع العموميات ويشط في حكمه بالتعميم أبعد ما يكون عن الإبداع. والمبدعون لا تلوك ألسنتهم الجمل النمطية السيئة ولا تلك النكات العنصرية أو التهكمية ضد الغير أياً كان ذلك الغير.
ومن عوائق الإبداع الولع بالإجابات الجاهزة والمبدع هو من يبقي على كثير من الأسئلة دون إجابة بل يعيد التفكر في إجابات سابقة في مواضيع شتى مثل أسباب التضخم في علم الاقتصاد وعلاقة معدل الجريمة بمستوى الدخل في علم الاجتماع وجدوى الفصول الدراسية الحالية في التعليم وهكذا.
في الخمسينات من القرن الماضي قررت شركة 3M أن تمنح موظفيها ساعة حرة يوميا للإبداع والتفكر في منتجات جديدة من قبل علماء ومهندسي التطوير في المجال الذي يختاره الباحث فكانت النتيجة أكثر من 50 ألف منتج جديد ضخته الشركة إلى الحياة البشرية ابتداء من اللصق ذي الجهتين وانتهاء برقائق الكمبيوتر الحديثة.
بقي أن نقول إن المتحدثين باسم الإبداع والتطوير والابتكار في مجتمعنا كثيرون في هذه الأيام ورغم ما يعتري بعض تلك الجهات من قصور أو حداثة تجربة لكن ذلك في مجمله تطور جيد يدفع الحركة الإبداعية في المملكة إلى الأمام.

* كاتب سعودي







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 24-07-2005, 06:14 PM رقم المشاركة : 22
افتراضي مشاركة: قرأت لك

حالة انبهار

علي سعد الموسى
أقرأ البلدان عادة من صحافة الشعب الرخيصة، لا من دوريات أو مطابع النخبة. هذا لا يتيسر لي عادة في البلدان غير الناطقة بالإنجليزية ومع هذا تتسع أمامي دائرة الحظ الشخصي، إذ إن معظم مجتمعات الكون تتحول بالتدريج السريع إلى فصول أولية لدراسة اللغة الإنجليزية في ماليزيا اليوم، تشق صحيفة حديثة اسمها - ستار - طريقها كثالث أكبر الصحف توزيعاً وانتشاراً -. يقرؤها، كما تقول ذات الصحيفة على صفحتها الأولى واحد من كل ستة قراء في هذا البلد. هذه ليست بالقصة. القصة المدهشة ليست بأكثر من أنموذج ماليزيا التي كتب عنها الآلاف من قبل ومع هذا يبدو الأنموذج أكبر بمراحل من مجرد الكتابة هذه بعض الإحصاءات من الدليل الرسمي لموقع - ماليزيا - على شبكة الأمم المتحدة الإلكترونية. في العام 1970، كان دخل الفرد الماليزي في العام لا يتجاوز الألف دولار في المعدل. كانت دولة تعيش على برنامج المساعدات العالمي وكان شعبها يتشرذم عمالة رخيصة في بعض دول جوارها الآسيوي. الصورة المقابلة لما هي عليه اليوم ليست بأكثر من التحقيق الملفت في الصحيفة التي بين يدي صباح اليوم الجمعة. تقول الصحيفة إن أكثر من مئة ألف طالب جامعي أجنبي يدرسون اليوم بالجامعات الماليزية المختلفة، بينهم، للمفارقة أربعة آلاف طالب أمريكي. مثل هذا الرقم أيضاً على قائمة الانتظار للحصول على مقعد بهذه الجامعات. هؤلاء بالتأكيد ، ليسوا هنا من أجل السياحة أو الفسحة فهم أتوا من بلدان تقدم لهم ما تقدمه ماليزيا من الخدمات وجمال الطبيعة هم هنا يستثمرون في أنفسهم في نوعية خاصة من التعليم، والتعليم كماً ونوعاً، هو في نظري أجمل قياسات التنمية الوطنية ودلالة المركز الذي يحتله المجتمع مع النظائر المنافسة. هنا تجربة مدهشة في شتى مناحي الحياة صارت بها كوالالمبور تضاهي أي مدينة أمريكية. وإذا كان لأحدكم عقدته الخاصة عند المقارنة والمقاربة مع الأنموذج الأمريكي فتلكم مشكلته الخاصة. هنا في ماليزيا مجتمع بريء من هذه العقدة ولهذا نجح أن يضمن لأهله توأمة فريدة بين عمق الأيديولوجيا التي يعتنقها وبين مكتسبات العصر. أخذ من العرب ما يصلح له ومن الغرب ما يتصالح به مع الحياة. بقي على العرب في ذمة ماليزيا دين وحيد: أن يأخذوها إلى قاعة محكمة كي يحاكموها على مسطرة الإفراط والتفريط: تلك المسطرة التي يجلدنا بها - نخبوية - الفكر المغالي في عالمنا العربي. بقي عليهم أن يقرروا لماليزيا إن كانت بعصرنتها مجتمعاً مسلماً أم لا، لأن الحقيقة العربية الأبدية أن الإسلام صالح للعصر ولكن واقع المسلمين يقول إنهم لا يصلحون له. اليوم، يبدو أن على العالم العربي أن يقرر فيما إذا كان مع الحياة أم مع الموت. مع إعمار الأرض أو نسفها بالقنابل التي أصبحت لهم صناعة فريدة بماركة خاصة. اليوم تحتضن جامعة ماليزيا الإسلامية العالمية ثلاثين ألف طالب في تخصصات سوادها الأعظم لعلوم العصر وتقنيته. انظروا في المقابل ما الذي تفعله جامعات العرب التي تندرج تحت لفظ - الإسلامية - من الأزهر إلى الإمام إلى الزيتونة. يخطئ من يظن أن العرب أزمة مرحلة. إنهم أزمة عقل حتى ليكاد يساورني الشك أن الجينات العربية بالفطرة غير قابلة، أو غير مبرمجة أن تمضي مع الآخرين ربع خطوة وراء كل خطوة للغير. يساورني الشك أن جيناتهم وتركيبهم البيولوجي هو المشكلة بالفعل. - يتكئ العربي على وسادة التاريخ هرباً من واقعه المريض تماماً كالعجوز التي تلوك لأحفادها بطولات صباها الكاذبة. تهرب مصر إلى تمثال أبي الهول وكأنه، وهو بالفعل، إنجازها الوحيد لتصنعه ماليزيا - بالفايبر - على ناصية أحد شوارعها وبحجم مضاعف. الفارق بين - الهولين أن الأول متحف لا يعرف أحد كيف صنع أما الثاني، فبكل متاح من تقنية العصر. من الطابق السادس والعشرين لفندق ماليزي، لا شغل لدي سوى تعداد الخطوط السريعة التي تستعصي على الإحصاء في حين ما زالت الرياض تحتفل بشارعها السريع الوحيد الذي لا تقطعه إشارة مرور واحدة كميزة تبز بها بقية شقيقاتها من العواصم العربية. في الشارع الماليزي، وكما تقول الإحصاءات هناك سيارتان من كل خمس مصنوعة بالكامل في ماليزيا وأربع من كل خمس أيضاً لا تستورد قطعة غيار واحدة بعد الاستيراد في دمشق، أقدم العواصم على الإطلاق، ما زالت السيارات تعمل منذ الأربعينات بالمازوت ويظن السوري أن موديل الثمانينات ما زال موضة نخبوية تضعه في مصاف الطبقة البرجوازية. ربع سكان العالم العربي لا يعرف الصابون المعطر المعلب لا لنقص في الصابون بل للهروب من تكلفة التصنيع وبحسب مجلة "فورتشن" فإن قائمة أكبر ثلاثة آلاف مصنع إنتاجاً وربحاً في الكون لا تشمل مصنعاً عربياً واحداً من شرق العالم العربي إلى غربه. هنا في كوالا لامبور، تصدر في اليوم الواحد ما ينيف على ثلاثمئة مطبوعة يومية حين اكتفت مدن مثل القاهرة والرياض والرباط ودمشق بعدد لن يزيد عن أصابع اليد، هي في الحقيقة كلها نسخة واحدة مكررة. تسألني: هل أنت في حالة انبهار؟ أقول: نعم، وانبهاري هذه المرة بأنموذج آسيوي شرقي مسلم لا بمجتمع غربي حتى لا يطالبني أحد منكم بالتوبة في مجتمع لم يعد له هم إلا أن يستتيب حتى من يتنفس أو يخرج برأي مختلف. مجتمع منذ أن عرف الهواء وهو يتنفس بشق أنف واحد.

* أكاديمي وكاتب سعودي







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 07-08-2005, 11:05 AM رقم المشاركة : 23
افتراضي مشاركة: قرأت لك

المبدع القادم من تخوم حلفا
سليل الأبرار والشرفاء من آل بتيك
ولست أدري من أي فروع بتيك أنت؟ وهل تقيم في الجديدة أم القديمة
فقط أود أن أعرف من باب الفضول والاستزادة بمعلومات ثقافية
ولي في السؤال مآرب أخرى

يا للروعة،، وما أجمل الألق، السنا، النبراس
فقد حملناك شمعة مضيئة وغنيناك في مواويلنا الكلكية
القومة ليك أيها العملاق ففي حضرة جلالك البهي يطيب النهوض (وليس الجلوس)
التحية والتقدير لك يا إبن بتيك السامي الأغر
واصل فكلنا لهفة متقدة لتلقي المزيد والمزيد
متعك الله بموفور الصحة والعافية وأمد في عمرك المديد







آخر تعديل سادنتود يوم 07-08-2005 في 04:06 PM.
رد مع اقتباس
قديم 11-08-2005, 07:53 PM رقم المشاركة : 24
افتراضي مشاركة: قرأت لك

شكراً أخي سادنتود على كلماتك المشجعة ومعذرة إذ لم أعرج على هذا البوست منذ أمد بعيد، عموماً لك ولرواد عمارة الهامة العتبى00

كتب محمد ضرار محمد
ردا على ميثاق تايفور...
• نعم لميثاق للمؤتمر النوبي
• لا و ألف لا لميثاق للحزب النوبي أو الأحزاب النوبية يجر الناس جراً كالقطيع و تزجهم في هذه الأحزاب التي لانعرف أهدافها ولا نعرف برامجها ناهيك عن قناعات الكثيرين بالأحزاب بشكل عام و الأحزاب الجهوية بشكل خاص .
• لماذا نمزج دوماً الحديث عن المؤتمر النوبي بحديث معمم و ضبابي عن الأحزاب النوبية . و لماذا يختزل البعض الأحزاب النوبية في الحزب النوبي ؟
• أيهما أفيد و أصلح لإنسان المنطقة و الإقليم النوبي , العمل من خلال المؤتمر النوبي ( الكيان المطلبي الجامع ) أم العمل من خلال المؤتمر النوبي ( الحزب السياسي ) كما يروج له البعض ؟
دعونا نناقش فكرة الميثاق دون الدخول في التفاصيل بشكل علمي و ديمقراطي :
الميثاق يصلح أن يكون ميثاق شرف بين الأحزاب النوبية و غير النوبية ( من خلال عناصرها النوبية ) لدعم المؤتمر النوبي و الإلتزام ببنود الميثاق .أما أن تقوم الفكرة الأساسية للميثاق على أساس أن المؤتمر النوبي حزب سياسي هذا ما نرفضه و نقف ضده بقوة لأنه ضد توجهات الحشود النوبية التي إصطفت خلف المؤتمر النوبي و وقفت معه بقوة و صلابة من أجل أهداف و طموح رؤوا أن يحققوها من خلال المؤتمر النوبي , و لأنها منافية للحقيقة التى أوصلت هذه الحشود الى المؤتمر النوبي . و الحقيقة هي أن الدعوة للمؤتمر النوبي لم تكن على أساس حزب سياسي , و إن كان نقاش الورقة المشتركة في بعض الجمعيات ( كواحدة من الأوراق التي يجب أن تقدم في المؤتمر الجامع) فُهِمت كمقترحات قد تسهم في صياغة برنامج مرحلي للكيان النوبي و أقول مقترحات نسبة للصفة المرحلية في بنود الورقة المشتركة و عدم وجود صفات إستراتيجية تجعل منها أهدافاً.و أي تحويل أو تحوير فوقي للفكرة التي ساهمت في تجميع هذا الحشد يعتبر عملاً منافياً للأخلاق النوبية الفاضلة , و التقاليد الأدبية والأخلاقية للعمل العام . حتى المصعدين للمؤتمر العام لا يملكون حق تحويل المؤتمر النوبي الى حزب سياسي , لأنهم غير مفوضين بذلك من قواعدهم ( المؤتمرات الوسيطة ) و لا يعني وجود توصية أو إثنين تتحدث عن عمل حزبي بأن المصعدين يمكن أن يبتوا لصالح الحزب دون إستفتاء قواعدهم .
هنالك أحزاب نوبية متواجدة في الساحة و ليس الحزب النوبي وحد ...نأمل أن تعمل هذه الأحزاب مجتمعةً أو متفرقة بجد و إخلاص لدعم المؤتمر النوبي و تقويته دون التغول وبث الأفكار و الآيدلوجيات الحزبية تحت غطاء المؤتمر النوبي , وينبغي على هذه الأحزاب أن تفكر في ماذا بإستطاعتها أن تقدم للمؤتمر النوبي ؟ قبل أن تفكر في ماذا يمكن أن تجني من المؤتمر النوبي ؟. و إذا كان هنالك من يعتقد من الحزبيين بأن أطروحات حزبه لا تلبي طموحاته عليه أن يعالج ذلك داخل حزبه أو ينسلخ منه دون أن يتسلق بالمؤتمر النوبي أو يجعله ملاذاً لبرامج فشلت في حزبه .
محاولات البعض لسبق الأحداث و صبغ المؤتمر النوبي بصبغة الحزبية عمل لا يخلو من التعمد و لا يقل خطورة من عمل الأتجاهات المناهضة للمؤتمر النوبي التي تسعى الى تدميره في مهده ( و لكنه سوف يولد بإذن الله عملاقاً متجاوزاً الكثير من المراحل العمرية ) . من كان له طرح سياسي حزبي عليه أن يطرحه بشكل مباشر في الساحة فالساحة مفتوحة للجميع دون الإلتفاف حول أمور ليست لها علاقة بما يدعون الناس إليه أو التدثر تحت غطاء عمل عام قوامه في جله أناس لا يؤمنون بالحزبية .
إذا حاولنا عمل مقارنة بسيطة بين مؤتمر نوبي (تنموي مطلبي ) جاذب لكل النوبيين سيتمد شرعيته من الجماهير الملتفة حوله , و يستمد قوته و صلابته من دستور واضح الأهداف يحدد شكل العلاقة بين الأجهزة المختلفة و كيفية محاسبتها , و بين مؤتمر نوبي ( حزبي ) يقتصر عضويته في الحزبيين الحاليين بإختلافاتهم و خلافاتهم الكثيرة . تحديد الأفيد و الأخير للنوبيين لا يحتاج الى جهد أم تفكير عميق إذا ما تعاملنا مع الأمور بصدق و نية خالصة . نحن كنوبة و كقطاع مهمش من كافة الحكومات السابقة و الحالية نحتاج الى لوبي نوبي قوي و ضاغط ينتزع حقوقنا من براثن الحكومة الإتحادية و يكون قادراً على توجيه إمكانيات الحكومة المحلية الى ما يحقق الأستقرار و التنمية في المنطقة . و في إعتقادي أن الكيان المطلبي قادر علي تحقيق مثل هذه الأهداف لأن الكيانات المطلبية تقاس بأحجامها الفعلية و نفوذها و ليس بالحجم الجماهيري . أما الكيان الحزبي فيقاس بحجمه الحقيقي ( الجماهيري ) و يرتفع صوته أو ينخفض أو يتلاشي حسب ترتيب الحزب , فتخيلوا أن يكون المؤتمر النوبي حزباً , ما ترتيبه و سط الأحزاب السودانية و ما حجم تمثيله الإتحادي , بالتأكيد سوف يكون قزماً لا يتجرأ بالمطالبة بحفارة ناهيك عن وزارة .

ودي و تقديري...







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 23-08-2005, 07:19 AM رقم المشاركة : 25
افتراضي مشاركة: قرأت لك

الحركة الشعبية.. الى أين؟
د. خالد المبارك
اتيحت لنا فرصة نادرة مساء السبت 20/8 للاستماع فى منتدى «الرأى العام» الى عدد من كبار قادة الحركة الشعبية، شماليين وجنوبيين.
أعجبنى ما قاله الدكتور منصور خالد من ان التنمية غير المتوازنة لم تنشأ نتيجة لمؤامرة كبرى مدبرة بدقة من قبل الشمال لكن استمرارها سنوات طويلة بعد الاستقلال لا دفاع عنه.
وهذا صحيح. فالمؤسسة الحاكمة فى السودان «مدنية ديمقراطية او عسكرية» كانت قليلة الحيلة وعاجزة عن رسم مؤامرة طويلة المدى لتهميش الجنوب أو غيره. لا ينفى ذلك ان بعض الدوائر الطائفية فى الحزبين الكبيرين استمرأت الابقاء على أهل الشرق ودارفور «عمايا» كدوائر انتخابية مضمونة يتحرك ناخبوها «بالاشارة».
وهى بذلك شريكة فى صنع الازمات الدامية التى نشهدها الآن.
أقلقنى فى المنتدى حرص المتحدثين «باستثناء ياسر عرمان عند رده على التعليقات» على عدم ادانة أو استنكار ما حدث من الجنوبيين بالعاصمة يوم الاثنين المشؤوم. وقد صدق الاستاذ الحاج وراق حينما قال ان أى تقصير فى اسلوب اعلان الوفاة لا يبرر الاعتداء على المواطنين الآمنين كما لا يبرر ما حدث يوم الثلاثاء من اعتداءات شمالية.
أقلقنى بحق حديث الاستاذ مالك عقار قبل نهاية المنتدي اذ هيأنا مقدما لأنه سيتخلى عن الدبلوماسية ثم حذر من ان أى تملص من انفاذ اتفاق السلام سيفضى الى حوادث دامية بشعة تجاه الشمال. كانت لهجته عدوانية مصادمة وبدأت غريبة لأن المعقبين لم يطالبوا بالغاء اتفاق السلام بعد رحيل د. جون قرنق دى مبيور المفاجئ. كلام مالك عقار عن احتمالات نتائج التحقيق فى حادث الطائرة المروحية كان غامضاً غموضاً معيباً. هناك تحقيق وواجبنا جميعاً انتظار نتائجه.
لاحظت تناقضاً جلياً في اصرار كل المتحدثين عن «مواصلة المسيرة» التى بدأها د. قرنق قبل وفاته مع الاستمساك بآرائه حول السودان الجديد وإعادة ترتيبه.
المعروف لدينا ان مشروع السودان الجديد مر بمرحلتين المرحلة اليسارية المستندة على نظام منغستو هايلى مريام الاثيوبى الماركسى ثم المرحلة الحالية المنطلقة من الارتكاز على اليمين الاصولي المسيحي بالولايات المتحدة. وقد استحق د. جون قرنق كل اطراء حينما تخلى فى اتفاق السلام الشامل عن طموح طفولة الحركة فى مرحلتها الأولى «احتلال الخرطوم وتغيير البلاد من القمة كما فعل صديقه فى دولة مجاورة». حزنت شخصياً لوفاته لانه تخلى «دون اعلان بالطبع» عن المشروع القديم وقبل بتحقيق نصر جزئى.
ما يجب ان يقال علناً -وما لم نسمعه فى المنتدى- هو ان التمسك بمواصلة المسيرة يعنى المسيرة المعدلة حسب اتفاق السلام وليس بعث المشروع القديم.







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 26-08-2005, 08:42 AM رقم المشاركة : 26
افتراضي مشاركة: قرأت لك

كيف تصنع سؤالاً لا يغفو؟
*عبدالله المغلوث
تتميز مقدمة البرامج الأمريكية باربارا والترز (76 عاماً) بأسئلتها غير التقليدية التي غرستها في ذاكرة وقلوب المشاهدين، شعرها الأصفر الهائج الذي يشبه أشعه الشمس يغتال رتابة برامج الظهيرة. ابتسامتها التي تنزلق من شفتيها سهواً جعلتها أكثر قرباً من العامة. تقول عنها المذيعة ميرديث فييرا:"سلوكها أمام الكاميرا مذهل، كلنا نتمنى أن نشبهها في ابتسامتها، في لون شعرها، وحتى في قصر قامتها!".
بدأت والترز عملها التلفزيوني في شبكة (إن بي سي) في برنامج (ذا توداي شو) الصباحي عام 1961 ككاتبة ثم مراسلة ومحاورة حتى تعيينها عام 1974 كأول امرأة مقدمة للبرنامج الشهير. انتقلت عام 1976 إلى (آي بي سي) التي صادقت على نجاحاتها ابتداءً من تقديمها لبرنامج (20/20) الذي شاركت فيه مبكرا مع هوج داونز عام 1979 قبل أن تنفرد بإدارته عام1999. غادرت البرنامج رسميا عام 2004، لتتفرغ للقاءات خاصة والمشاركة في البرنامج اليومي (ذا فيو) بالإضافة إلى 4 مذيعات حيث كانت والترز وراء ظهوره لأول مرة على شاشة (آي بي سي) في الحادي عشر من أغسطس عام 1997، ويعرض حاليا في تمام الساعة الحادية عشرة ظهرا بتوقيت الساحل الشرقي لأمريكا واستنسخت فكرته العديد من قنوات العالم ومن بينها مركز تلفزيون الشرق الأوسط (أم بي سي) الذي يقدم برنامجا مشابها باسم (كلام نواعم).
تأثرت شخصية باربرا بالإعلامي إدوارد آر مورو وحققت نجاحا لافتا في حواراتها الهادئة التي تلد إجابات غير مألوفة بسبب تلقائيتها التي تخدر ضيوفها كأنها طبيب نفسي. أجرت حوارات مع معظم قادة دول العالم مثل: المصري أنور السادات، الإسرائيلي مناحيم بيجن، الكوبي فيديل كاسترو، الروسي بوريس يلتسين، الصيني جيانج زيمين، البريطانية مارجريت تاتشر، الهندي أندريه غاندي، الملك حسين والملكة نور.
أجرت أيضاً مقابلة حصرية مع مونيكا لوينسكي المتدربة في البيت الأبيض كشفت خلالها تفاصيل علاقتها مع الرئيس الأمريكي السابق بيل كلنتون شاهدها نحو 67 مليوناً.
طالب الدكتوراه في جامعة ميزوري الأمريكية ديفيد طوينسون يعكف حاليا على مشاهدة تسجيلات لمقابلاتها التي ستكون عنوانا لأطروحته، يعترف بأنه وضع نفسه في مأزق أمام أعضاء لجنة مناقشة رسالته لاختياره باربارا تحديدا: "لأنك تحبها أو لا تحبها". لكنه يثق أنها ظاهرة تستحق التأمل واستثمارها في حياتها، طالب الإعلام في جامعة ميزوري سرق 40 دقيقة من وقت والترز لم ينبس ببنت شفة أمامها خلالها، يبين: "فرطتُ في فرصة تاريخية، بدلا من سؤالها، اكتفيت بفتح فمي متأملا عفويتها وخفة ظلها وثقافتها".
منذ عام 1993 ووالترز تقيم في اللائحة السنوية لأبرز نجوم الثقافة الأمريكية المؤثرين.
ترفض حتى اللحظة التعليق على خلافها مع هاري ريزونر (توفي عام 1991) الذي كان يقدم نشرة الأخبار المسائية معها بين عامي 1976-1978 قبل انفصالهما عن التقديم سويا بعد خلافات عديدة بينهما تسربت إلى الصحافة حينها.
رغم الطفولة التي تحتل ملامحها فهي إدارية صارمة، فصلت المذيعة ديبي ماتنابلوس عام1999 من برنامج (ذا فيو) الذي تشرف عليه فضلا عن إقصاء العديد من المعدين وإحلال بدلاء مما ساهم في ازدهار البرنامج الذي يحقق نسبة مشاهدة عالية .
ويقوم العديد من المواقع الإلكترونية بطباعة الحوارات التي تجريها والترز نظرا لما يتخللها من تفاصيل ثرية ومغرية للعودة إليها.
تزوجت ثلاثا، من رجل الأعمال ريبورت هينري كيتز والمنتج المسرحي لي جوبر في 8 ديسمبر1963 وتطلقت عام 1976، والمدير التنفيذي لتلفزيون لوريمار عام 1986 وتطلقت عام 1992.
لديها ابنة بالتبني مع زوجها السابق جوبر أسمتها جاكي تيمناً باسم شقيقتها التي ماتت إثر صراع مع السرطان.
والدها ليو منتج مسرحي وبرودواي يملك مسرح (ذا لاتين كوارتر) بنيويورك وأنتج مسرحية ( زيغ فيلد فوليس) عام 1943 التي تحولت إلى عمل سينمائي عام 1946.
لن تنام أسئلة باربرا التي تنهض بكسل وتمرد أثناء حواراتها، كونها منذ أن استيقظت وهي تجر أسئلة وانتقادات خلفها، في عام 1981 سألت الممثلة السينمائية كاثرين هيببورن - حازت على جائزة الأوسكار 4 مرات- :"لو كنت شجرة، ما النوع الذي تودين أن تصبحين؟". تهكمت الكوميدية جيلدا راندر على سؤالها أمام أميركا في البرنامج الساخر "ستارداي نايت لايف" كما فعل النقاد الذين اعتبروا أسئلة باربرا آنذاك خرقا للمهنية مما دفعهم إلى مهاجمة حواراتها وقناة "اي بي سي" التي تدعمها.
تقول مجلة (ريفر سايد ويكلي) إن سؤال باربرا لكاثرين تكرر نحو 63 مرة في عام 2004 فقط من خلال حوارات متفاوتة على الشاشات الأمريكية من بينها (سي بي اس) التي سألت السيدة الأمريكية الأولى لورا بوش نفس السؤال، و(إن بي سي)، و(انترتيمنت شانيل) التي استخدمت السؤال وحدها في أكثر من 13 مناسبة.
تقول باربرا معلقة: " علاقتي مع السؤال تشبه علاقة الطفل مع أمه، يجب أن تعتني به في بطنها لشهور عدة وتدعمه وتشجعه خارجه لسنوات غير قليلة، لا يولد الطفل جميلا أو ذكياً، النتيجة الحقيقية التي أبحث عنها لا تظهر إلا بعد 25 عاما!".
* كاتب وطالب دراسات عليا سعودي، الولايات المتحدة







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 31-08-2005, 07:10 AM رقم المشاركة : 27
افتراضي مشاركة: قرأت لك

الحرية والالتزام

* عبدالله المطيري
من الملاحظ أن الدول التي تمنح أكبر قدر من الحريات لمواطنيها هي أشد الدول وأكثرها صرامة في تطبيق القوانين. بينما في الدول التي تضيق فيها الحريات يخترق القانون فيها بشكل كبير ومن جهات متعددة. هذه الملاحظة قد تقودنا إلى محاولة فهم العلاقة بين الحرية والالتزام أو علاقة الحرية بالقانون. التي تبدو من الوهلة الأولى متعارضة فالالتزام قيود وواجبات والحرية انفكاك من القيود والواجبات.
في البداية لا بد من القول إن مفهوم الحرية هو مفهوم متطور باستمرار ومرّ بمراحل متعددة ترافقت مع تغيرات وتحولات وقد نقول تطورات وقفزات في مجمل التاريخ البشري وهو الآن قيد التطور أيضا.
في العصور القديمة والقرون الوسطى كان مفهوم الحرية يقف مقابلا لمفهوم العبودية والسجن، فالإنسان الحر هو ذلك الذي ليس بعبد ولا سجين. نستطيع ملاحظة أمر هام هنا وهو أن هذا الفهم لا يزال موجودا في الثقافة الشعبية عندنا فكلمة حر هي وصف للتمييز عن العبد أو الذي كان عبدا قبل التحرير. الحرية خارج هذا الفهم كانت فيما يسمى "اللا مفكر فيه". هذا الفهم للحرية يمكن وصفه بالأولي والبدائي.
الحرية بعد ذلك أخذت أبعادا أكثر تطورا وامتدادا. خصوصا مع تطور التنظيرات للمجتمع والعقد الاجتماعي على أيدي فلاسفة وقانوني النهضة والتنوير في أوروبا بالذات. حيث تفتحت آفاق واسعة في هذا المفهوم كما حدث في مفاهيم عدة أخرى فالعقل في التنوير الأوربي ليس هو العقل الشرق أوسطي بالتأكيد. والعلم لم يعد كما كان في القرون الوسطى. كل هذه المفاهيم أخذت أبعادا أوسع أو توجهات مختلفة، الكثير من الباحثين يرون أن ما حصل هو قطيعة كاملة مع إرث القرون الوسيطة قام به التنوير الأوربي انطلاقا من فلاسفة وعلماء عصور الإصلاح والنهضة.
التطور الذي حدث لمفهوم الحرية مع فكرة المجتمع والعقد الاجتماعي، التي تبلورت مع كانت وروسو بشكل رئيس، هو أن الأصل في الإنسان عدم الالتزام والتقييد إلا بما يحدده القانون والقانون فقط. هذا القانون بالذات قائم على أن الإنسان هو صاحب الإرادة والاختيار والتصرف إلا في الأمور التي لا يتم للمجتمع قوام إلا بالتزام الأفراد جميعهم بها. وهذا يعني غياب إكراه اجتماعي مفروض على الفرد، وبهذا المعنى يكون المرء حرا في أن يفعل كل ما لا يمنعه القانون، وأن يرفض القيام كل ما لا يأمره بفعله. كما أن القانون قائم أيضا على أن "الحرية تكمن في التمكن من القيام بكل ما لا يضر الآخر" وكما ورد في إعلان حقوق الإنسان سنة 1789 أن "الحرية تكمن في أنها لا تتقيد إلا بالقوانين".
هذه النقلة في مفهوم الحرية كانت نتاجا لفلسفة ذلك العصر التي يمكن القول في وصفها إنها الفلسفة التي انتقلت باهتمامها وتوجهها إلى الإنسان بعد أن كانت التوجهات السابقة تجعل الإنسان في مرتبة متأخرة مناظرة باهتمامات ميتافيزيقية كانت تحتل القيمة العظمى والأساسية. ولذا نستطيع القول إن مفهوم الحرية يمكن فهمه من خلال القيم الكبرى في الثقافة والفكر المسيطر والأقوى حضورا في مجتمع ما وموقفها من الإنسان بشكل أساسي. الأنظمة السابقة للتنوير الأوروبي كان يغلب عليها، إذا استثنينا منها النظام المتقدم جدا في أثينا اليونان، أنها أنظمة إما بدائية كالقبيلة أو ثيوقراطية لم تكن قيمة الحرية فيها ذات حضور مؤثر أو أساسي في التفكير القانوني والسياسي والاجتماعي، الخطابات التي كانت تتبنى هذه القضية كانت خطابات مهمشة وغير ذات حضور فاعل في المحصلة النهائية.
يمكن أن نقول هنا إن فكرة العقد الاجتماعي التي يقوم عليها المجتمع هي نقطة التقاء وسطى بين الحرية والالتزام. وإن كانت الحرية هي الأصل ولا يتم الإلزام إلا في الحدود الضرورية فقط. فيما كانت التصورات القديمة تقوم على أن الإلزام هو الأصل ولا يمكن الانفلات منه إلا في حدود ضيقة جدا. في هذه اللحظة يمكن أن نستعرض مصطلحي "الحرية السلبية" و"الحرية الإيجابية" والتي يمكن أن تساعدنا في فهم علاقة الحرية والالتزام.
الحرية السلبية تعني تلك النتيجة الضرورية لمفهوم "الحريات" أو "الحرية المجتمعية" وهذا يعني أنه من أجل كفل الحريات للجميع فإنه لا بد من التقليص من الحريات الفردية أو حدها بالتساوي في أضيق حد ممكن. هذا الأمر يتضح قانونيا في الحدود التي يجب على الفرد الوقوف عندها والتي تتماس مع حدود الأفراد الآخرين أو المجتمع ككل. الحرية الإيجابية تعني أن للفرد الحق في فعل ما يشاء باستثناء ما يندرج تحت مفهوم الحرية السلبية.
كانت القوانين واعية تماما للأخطار التي ستتعرض لها الحرية، ذلك الكائن الهش الذي يحتاج إلى حماية باستمرار. هذه الأخطار مصدرها في الغالب طرفان. الطرف الأول هو الميول الاستبدادية والقمعية لدى الأفراد والجماعات والتي إن لم يتم وضع الحدود لها تم اختراق الحريات والقضاء عليها وهذا الخطر لا يحتاج إلى شاهد فالتاريخ البشري على امتداده زاخر بالاستبداد والقهر والقمع. الخطر الثاني هو الميول التسيبيّة لدى الأفراد والتي تؤدي إلى الإخلال بحقوق المجتمع والآخرين المطلوبة من الفرد. والتلاعب والإهمال في هذه الحقوق هو تعدٍ على حريات الآخرين واختراق لها. هذا الخطر وإن بدا أهون من الأول إلا أن نتائجه تدميرية في النهاية فقيام الفرد بواجباته والتزاماته للآخرين والمجتمع شرط لا يستقيم العمل الجماعي ولا المصالح المشتركة والتي هي عماد العلاقات إلا به.
تخوفا من هذه الأخطار نصّت القوانين على الحريات بشكل مباشر وصريح كالحريات السياسية والاجتماعية والاقتصادية كما نصّت على الحريات الشخصية كل هذا بشكل دقيق وصريح بحيث تتم كفالة هذه الحقوق وضمانة تطبيقها وحمايتها من خطر المتربصين الذين لن يتوانوا في اختراق هذه الحريات متى ما وجدوا إمكانية لذلك.
بعد هذا يمكن أن نفهم العلاقة بين الحريات والالتزام وبالتالي تفهم الظاهرة الملاحظة في أول المقال عن أن البلاد التي تكفل الحريات هي الأشد في تطبيق القانون بينما في بلاد الحريات المضيقة يتم اختراق القانون بسهولة. فهم ذلك في رأيي أن القانون القوي والمستحوذ على الاحترام هو القانون العادل الكافل للحريات والحقوق والذي يجعل من اختراقه أمراً غير مبرر ولا مقبول أبدا لأنه يمثل للمواطنين الحماية والأمل والإنصاف. في المقابل يفقد القانون الذي لا يحترم الحريات ولا يكفلها احترام الناس. وحتى المطبقين للقانون يفقدون الحماس والقناعة لتطبيقه بسبب عدم قناعتهم أصلا به كونه لا يمثل للعموم قانونا عادلا وفي هذا الوضع يصبح اختراق القانون والتلاعب عليه من باب التعاون والرأفة بالآخرين.
في الختام ليست المطالبة بالحرية كقيمة عظمى هي مطالبة بالانفلات والتملّص من الواجبات والالتزام. لأن ذلك غير ممكن ولا يمكن حدوثه فالحرية كما سبق لا تقوم إلا بالتزام. والتفريط فيه هو تدمير للحريات العامة والخاصة فحين تخترق حريات الآخرين فإنهم بالضرورة سيخترقون حريتك وهكذا. المطالبة بالحرية هي إحدى الواجبات التي يضطلع بها البعض من أجل الإسهام في إيجاد حل للتأزمات الخانقة التي نعانيها على مستوى الفكر والسياسة والاجتماع والتربية وكافة مناحي الحياة. والتي تحاول أيضا أن تلقي حجرا في المياه الآسنة التي تقتل الحياة وتحجب النور.

* كاتب سعودي







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 02-09-2005, 07:46 AM رقم المشاركة : 28
افتراضي مشاركة: قرأت لك

زاوية حادة ــ جعفر عباس

استنئاف الارسال
اخترت هذا اليوم الأغر لاستئناف الإرسال بزاوية شديدة الحدة.. ففي مثل هذا اليوم الأول من سبتمبر سقط رأسي ودفنت سُرتي في حلة حمد بالخرطوم بحري، سنة كم؟ مش شغلك، ولا أتهرب من ذكر سنة ميلادي كي لا يعرف الناس انه ''راحت علي''، بل خوفا من العين، ويبدو ان سلسلة المقالات التي كتبتها هنا بعنوان ''سيرة في مسيرة'' واستعدت فيها ذكريات الطفولة والصبا أعطت الانطباع بأنني عجوز، بل ان الأستاذة سارة حسن التي لم تلتق بي إلا عبر البريد الالكتروني، أشارت علي ''شورة مهببة'' بالاستفاضة في كتابة تلك الذكريات مع التركيز على الأوضاع في السودان خلال فترة الحرب العالمية الأولى، ولي بنت أخت اسمها سارة كنت أحبها كثيرا، ولكن منذ ان ربطت سارة الأخرى بيني وبين عام 1914 صرت أشوف العمى ولا أشوف واحدة تحمل اسم سارة، وكل من يعرفني يعرف جيدا أنني شاب، والرجل إذا شاب صار صاحب نظرة ثاقبة.. ثم ألم تسمع بأن فلاناً رابط في الدرجة او الاسكيل الوظيفي كذا أو كذا؟ أنا أيضا رابط في أواخر الثلاثينات وأحيانا أتواضع وأنتقل الى الأربعينات، ومنعا للقيل والقال أعلن للمرة الأخيرة انني من مواليد الفترة ما بين نهاية الحرب العالمية الثانية (نعم الثانية) وحرب الخليج الثانية المسماة حرب تحرير الكويت، وحديث الذكريات آنف الذكر الذي تناولت فيه أحداثا عاصرتها في أواخر الخمسينات وأوائل الستينات، ليست دليلا على تقدمي في السن بقدر ما هي دليل على أنني أتحلى ببعد النظر، وقليلون هم القادرون على النظر ''حركة ورا''.. ثم ان قدرتي على التذكر في حين ان معظم أبناء وبنات دفعتي الأحياء يعانون من متلازمة الزايمر (الزهايمر) التي من أعراضها الأساسية الخرف، دليل آخر على أنني أصغر من أبناء وبنات دفعتي .. وبالمناسبة فإنني أكره الكثير من زميلاتي في جامعة الخرطوم فبسبب ''شفقتهن'' تزوجن فور التخرج وصرن اليوم حبوبات، وتلتقي بالواحدة منهن فتقول لك بكل بلاهة وهي تشير لفتاة ذات ضفيرتين تسير الى جوارها: دي بت ولدي!! تشرفنا!. تحسب المسكينة أنها أعادت اختراع العجلة.. على كل حال فمقال اليوم موال أكرره في مطلع سبتمبر من كل عام، وربما كان منشأ هذا عقدة، لأن أهلي لم يحتفلوا قط بعيد ميلادي بل لم أعرف تاريخ ميلادي إلا عندما صار الزاميا ابراز شهادة الميلاد للتسجيل في المدرسة الثانوية.. وسبتمبر الذي شهد أول يوم فيه مولد سي. دي. أبو الجعافر الذي بالنهار يعافر وبالليل يدافر، شهر ميمون فقد شهد أيضا صعود العقيد معمر القذافي الى السلطة ومن ثم ظهور النظرية الثالثة والكتاب الأخضر الذي فهمت حينا من الدهر بعض محتوياته خطأ ففيه نص يقول: المركوب للراكب، وبما أنني حاقد على الأغنياء، فقد اعتقدت ان القذافي يقصد ان راكبي السيارات الفارهة يستحقون الضرب بالمركوب، ولكنني عرفت لاحقا انه يقصد كل ما يصلح للركوب وبالتحديد السيارة، بمعنى ان من يقود سيارة من حقه ان يمتلكها... وفي سبتمبر حدثت غزوة مانهاتن عندما صدم شباب تنظيم القاعدة بالطائرات برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى وزارة الدفاع الأمريكية، فوجد جورج بوش المربوش الذريعة ليغزو مختلف دول العالم. على كل حال أهلا بي في صفحات الرأي العام، وبالمناسبة فان زاويتي فيها توقفت لعدة أشهر بفعل فاعل يحسب انه مستتر، ولولا أن لبعض العاملين فيها ''خاطرا'' كبيرا عندي لما عدت إليها، واسمحوا لي ان ''أقلبها نكد'' فقد تنكدت بمصرع جون قرنق، ولم يسمح لي غيابي عن صفحات الرأي العام ان أبكيه عندما انفطر قلبي حزنا لفراقه وخوفا على مستقبل السلام والاستقرار في وطني، وبكيته أكثر عندما استغلت عصابات الأوغاد والأوباش مصابنا فيه وتحولت الى كلاب مسعورة وولغت في الدماء لتجعلها فتنة هوجاء.. وكان هناك من يصب النفط على النار، وبالمقابل كان هناك رجالات الحركة الشعبية المثقلون بالحزن والفقد يهدئون الخواطر وكانت هناك ريبيكا قرنق تلك السيدة التي غزت القلوب برصانتها وكلماتها الناضجة الواعية المسؤولة،.. وعندما سمعتها وهي في حالة من الحزن النبيل تواسي الآخرين وهي المكلومة بفقد الزوج والقائد، وتدعو للثبات على المبادئ، تناهت الى ذاكرتي كلمات للشاعر الإنجليزي وليم ويردذويرث:
»جWhat though the radiance which was once so bright
Be now for ever taken from my sight
We will grieve not, rather find
strength in what remains behind;
in the primal sympathy
which having been must ever be;
in the soothing thoughts that spring
out of human suffering;
in the faith that looks through death,
in the years that bring the philosophic mind.







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 03-09-2005, 10:22 PM رقم المشاركة : 29
افتراضي مشاركة: قرأت لك

أرقام من الفلك وأخرى من الواقع
علي سعد الموسى
أحمل على الدوام عقدة من الأرقام الضخمة فكيف بنا في هذا الزمن الذي صارت معه الأرقام فلكية لا يستوعبها عقل. ربما كانت هذه العقدة بسبب تركيبتي الإنشائية التي تحب التعامل مع الحرف لا الرقم. قرأت لكم مؤخراً أن جامعة أمريكية وجدت في دراسة علمية أن هذا الكون قد تعرض للانقراض الكامل قبل 250 مليون سنة بفعل التسخين الحراري. اجتهدت كي أفهم مصطلح التسخين ولكنني وقفت عاجزا أمام هذا الرقم المئوي من ملايين السنين.
هيئة أخرى من العلماء المشتغلين بالفلك تقول إن بعض النجوم التي نشاهدها لامعة كاملة في الليالي الحالكة لا وجود لها في الأصل لأنها قد انحرفت عن مسارها وانفجرت منذ ما يقرب من عشرة ملايين سنة وكل الذي نشاهده منها، ليس إلا مسيرة الضوء التي تستغرق مئة مليون سنة كي تصل إلى الأرض. هراء في هراء.
لكن هراء الأرقام لم يعد حكرا على الفلك وعلماء الفلك. قرأت لكم مؤخراً أن تاجرا بالأسهم يدفع عشرين ألف ريال في الشهر الواحد لكل مئة ألف يدفعها أحد المستثمرين إليه. تاجر أسهم آخر، ومعه سواد هؤلاء التجار، يدفعون نصف المبلغ آنفاً لذات الكمية في الاستثمار بذات المبلغ. هراء في هراء لأن الأمر لعبة لا يستوعبها عقل إنشائي مثل ذلك الذي وهبني الله. هذه الأرقام تعني أن نسبة النمو في رأس المال تتراوح ما بين 120 - 240% للعام الواحد. في المقابل فإن نسبة النمو في الصين حيث أعظم نسبة نمو في الكون للعام الجاري لم تتجاوز 9% وعائد رأس المال على الأسهم الأمريكية لأفضل عقل استثماري نظيف لا يتجاوز نسبة 12% في المحافظ الاستثمارية المعتمدة. نسبة أرباح بيع الحشيش وهي بالمناسبة تجارة دولية رائجة في حدود 25%. هنا لم تنته حكاية الأرقام، أطرف ما قرأت ليس إلا حكاية الدين العام التي تختلف جذريا من صحيفة إلى صحيفة ومن مصدر إلى مصدر والاختلاف بين الصحف والمصادر لم يكن رقما مئويا ولا مليونيا، بل أرقاماً من المليارات الضخمة.
بعض الفوارق بين مصدرين كافية لبناء عشر جامعات معتبرة. أطرف ما قرأت أيضا أن السعوديين بل فلنقل بعضهم يستهلكون في اليوم الواحد نصف طن من الكافيار الإيراني الفاخر الذي يصل سعر الكيلو غرام الواحد منه ما يقرب من 7600 ريال: أي راتب خمسة من حراس المدارس البؤساء في شهر كامل. أطرف ما قرأت من حكايات الأطنان أن هيئة الأمر بالمعروف قبضت على عصابة لصناعة الخمور تنتج طنين من الخمر في اليوم. وعلى افتراض أن كل زبون سيستهلك لترا واحدا في اليوم فإن الكمية كافية لإسكار ألفي شخص بهذه المدينة المتوسطة الحجم، والعصابة لم تتعب لترمي بالمنتج في الوادي نهاية اليوم. أطرف ما قرأت أيضا أن رئيس شركة تمتلك الحكومة منها 70% من رأس المال يتقاضى في الشهر أتعابا بـ120 ألف ريال وهو رقم يعادل رواتب مئة حارس أمن من أبناء الوطن الذين يقفون على أبواب الشركة!.







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
قديم 04-09-2005, 01:44 PM رقم المشاركة : 30
افتراضي مشاركة: قرأت لك

مهمة عاجلة ــ السر سيد أحمد
تستضيف العاصمة الكينية نيروبي يومي السابع عشر والثامن عشر من الشهر المقبل مؤتمرا تحت عنوان ''النفط ومستقبل السودان''، يلفت النظر فيه ثلاثة اشياء: ان المتحدث الرئيسي في المؤتمر هو الدكتور رياك مشار، نائب رئيس حكومة الجنوب، وان وزارة الطاقة سجلت غيابا كاملا عنه حتى الآن، وبالتالي فالمؤتمرون لن يسمعوا عن اوضاع النفط السوداني من العاملين عليه مباشرة، وثالثها ان المؤتمر تم تنظيمه بواسطة ثلاث جهات رئيسية هي: منظمة الوفاق، منظمة عدالة افريقيا والتحالف الاوروبي. والاخيرتان تحديدا كانتا الاكثر نشاطا فيما يتعلق بقضايا حقوق الانسان في السودان وتاثير العامل النفطي عليها، ولعبتا دورا رئيسيا في اتجاه تأليب الرأي العام الغربي ضد الشركات النفطية التي ترغب في العمل في السودان. وهي الحملة التي نجحت في النهاية في دفع شركة تاليسمان الكندية الى بيع امتيازها في حقلي الوحدة وهجليج. وفوق هذا عملت هذه الحملة على حشر صناعة النفط في السودان في اطار موضوع حقوق الانسان فقط، لا كصناعة تحتاج الى المتابعة والتحليل من مختلف الجوانب الخاصة بعملياتها الامامية والنهائية الى جانب تأثيراتها السياسية والاقتصادية الاخرى.
لكن هذه كانت احدى افرازات فترة الصراع، حيث كان كل طرف يسعى الى حشد التأييد الاقليمي والدولي، وهو ما اضاف عوائق جديدة امام صناعة النفط الوليدة التي كانت امامها عقبات اخرى من الحظر الاقتصادي الى امتياز شركة شيفرون المعلق الى المعارضة المسلحة التي ضمت قوى سياسية شمالية، كذلك اعتبرت ان الصناعة النفطية تمثل اهدافا عسكرية مشروعة وغيرها. ورغم ذلك نجح السودان وقتها في الصمود امام كل تلك العقبات وتحقيق اختراق بالانضمام الى نادي المصدرين، كما وصفته نشرة ''انرجي كومباس'' النفطية المتخصصة وقتها.
وخلال هذه الفترة تكونت علاقات ونمت تحالفات كما نشأت عداوات، وهو ما يلخصه واقع مؤتمر نيروبي المشار اليه.
فبسبب التحالفات القديمة والمساندة تتجه الحركة الشعبية الى المشاركة في المؤتمر بالرجل الثاني في الحركة، بينما وزارة الطاقة لا ترد على الدعوات بالاسهام فيه ولو بمسؤول من شركة سودابت، كما قال المنظمون. واذا كانت مثل هذه المواقف مفهومة في السابق، فان الوضع اصبح مختلفا بعد البدء في تطبيق اتفاق السلام. وستكون على رأس المهام العاجلة امام حكومة الوحدة الوطنية، وما اكثرها، توحيد الخطاب والتعامل مع حلفاء واعداء كل طرف من ايام الصراع. فبغض النظر عن ايلولة وزارة الطاقة الى المؤتمر الوطني او الحركة، فان نوعية المشاركة في مؤتمر مثل هذا وطبيعتها تحتاج الى موقف موحد ورؤية موحدة.
صحيح ان تتالي الاحداث خلال الفترة الماضية، وعلى رأسها الفقد المفاجئ للدكتور جون قرنق، يجعلها تأخذ برقاب بعضها البعض بما لا يتيح فرصة للتأمل ومن ثم التخطيط بين الشريكين، وهو ما انعكس بصورة جلية في تأخير تنفيذ الجدول الزمني المصاحب لاتفاقية السلام. وفي تقديري فان الاتفاق على آليات لتوحيد الرؤية والاقتراب من القضايا يمثل اولوية قصوى اكثر من التطبيق الميكانيكي للجدول الزمني لوضع اتفاق السلام موضع التنفيذ.
ومثل هذه الخطوة ليست ضرورية فقط لمنع التضارب والازدواجية، وانمااهم من هذا كله كيفية تجيير العلاقات والتحالفات القديمة خدمة لاتفاق السلام، بدلا من تشتيت الجهود ان لم نقل حدوث مشاكسات بين طرفي الاتفاق يمكن ان تنتهي بشلل كامل.
وعودة الى مؤتمر نيروبي، فان من اهدافه التعرف على كيف يعمل النفط لصالح اتفاق السلام، وكيف يمكن للسودان ان يتجاوز المطب الذي وقعت فيه دول اخرى بسبب اعتمادها على عائدات النفط، التي تحولت الى لعنة وكيفية اعلاء قيم الشفافية، والمساءلة وتوجيه الموارد الى التنمية، وكلها مطلوبات بسبب اتفاق السلام والتحولات التي تنتظم البلاد. وهي تحتاج الى جهد داخلي من القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني واسناد خارجي. فاتفاق السلام بطبيعته له مكونه الخارجي، ومن الاوفق الا يقتصر هذا المكون على الحكومات والمؤسسات الاقتصادية، وانما يحتاج الى موازاة هذا الحضور الكثيف بحضور من المنظمات الطوعية الغربية القادرة على اسماع صوتها للرأي العام في بلادها ومن ثم توفير وسيلة ضغط تنطلق من رؤية وخطاب موحد من حكومة الوحدة الوطنية.
لقد عانت صورة السودان الخارجية كثيرا خلال السنوات السابقة، ومع ان التغيير في المشهد الداخلي يمثل افضل المنطلقات لتحسين تلك الصورة، إلا ان وسائل الخطاب ومحتواه تحتاج الى عون خارجي يمكن ان تسهم فيه امثال هذه المنظمات التي كانت الى حد كبير رأس الرمح في الحملة السابقة، ويمكن ان تصبح عاملا رئيسيا مساعدا في احداث التغيير بذات الطريقة.
فهناك عدة قضايا ستواجه الحكومة الجديدة: على رأسها وفاء المجتمع الدولي بتعهداته التي قطعها في مؤتمر اوسلو للمانحين في ابريل الماضي، وثانيها رفع الحظر الاقتصادي الانفرادي الامريكي وبعده رفع السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب، وكذلك شطب الديون او جزء منها. وهي كلها ميادين لمعارك لا تخاض بالحق وحده او من خلال الحوارات الديبلوماسية. فالسودان يواجه مشكلة علاقات عامة وصورة نمطية مرسومة لدى الرأي العام الغربي تجعل من الصعوبة امام بعض الحكومات الغربية التحرك بايجابية، لكن وجود اصوات من مؤسسات المجتمع المدني الغربية سيسهل المهمة. فالمجتمعات الغربية مفتوحة لجماعات الضغط والناشطين في مختلف المجالات. وليس افضل من جماعات من صلب النسيج السياسي والاقتصادي للقيام بالمهمة.
فالعائد الذي يمكن ان تقدمه التجربة السودانية انه دولة كانت تعتبر نموذجاً للدولة الفاشلة بدأت في التعافي وتسعى الى تثبيت للنظام للتعايش بين مواطنيها رغم اختلافاتهم العرقية والدينية وانها تسعى الى مزاوجة نادرة بين السلام والتعددية السياسية واحترام حقوق الانسان على قاعدة من التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وهذا نموذج ليس متوافراً بكثرة بين الدول النامية، لذا فانجاحه يمثل احد الاغراءات التي يمكن ان تجذب عون الخارج متى صدق عزم اهل الداخل







التوقيع

ياسلام وادي حلفا.. إيكلق ويد كون دامونا .. إلتون فجكو ديلنا

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:30 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
تنبيـه هـام : جميع الآراء والتعليقات المطروحة بأسماء حقيقية أو مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع